المقالات
السياسة
القضارف مأزومة
القضارف مأزومة
05-30-2016 10:25 AM


منذ أيام تضج الأسافير وقعدات البنابر فى ضل الرواكيب ،وحتى مجالس الكراسِ الوثيرة والمثيرة ، بمعاناة مواطنى ولاية القضارف ، بسبب نقص الاموال والأنفس والثمرات ، بتردى الوضع الصحى ،وانعدام الدخل بإحتكار الوظائف الموجودة على قلتها لفئة معينة ،وبيع ما تبقَ من أراضٍ ، حتى أموال الزكاة التى تؤخذ منهم عنوةً وهم فى أشد الحوجة لها تذهب للمؤلفة كروشهم من المطبلين والمقربين ، ثم غلاء الأسعار السيف الذى لا يخرج عن غمضه بطريقة جنونية إلا بإقتراب شهر رمضان الكريم ، فبدلاً من أن تضبط فيه ولا أقول تخفيضها لأن ذلك من المحال ، ترفع فيه الأسعار وكأن أهل الولاية كفار لا يصومون لذلك يجب معاقبتهم .
ليت الأمور تتوقف عند هذا الحد!
أين دور الحكومة من ذلك ، أين الدعايات التى صدُعت بها الرؤس من شاملة تخفيف العبء على المواطن ؟
حكومتنا الرحيمة الراؤفه بنا قررت إفتتاح العام الدراسى الجديد ، لتضعنا بين نارين ،نار الأسعار وتجهيزات رمضان والخريف ونارمستلزمات المدارس والرسوم الخرافية المفروضة جوراً .
وكم تمنيت كغيرى أن يتوقف دورها إلى هنا ؛ ولكن لكرمها الفياض قررت أن يتم القبول للمدارس بمجموع ١٦٠ درجة وما دونها إما أن يدرسوا بالمدارس الخاصة أو إتحاد المعلمين أو الإعادة ، وكل ذلك بمبالغ طائلة وأن لم يعجبكم فتشردوا و أرض الله واسعة .
كم من فقير يسلبه هذا القرار الجائر حقه فى مواصلة تعليمة بعد إحرازه للدرجة التى تؤهله لذلك ، هل يوجد ظلم أكثر من هذا ؟
ثم هل من داعٍ لتفتح المدارس ابوابها لأيام معدودة وتغلق للعيد سوى إهانة وإرهاق للمعلم و المواطن معاً .
طبعاً لا شك فى ذلك يزيد دخل خزينة الولاية وجيبوبهم .
فكرت قليلاً وظنيت الخير بالمجلس التشريعى ( مجلس الكمبارس) ليقف مع المواطن ولو لمرة وأحدة ، ولكنى أنفجرت ضاحكاً رغم بؤسى عندما تذكرت يوماً إستعمت فيه لمداولات المجلس من إذاعة القضارف ، عن الصحة المدرسية ، تعجبت لساذجتهم ودجلهم وهم يتحدثون بصوتٍ عالٍ وكأنهم إستحدثوا شيئاً جديداً ، ما يؤسف له ان أغلب المتحدثين فى بعض قرى دوائرهم التى أتوا منها لاتوجد مدارس ولا حتى شفخانة ، وأن وجدت مدرسة فهى عبارة عن رواكيب لا تحمى من حر أو برد ، وفى كثير منها يدرس التلاميذ فى الصقيعة ، لا دورات مياه ولا إجلاس ولا حتى كتب ومقررات ، حسب ما كتب أحد الاساتذة من سفاوا يشكو عدم وصول المقرر متعجباً ، أين الاولوية هنا التى يجب تداولها فى المجلس ، قال صحة مدرسية!! أنتم محتاجون لصحة نفسية..
ما يؤلم له ان هذا التدمير الممنهج للولاية و إنسانها يتم بأيدى أبنائها وبسكاتنا فمن الواجب علينا أن نتدارك الأمر قبل فوات الأوان.
دمتم بخير.

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1618

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1468647 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

05-30-2016 04:05 PM
القضارف ليست وحدها التي تعاني ولكن هذه هي الحالة العامة لعموم ما تبقى من السودان

[زول]

محمد حاج
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة