المقالات
السياسة
أجلدوا الذات .. ولكن بعِّضوا
أجلدوا الذات .. ولكن بعِّضوا
05-30-2016 06:40 PM


من حق قيادات دارفور بدءاً بحسبو عبدالرحمن نائب رئيس الجمهورية ، مروراً برئيس السلطة الإقليمية لدارفور دكتور التجاني السيسي وصولاً لأي قيادي دارفوري ، من حقهم أن يمارسوا سياسة جلد الذات وتوجيه انتقادات لأدوارهم وتجاربهم إبان حريق الحرب الذي ضرب الإقليم ، يحق لهم انتقاد تجارب وأدوار غيرهم من النخب الدارفورية مادام النقد من أجل الإصلاح والمصالحة والتسامح ، ولكن ينبغي أن يكون النقد أكثر أمانة وصدقاً وشجاعة ولا يهاجموا الظاهرة ( قيادات دارفور ) وينسوا أسباب الظاهرة ويغضوا الطرف عن الشريك الآخر مادامت الحرب بين الحكومة والحركات المسلحة، الموضوعية في النقد تفرض على حسبو أن يقول في انتقاداته لأبناء دارفور " ما حدث في دارفور من صنع أيدينا إلا أن الحكومة السودانية لم تحسن إدارة الأزمة سلمياً " .
هل يستطيع حسبو أن ينكر في دواخله أن الحكومة السودانية مضت في الحسم العسكري وتجاهلت كل قرارات مؤتمرات قيادات دارفور بشأن الحل السلمي من مؤتمر سوبا، وملتقى طرابلس،و مؤتمر الفاشر، حتى في التفاوض كانت مطالب الحركات المسلحة لا تساوي شيئاًأمام تكلفة الحرب التي دفعها أهل دارفور.
ليس صحيحاً أن أبناء دارفور هم العامل الأساسي فيما وصلت إليه دارفور، بل بعض أبناء دارفور كانوا أداة لتخريب الإقليم ، والحريق الذي أكل الأخضر واليابس شاركت فيها أيادي كثيرة وليس من العدل إن نحمل أبناء الإقليم وحدهم مسؤولية ما حدث، وفي دارفور رجال ونساء صادقون أوفياء حريصون على أمن وسلامة أهليهم وديارهم، والحروبات القبلية التي اندلعت بسبب الصراع حول الأرض والسلطة تتحمل مسؤوليته الحكومة التي جاءت بنظام حكم محلي وتقسيمات ولائية حركت مؤشرات الصراع القبلي، ولا شك في أن الإنقاذ لضرب خصومها السياسيين عززت على الولاء القبلي وليس السياسي لتحل القبيلة محل الحزب، لذا دخلت القبائل في صراعات الزعامة والمشيخة والاستوزار، وإلى عهد قريب قيادات المؤتمر الوطني تعلن عن انضمام شيخ أو عمدة القبيلة الفلانية إلى حزب المؤتمر الوطني . هل يا حسبو أبناء دارفور هم الذين عززوا مفهوم التمثيل القبلي أم الحكومة ؟.
السيسي كان شجاعاً وصادقاً حينما حمل الدولة مسؤولية بسط الأمن لوقف نزيف الدم بين القبائل، وحماية المواطنين من المتفلتين بيد أنه قال حديثاً خطيراً حينما قام بجلد الذات " نحن نخب دارفور قدام الناس نقول كلام حلو ومن ورا نعمل شين " وخطورة الحديث تجد في ظاهره الرحمة بعبارة نحن بمعنى أنه لا يبرئ نفسه، وفي باطنه العذاب بتشويه صورة النخب الدارفورية وكان الأوفق أن يقول (بعض النخب ) ليس منطقياً أن تكون كل النخبة الدارفورية منافقة تقول شيئاً وتفعل عكسه . أي أسلوب التنميط لكل النخب لا يعكس الصورة الحقيقة وأبعادها .. الطيبون من النخب الدارفورية كثر، ومنهم من وقف معك بالنصح والنصيحة والمشورة وبعضهم تجاهل حتى موجهات حزبه ليكون لك سنداً وعوناً من أجل دارفور وسلامة أهلها ، أما إذا كان حديثك تقصد به النخبة الدارفورية الحاكمة في كل مستويات الحكم فأهل مكة أدرى بشعابها .. ولكن هذا الهجوم الكاسح على النخب الدارفورية ومقولاته التي احتفت بها بعض صحف النظام تعني باختصار دعوة للشعب السوداني لأن يسحب أو يخفض درجة ثقته في النخب الدارفورية. أجلدوا الذات ولكن بعِّضوا ولا تجمعوا.

التيار
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1437

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1468901 [حمدالنيل]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2016 08:52 AM
حقيقة نخبة أبناء دار فور في الحكومة باعوا أنفسهم وأرتضوا بأثمان بخسة ومناصب صورية وضيعة في السلطة وإيحاءات الفوارق الاثنية الساذجة مقابل دماء أهلهم وتمزق اقليمهم وضياع مستقبل أجيال كاملة . غدا سيعرفون أنهم - عربا وزرقة - كانوا أدوات بئيسة استغلها بغاة المؤتمر الوطني. إن ما لا يدركه بغاة الوطني وازلامهم من دار فور أنهم طوقوا أنفسهم بقوة ابناء دار فور التي هجرتها الحرب لتقضي عليهم حيث استعصموا في خرطومهم.. وغدا لناظره قريب.

[حمدالنيل]

فاطمة غزالي
فاطمة غزالي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة