المقالات
السياسة
الهيومانيزم في السياسة السودانية...
الهيومانيزم في السياسة السودانية...
05-31-2016 06:39 PM


الأنسنة هي مجموعة من وجهات النظر الفلسفية و الاخلاقية التي ترتكز علي قيمة و كفاءة الانسان و تفضل تيارات العقلانية و التجريبية الحسية علي قبول الافكار النقلية الجاهزة.

في الوقت الراهن و بغض النظر عن تطور مصطلح الهيومانيزم تاريخياً اصبحت الكثير من الحركات الانسانية في العالم منحازة لخيار العلمانية الشاملة و علمنة المجتمع إلا أن الهيومانيست الأوائل كانوا متدينين و يؤيدون فكرة الاصلاح الديني.

تهتم المدرسة الانسانية الفيلانثروبية بالروح الاخوية و الاحساس الجيد و المسؤلية الاجتماعية تجاه جميع الجنس البشري.
اما المدرسة الانسانية التخصصية فتشدد علي أهمية الجوانب اللغوية التي تعتمد علي السبب من أجل تحقيق هذا التاخي الإنساني تحت حكم القانون.
مصطلح الهيومانيزم في الوقت الراهن يشير الي المدرستين الفيلانثروبية و التخصصية و يحمل معانيهما معاً.

في عام 1933 عرف الهيومانيست مانيفستو الإنسانية بأنها ايدولوجية تتبني السببية و القيم الأخلاقية و العدالة الاجتماعية و الاقتصادية و ترفض الدغمايية و الافكار الخارقة كأساس للأخلاق و إتخاذ القرار.

اما ما عرف بالانسانية الدينية فهي دمج للفلسفة الاخلاقية الانسانية مع الديانات و الشعائر و المعتقدات.

ان الاختلاف بين الانسانية العلمانية و الانسانية الدينية ليس اختلاف فلسفي و لكنه اختلاف في تعريف الدين نفسه و ممارسة الفلسفة بين الفريقين.

مدارس ما بعد الحداثة تري أن الانسانية تفترض فكرة مجردة شاملة لطبيعة الانسان يمكن ان تستخدم كزريعة للإمبريالية و الهيمنة ضد الذين يعتبرون أقل إنسانية.
إلا أن مدارس ما بعد الحداثة تحمل في طياتها الكثير من الخطابات الانسانية.

مدرسة الإنسانية الشاملة تتبني إدراكًا شاملاً لجنسنا البشري و كوكبنا مع الإبقاء علي باقي المفاهيم الفردية للانسنة و تري هذه المدرسة أن قضايا التلوث البيئي و النزعة العسكرية و القومية و التمييز الجنسي و الديني و العرقي و الفقر و الفساد بأنها قضايا سلوك إنساني محددة و مستمرة تتعارض مع مصالح جنسنا البشري ككل.

منتقدي الهيومانيزم يصفونه بأنه دين جديد معاصر في مقابل الأديان القديمة و هذا النوع من الانتقاد صحيح الي حد ما و لكنه غير دقيق.

حركة الأنسنة في السودان غير أصيلة و دخلت مع التعليم الغربي و كامنة في المناهج العلمية و النظم الإدارية و القوانين و التشريعات و لم ترتبط بجزور التربة السودانية.
كما ظل المجتمع السوداني يرفض الأنسنة باستمرار لأنها لا ذالت حتي الآن هشة و لينة و لا ترتكز علي ساقين و لا تعبر عن الإنسان المحلي.

المطلوب الآن دراسة حقيقية للانسان السودان في محيط بيئته الجغرافية و توقيته الزماني و من ثم تعريفه و إعادة تشكيل كل القيم المحيطة به لتتماشي مع الفلسفة الأخلاقية و تعبر عن حاجاته الانسانية.

أيضا مطلوب في السودان أنسنة الدين الإسلامي و وضع الفلسفة الأخلاقية في قلب الإسلام لمواجهة مكيافيلية الإسلام السياسي الإنتهازية المضادة للانسنة و التي تضع الأخلاق في هامش الإسلام.

في الجانب الآخر فإن المشروع العلماني الشامل يجب أن يلتزم بالخطوط العامة للانسنة و فلسفتها الأخلاقية و يرتبط بها ارتباطاً عميقاً لا شكليا و يتم تضمين الأنسنة في الخطاب العلماني الاعلامي لأن العلمانية بلا أنسنة هي علمانية جامدة بلا روح محركة.

ان المشكلة الحقيقية ليست في وضع الأنسنة خارج الدين أو داخله و لكن المشكلة تكمن في الالتزام الفعلي بقيم الأنسنة من المعسكرين.

في الوقت الذي يهرول فيه العالم الي فترة ما بعد الأنسنة و نقد الأنسنة لا نزال نحن في السودان في فترة ما قبل الأنسنة مع مسحة إنسانية شكلية.

الثقافة السودانية في جانبها الاجتماعي بها موروثات كثيرة مضادة للانسنة من اشعار و عادات و تقاليد و قيم و حتي الفلكلور و الإسلام الشعبي.

ان إلتقاء الاسلام الشعبي مع الاسلام السياسي في السودان كان تجسيد حقيقي لمقولة ( دراويش لاقو مداح).

الارتباك الفكري الذي يسود العالم الآن بسبب نقد الحداثة و بروز مدارس ما بعد الحداثة و ما بعد بعد الحداثة ألقي بظلال سالبة علي قضية الأنسنة في السودان و تطور مجتمعاتنا المحلية حيث أصبحنا مشتتين ما بين المرور بنفس مراحل التطور التي تم نقدها و ما بين القفز علي المراحل.

هذه الفوضي الخلاقة في المنطقة العربية و الاسلامية قد تؤدي الي ظهور انماط اجتماعية جديدة او الي فناء كامل للمجتمعات الأقل تطوراً و إنسانية علي يد بعضها البعض أو بعملية تدمير ذاتيّة.

ان مشروع الأنسنة مرتبط بصورة أساسية بالمشروع المعرفي ككل لأنه في ظل الفجوة المعرفية الهائلة بيننا و العالم لم يعد الاعتماد علي حركة التّرجمة البطيئة في العواصم العربية كافياً في ملاحقة الإنتاج المعرفي اليومي الغزير للعالم.

لذلك يجب فصل المشروع المعرفي السوداني عن المشروع المعرفي العروبي العلماني و الإسلامي معاً و ربط السودانيين بالمشروع المعرفي العالمي من خلال التواصل باللغات العالمية و أخذ المعرفة منها مباشرة بدون المرور بالترجمات العربية الركيكة و قبول انطباعات الكتاب العرب عن المعرفة الإنسانية العالمية.
ان أكثر من تسعين بالمئة من المعرفة الفكرية المستمدة من مصادر العواصم العربية المختلفة خاطئة و ملغومة و لا تعبر بشكل حقيقي عن المصادر الغربية التي أنتجت تلك المعارف الإنسانية.

أيضاهناك بطء شديد و عدم مواكبة في حركة التّرجمة حيث أنه لا تزال تسود حتي اليوم في الأفق الفكري العروبي ترجمات لكتب فكرية غربية كتبت في السبعينات و التسعينات علي أحسن حال مع استحالة ترجمة كل الكتب التي انتجت في الغرب هذا العام مثلاً و هي كتب في غاية الأهمية.

من هنا تظهر أهمية اللغة و اللّغات العالمية لإنجاز مشروع الأنسنة في السودان و التواصل مع الآخر الإنساني المختلف لغوياً.

إذا نحن نحتاج في الوقت الراهن لإطلاق مشروع ضخم للانسنة و التنوير يتطوع لإنجازه عدد من المثقفين و المفكرين و الفنانين في جميع المجالات و من ثم يتم ترجمته سياسياً في شكل خطاب إعلامي من أجل إنجاز التغيير القادم في السودان.

كما يجب أيضا ربط التنوير بالانسنة و الدعوة الي تنوير انساني يركز علي القيم الإنسانية المجردة و الفلسفة الاخلاقية بدلاً عن ربط التنوير بالحداثة او ما بعد الحداثة لأن كل تلك المصطلحات و المفاهيم باتت ملغومة و يجب التعامل معها بحزر شديد.
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1415

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. مقبول التجاني
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة