رُكب سائحة !!
06-01-2016 09:24 AM


*عبارة كنا نسمعها كثيراً ونحن صغار..
*وتحديداً خلال ممارستنا رياضة كرة القدم..
*ويوصم بها من (يجلي) الكرة منا في منظر مضحك..
*وكنت أفهمها بالمعنى المجازي وليس الحرفي..
*بمعنى أن اللاعب (مهلهل) ويفتقر إلى القوة جراء عدم التغذية الصحية..
*وما زلت أذكر كيف أن زميلاً لنا خر باركاً إثر (قلشة) عجيبة..
*برك مثل السيارة حين (تنكسر ركبتها)..
*وقبل أيام صادفت زميلنا محمد الطيب على سلم الصحيفة صاعداً..
*أو في الحقيقة لم يكن صاعداً وإنما واقفاً يستجمع أنفاسه..
*ولما داعبته بأنه ما زال شاباً فاجأني بعبارة هي عنوان كلمتنا هذه..
*قال لي (ركبي سايحة) بسبب علة لم أجد لها علاجاً..
*ولحظتها لم أكن سمعت بظهور العلاج الذي ينشده فاقترحت عليه الجراحة..
*وأعني استبدال الركبة (السائحة) بأخرى اصطناعية ..
*فنظر إلي نظرة فهمت منها أن كفاك سخرية في غير موضعها..
*ولكني لم أكن أسخر إطلاقاً رغم علمي بكلفة العلاج..
*فحسب علمي ما من علاج لمثل أمراض الركب هذه سوى الجراحة..
*ثم إني أرثى لحال شباب زماننا هذا- مع الأمراض- ولا أسخر..
*أمراض ما كانت تصيب الشباب إلى وقت قريب..
*والآن تفشى بينهم الضغط والقلب والسكري وظاهرة الصلع..
*ونضيف إلى الذي ذكرنا (سيحان الركب)..
*والبارحة قرأت عن اكتشاف طبي نشره موقع صحيفة (ديلي ميل) البريطانية..
*اكتشاف لسيحان الركبة بمشفى الملك عبد العزيز..
*فالذين توصلوا إلى العلاج الفعال هذا هم فريق من العلماء السعوديين..
*ويتمثل الاختراع في حقن دهنية دون حاجة لجراحة..
*وحملت النشرة الخاصة به البشرى لملايين المصابين بالتهابات المفاصل..
*ومن بينهم زميلنا هذا الذي أغضبه حديثي عن تغيير الركب..
*وسرح بي الخيال نحو آفاق السياسة..
*وتمنيت لو أن علاجاً مماثلاً أُكتشف للدول ذات الركب السائحة..
*الدول التي تخر باركةً في ميدان التنافس التنموي..
*و(تقلش) كل تصويبة سياسية من تلقاء حكوماتها نحو المرمى..
*أو تبرك في مضمار السباق الحضاري فتفوتها دول لا تعاني سيحان الركب..
*أو تعجز عن صعود سلم الحضارة ..
*ولا تكف - من ثم- عن استجماع أنفاسها مثل زميلنا الطيب..
*وأظن علاجاً كهذا يمكن اكتشافه في معامل الأمم المتحدة..
*ويكون ذا وصفات سياسية ملزمة..
*وأول وصفة في (الروشتة) هي الالتزام بالديمقراطية..
*ونتوقع أن يُكتب على الديباجة (صُنع خصيصاً للعرب والأفارقة)..
*لا انقلابات ، لا بيانات، لا عنتريات ، ولا قرارات ثورية..
*يعني باختصار (لا ضرب في الركب !!!).




الصيحة


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3778

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1470668 [مواطن سودانى]
0.00/5 (0 صوت)

06-03-2016 09:00 PM
الروشته
1- الديمغراطيه
2- الشفافيه
3- العدل و المساوه
4- التخطيط السليم و التزام من التنفيزون بالبرمجه الزمنيه دون التدخل و الاجتهاد
5- عدم الخلط بين المصالح الوطنيه و الحزبيه

[مواطن سودانى]

#1469794 [منصورالمهذب]
0.00/5 (0 صوت)

06-01-2016 06:16 PM
كما قال احد معلقي الراكوبة عن اتجاه ود عووضة الجديد "وهو مشاكسة سلطة الانقاذ" هذه من علامات قيام قيامة الانقاذ لمن التصقوا بها طمعا في الفتات ، وهذا سبيل الهرب من السفينة الغارقه!

[منصورالمهذب]

#1469724 [صادميم]
5.00/5 (1 صوت)

06-01-2016 03:22 PM
*وأظن علاجاً كهذا يمكن اكتشافه في معامل الأمم المتحدة..
المكان الوحيد الذي يوجد فيه هذا العلاج هو لاهاي لكن المشكلة هي ان لاهاي زاتها هي سبب سيحان الركب

[صادميم]

#1469545 [الحلومر/خريج الابتدائية]
5.00/5 (2 صوت)

06-01-2016 10:48 AM
يا أخت الخير البدو والحضارة كيف ترين في فتى فزارة؟
أصبح يهوى حرة معطارة إياك اعني وأسمعي يا جاره
الخوف عليك ليس من الطيب الخوف عليك من (إياك أعنى)

[الحلومر/خريج الابتدائية]

#1469523 [سودانية]
4.00/5 (1 صوت)

06-01-2016 10:21 AM
الليلة في حماس

[سودانية]

#1469519 [بورندي]
3.00/5 (1 صوت)

06-01-2016 10:13 AM
أعتقد بأنك لم تطلع علي خطبة المرشح الامريكي ترامب بولاية نبراسكا التي يدعي فيها بأن الافارقة مجرد عبيد يجب اعادة استعمارهم لسكوتهم و خنوعهم لرؤسائهم الذين يفصلون الدستور للحكم طيلة حياتهم ... ( و ان ساحت ركبهم )

[بورندي]

#1469515 [Cv]
5.00/5 (3 صوت)

06-01-2016 10:05 AM
رائع والله

[Cv]

#1469505 [ليدو]
4.99/5 (7 صوت)

06-01-2016 09:49 AM
كم أنت رائع يا أستاذ عووضة ..
لك الحب والتحية

[ليدو]

صلاح عووضة
صلاح عووضة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة