المقالات
منوعات
كلمات عن الاستاذ يوسف فضل حسن يوم تكريمه ومنحه جائزة العز بن عبد السلام..
كلمات عن الاستاذ يوسف فضل حسن يوم تكريمه ومنحه جائزة العز بن عبد السلام..
06-01-2016 08:03 PM


بسم لله الرحمن الرحيم
الأستاذ يوسف فضل أستاذ جيل.. جيلي أنا.. جيل ما بعد استقلال السودان.
جلسنا نحن ثلةُ مبتدئة من طلاب جامعة الخرطوم (برالمه) عــام 1959 بين يديه أول عهده بالتدريس الجامعي والبحث العلمي، يعلمنا ما لم نك نعلم عن دخول العرب السودان وعن انتشار الاسلام فيه وعن استعرابه وعروبته .
استل الأستاذ تلك المحاضرات من ثنايا بحثه المميز الممتاز لدرجة الدكتوراه في جامعة لندن والذي صاغه فيما بعد كتاباً ما برح - الى يومنا هذا - هو المرجع الموثوق به مادة ومنهجاً في الموضوع عنوانه بالإنجليزية " The Arabs of the Sudan "
طبع ونشر عام 1967 وترجم فيما بعد للعربية وأعيد طبعه أربع مرات خلال عشر سنوات.
تلك كانت أول أفضال يوسف فضل عليَّ وعلي زملائي من طلابه الأوائل وأذكر منهم على سبيل المثال من صار زميلاً له فيما بعد في البحث والتدريس عن تاريخ السودان وأفريقيا:
عبد لله علي إبراهيم، سيد حامد حريز، محاسن حاج الصافي وميمونة ميرغني حمزة وشخصي وآخرين وأخريات من بعدنا.
تعلمنا بين يدي أستاذنا يوسف أول مبتدأ وخبر عن مناهج البحث العلمي: كيف نكتب بحثاً علمياً أكاديمياً.. طلب مني ذاك العام أن أقرأ وألخص كتاب المسعودي" مروج الذهب ومعادن الجوهر" وهو كتاب جامع ضخم في التاريخ والجغرافيا: تهيبت التكليف للوهلة الاولى وأفزعني حجم الكتاب وأسلوب الكاتب فقلت لأستاذي " معقول يا دكتور أنا أقرأ الكتاب ده كله وألخصه كمان..؟" فقال لي" لن تتعلم طرق البحث العلمي إلا بالمثابرة في القراءة والصبر على مشاق التحصيل وتحري الدقة والموضوعية حول كل صغيرة كبيرة ...تقرأ مئات الصفحات لتظفر ربما بنذر يسير وذرات قليلة من الحقائق والمعلومات التاريخية...! "
لن اثقل عليكم بتلاوة تفاصيل سيرة الاستاذ يوسف فضل الاكاديمية وهي بين ايديكم
جاءت في خمسة عشر صفحة فضلاً عن أن الوقت المسموح لي به لا يسع فقرات متنها وحواشيها. وأظن أن أمامكم أيضا كتاباً مفيداً عن الاستاذ خطه عدد من طلابه الأوفياء وزملائه أذكر منهم الدكاترة عبد لله علي إبراهيم وحسن مكي وأحمد إبراهيم أبوشوك وآخرين غفلت ذاكرتي هذه اللحظة عنهم فمعذرة.
لكن قلت لا بأس أن أوجز لكم هذه السيرة في أرقام ونحن نعيش العصر الرقمي -أضيفه أنا كدارس تأريخ إلى مسميات العصور الاخرى القديم والوسيط والحديث ثم الرقمي" Digital Age" وسوف أضيف إلى هذا الإحصاء هوامش وحواشي على متن سيرة أستاذي يوسف.
* كتب يوسف فضل وألف ستة عشر كتاباً باللغة العربية عن تاريخ السودان والتاريخ الافريقي جعلت من تاريخنا وثقافاتنا وحضاراتنا جزءا لا يتجزأ من التاريخ الافريقي. كما كتب ثمان كتب بالإنجليزية في ذات المحور(السودان وافريقيا) .
*كما كتب 42 ورقة علمية بالإنجليزية و 27 أخرى بالعربية قرأها في المؤتمرات والندوات
العالمية والمحلية ونشر معظمها في المجلات والدوريات العلمية المحكمة.
* للأستاذ يوسف كتابان مهمان تحت الاعداد والطبع هما:
- تحقيق مخطوطة كاتب الشونه (أحمد بن الحاج علي) عن تاريخ ملوك سنار
- وكتاب ثان: السودان في محيطه الدولي والافريقي.
* زار الاستاذ يوسف فضل للمشاركة في هذه المؤتمرات والندوات 52 دولة في أربع قارات - باستثناء استراليا- (ربما أكثر من أي وزير خارجية) وتحدِّث عن تاريخ السودان وحضاراته وعن أفريقانية السودان: شعوبه وتقاليده وتراثه وتنوعه.. وأحسب أن هذا ما نطلق عليه اليوم الديبلوماسية الثقافية " Cultural Diplomacy " التي بشّر بها الرواد الاوائل وحداتها من كبار الديبلوماسيين السودانيين : جمال محمد أحمد و بشير البكري رحمهما لله والدكتــور منصور خالـد حفظه لله وعافاه.
* لكنني أضيف لمتن هذه السيرة الاكاديمية للأستاذ يوسف فضل ما سقط منها ربما سهواً ( ونحن نتحدث عن السودان وإفريقيا في كتاباته وأبحاثه) مشاركته في هيئة تحريــــر " موسوعة التأريخ الإفريقي " التي أصدرتها منظمة اليونسكو العالمية خلال العقدين السادس والسابع من القرن الماضي وهي موسوعة في عشرة مجلدات صدرت بثلاثة لغـات الانجليزية والفــرنــسية والعربية عنوانها الإنجليزي " The General History of Africa "
* ثم أضيف إليها بحثاً آخر غفل عنه متن السيرة هو من أميز وأفضل ما كتب أستاذنا من حيث الموضوع والمصادر والمنهجية بعنوان: " نحو منهج علمي لكتابة التاريخ " يجيب البحث مُجَدَدَا على أسئلة تأريخية عن التأريخ - إن صح التعبير- لماذا نكتب التأريخ ومن يكتبه ولمن يكتب وكيف يكتب؟
ظلت الدعوة لإعادة كتابة تأريخ السودان – وخاصة التأريخ الحديث والمعاصر – تتردد وتتكرر منذ الاستقلال والى يومنا هذا... وهي دعوة لا تخلو من افتراض وادعاء بأن كل ما كتب الأجانب عن السودان غير صحيح ويحتاج للتصويب والتصحيح وإعادة النظر ولكن نسى هؤلاء أو ربما لم يعلموا ولم يقرأوا أن جيلاً كاملاً من الاساتذة والاكاديميين السودانيين (منهم أستاذنا المحتفى به) كتبوا وألفوا وصححوا وما استبقوا شيئا من التصحيح والتفسير والإضافة نذكر منهم على عجل: الاساتذة مكي شبيكة، محمد إبراهيم أبو سليم، محمد سعيد القدال، حسن أحمد إبراهيم، محمد عمر بشير، فدوى عبد الرحمن علي طه ..وأساتذة العلم التوأم للتاريخ المعاصر – العلوم السياسية – مدثر عبد الرحيم و جعفر محمد علي بخيت والجيـــل الثاني من تلاميــــذ وطلا ب هؤلاء وأولئك وهم كثر .. ثم مئات رسائل الدكتوراه والماجستير غير المنشورة عن تأريخ السودان.
لكن إن كانت الدعوة لإعادة كتابة التاريخ تستبطن تضخيم الذات الوطنية وتحوير الحقائق واصطناع البطولات وصناعة الأبطال فليس هذا من التأريخ في شيء، وإنما هو تسيس للتأريخ ليوائم الحاضر والمستقبل بدلاً عن الاستفادة من دروسه وعبره في النظر إلى الحاضر والمستقبل وقد أشار الدكتور يوسف في ورقته عن كتابة التأريخ إلى الهوى والغرض الذي يعتري نفوس بعض السياسيين وهم ينادون بإعادة كتابة التاريخ .. ويحضرني ما قاله أحد هؤلاء السياسيين مؤخراً قولاً أطلقه على عواهنه بأن ثورة الإنقاذ هي النسخة الثانية للثورة المهدية يريد بذلك المدح والثناء .. لكن قد يرى المؤرخ أنه المدح بما يشبه الذم أو الذم بما يشبه المدح.
و إنني كلما سمعت نداء كتابة التأريخ تحسست المنهج العلمي في الكتابة التأريخية وهو جوهر و لب ما كتب أستاذنا يوسف في هذا البحث.
* وأخيراً مما لم يرد في سيرة الاستاذ يوسف فضل: الجانب الإنساني والاجتماعي أشير اليه في هوامش عابرة على المتن:
- لم يُعرف عنه أي انتماء سياسي أو أيدولوجي أو حزبي أو أية خصومات أو منازعات أو مكايدات وكلها وغيرها من أدواء وعلل بعض أفراد النخبة السودانية.. نشأ يوسف وشب وشاب على الوسطية في الفكر وعلى منهج التفكير المستقل مما أورثه الاتزان والموضوعية والمصداقية – كأكاديمي – وكل هذه من شيم وسيماء العلماء.
- و أعلم انه عندما كان مديراً للجامعة الإسلامية عامي 1984 و 1985 طلب منه الانضمام إلى فريق من العلماء لاستتابة الأستاذ محمود محمد طه – رحمه لله – فاعتذر يوسف ولم يشارك.
- ولما تم فصل كوكبة من خيرة أساتذة جامعة الخرطوم عام 1970 بتهمة الرجعية والثورة المضادة لثورة مايو- الحمراء آنذاك- كاد الفصل يطال الدكتور يوسف فضل لولا أن أحد عقلاء تلك الأيام الحمراء (وهم قلة) شفع له بشطب اسمه من القائمة وقال لهم " يوسف فضل دا بتاع سينما وليس بتاع سياسة " وأكد لي يوسف مؤخراً أنه فعلا كان بتاع سينما ومن روادها منذ أيامه الدراسية في لندن!
اصطحبني أستاذي عام 1976 وكنت حينها زميلاً له في تدريس التأريخ الافريقي بمعهد الدراسات الافريقية (استعارني – إن صح التعبير – من شعبة التأريخ ) في زيارته القصيرة لإمارة الشارقة للقاء شيخها وحاكمها الدكتور سلطان بن محمد القاسمي نسأله مالاً لتشييد هذه القاعة التي نجلس فيها الآن... ألفينا الشيخ أجوادا سخيًا وعدَ وصدقَ وعده فكانت هذه القاعة.
ولكن لمّا اقترح عليه يوسف أن نطلق اسمه على القاعة فنسميها قاعة السلطان القاسمي أبى الشيخ وتأبى وقال لا تسموها باسمي بل قولوا قاعة الشارقة وهكذا كان القاسمي على غير ما عليه حكام وسلاطين زماننا هذا يسمون كل شئ بأسمائهم وينسبون كل فضل اليهم!
- وهامش شخصي أخير طريف عن بر أستاذي بي فقد اصطحبني معه لأول مؤتمر عالمي للدراسات الإفريقية عقد بعاصمة الديبلوماسية الإفريقية(أديس أبابا) في يوليو1974( وردت
إشارة هامة لهذا المؤتمر في متن السيرة) اصطف رؤساء وأعضاء الوفود في ذلك المؤتمر
لتحية ومصافحة الامبراطور هيلاسلاسي (نجاشي زمانه) في بهو قصره المنيف. ولما تقدم
أستاذي يوسف وهو ينحني إنحناءة وقورة لمصافحة الامبراطور تعثرت خطاه وكاد يسقط فوق جسد الامبراطور - وقد كان يومها كهلاً نحيلاً قصير القامة- إلا أنني أدركت يوسف قبل الوقعة، أو الواقعة، وسندته فاستقام وصافح وسلم النجاشي. و لكنه لم يسلم بعد شهرين من دبابات الانقلاب ورماح العسكر فمات غيلة وغدراً ملوماً محسوراً .. وقيل في رواية أخرى أنه قتل في محبسه بقبو في قصره !
كتمت سر هذا الواقعة تحاشياً للمن والأذى حتى أذن لي قبل أيام و أنا أعد هذا الخطاب بالبوح والافصاح من باب مداعبة صديق لصديقه بالرغم من أن الكتوف لم تتلاحق وإن لحقتُه شيباً ومشيباً.. قال عروة بن الورد:
فما شاب رأسي من سـنين تتابعت *** طــوالا ولكـــــــــــن شيبته الوقائــع
وختاما لا يكتمل هذا المتن الغني وهذه السيرة العطرة الا بإضافة اسم وعنوان: ليس اسم كتاب او مؤلف ولا هو عنوان دراسة أو بحث إنما هو اسم زوجته الوحيدة توحيده رفيقة الدرب الطويل والعشرة الجميلة .. عنوانها الدكتورة توحيده حضره أستاذة اللغة الانجليزية بجامعة الخرطوم.
نسأل لله لها ولأستاذنا ولأسرتهما دوام العافية والتوفيــق ..
وهنيئا لهم بهذا التكريم والوفاء.
د. حسن عابدين
استاذ التاريخ الافريقي بجامعة الخرطوم (ســابقاً)
+++++

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1579

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1470735 [هلال زاهر الساداتي]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2016 01:04 AM
االخلق السوداني الأصيل وتواضع العلمآء النبيل تمثل في شخص الدكتور حسن عابدين وليس أدل من ذلك وفائه لاستاذه الدكتور العلامة يوسف فضل ، ولقد أتيحت لي سانحة نادرة لأنهل من كرمه وظرفه عندما أمضيت ليلة في داره في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية عندما كان أستاذا" للتاريخ بجامعة الرياض والتي كنا نسميها تندرا" جامعة الخرطوم فرع الرياض وذلك للعدد الكبير من أساتذة جامعة الخرطوم الأفذاذ سابقا" والذين يعملون بها ، وكانت المناسبة هي المبيت في الرياض لأستقبال كريمتي القادمة من القاهرة علي الطائرة التي تصل قي الصباح الباكر ، وأصر صديقي وجاري الأستاذ عبد الستار الذي يعمل مدرسا"بمدينة الدوادمي حيث كنت أعمل بالتوجيه بمكتب التعليم ، ألح علي أأن أبيت الليلة مع أبن عمه الدكتور حسن عابدين وأنه رتب الأمر سلفا" ، وقد كان ، والطريف أنه كان في استقبالنا أبن وبنت الدكتور وأعربا عن الأسف لأن والدهم كان عند طبيب الأسنان ، وبعد لحظات دخل الدكتور وخده متورم ويتكلم بصعوبة لأنه خلع ضرسا" لعينا" ، وتعشينا مع أولاده وألححت عليه أن يذهب ويرتاح ، وجزاني القدر بالجلوس والحديث معه لاحقا" عندما كان فب طريقه لمكة لأداء الحج بسيارته وشرفني بتناول العشآء في داري مع أبنه وأبن عمه الأستاذ عبد الستار الذي أنتقل ألي الرفيق الأعلي لاحقا" في حادث مؤسف بسيارته عليه شابيب الرحمة من ربه وأسكنه فسيح جناته ، وطول العمر والعافية للدكتور حسن عابدين .

[هلال زاهر الساداتي]

د. حسن عابدين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة