المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ابناء كردفان على الضفتين متى تفهمون...؟ا
ابناء كردفان على الضفتين متى تفهمون...؟ا
04-02-2011 01:30 PM

ابناء كردفان على الضفتين متى تفهمون...؟


الطيب الزين
[email protected]

لا احد ينكر وسطية كردفان في خارطة الوطن، سواء لجهة موقعها الجغرافي، او لجهة دورها التاريخي في مسيرة النضال الوطني، التي اضفت الى تحرير السودان من الاستعمار الانجليزي في القرن التاسع عشر بقيادة الامام المهدي وخليفته عبدالله التعايشي، إذ شهدت شيكان وام دبيكرات وجبال النوبة معارك الكفاح والنضال الوطني التي أدت الى تحريرالسودان كأول دولة في افريقيا في القرن التاسع عشر تتحرر من الاستعمار عنوة واقتداراً. وفي القرن العشرين تجلى تشبث ابناءها بالوحدة الوطنية والحرية أكثر، اذ تكلل الامر برفع الزعيم الخالد اسماعيل الازهري لراية الاستقلال.
وبرغم هذه المقدمة المهمة في تقديري وانا اتناول مواقف البعض من ابناء الاقليم، ارجو ان لا يفهم من ايرادي لهذه الحقائق التي لا ينكرها إلا مكابر او صاحب غرض، اني اكرس لفهم ينحرف او يتناقض مع ذلك الدور الذي اضطلع به الاجداد والاباء، ولكني في الوقت ذاته لا اريد لحالة الاحتواء والتكويش على الحقوق المشروعة لابناء الاقليم ان تستمر تحت رايات الوطن والدين وخلافه من الشعارات المنافقة الكذابة التي يرفعها البعض حتى في هذا الزمان الذي وزدنا العلم والحضارة فيه بكل وسائل المعرفة والثقافة والاتصال والتواصل.
لذلك ليس من المقبول اطلاقاً من ابناء الاقليم على الضفتين في المؤتمر الوطني، والحركة الشعبية ان يظلوا مجرد ادوات في ايادي هذين الطرفين او غيرهما، يستخدمونهم في خدمة اهدافهم ومخططاتهم. كما ليس من المعقول ايضا ان يتقاصر دور الآخرين من ابناء الاقليم الذين ليسوا في هذا المعسكر او ذاك، بان يبقوا مجرد متفرجين على الاحداث، وربما احتياطي سهل التعبئة والتوظيف كما حصل مع البعض من اهلنا المسيرية، من قبل المؤتمر الوطني، والبعض من أهلنا النوبة من قبل الحركة الشعبية، والبعض من أهلنا في شمال كردفان من الحمر والكواهلة والمجانين من قبل حركات دارفور.
لا ننكر، أن الذي يحدث الآن في الاقليم قد حدث من قبل، في فترة حكومة نميري والصادق المهدي، لكن ما يميز الامر هذه المرة، عن سابقاته، هو، انكشاف الاقنعة، وظهور الوجوه الكالحة كما هي، لذلك ليس من المقبول، ان تصمت الاغلبية من ابناء الاقليم امام ما يحاك لها من مخططات يقودها طرفي المعادلة الفاشلة اللذان اعدا عدتهما للدفع بابناء الاقليم في الوقوع في أتون حرب في ابيي وربما في جبال النوبة ستقضي على كل اوراق الشجر الاخضر واليابس منها.
وسيرتكب ابناء كردفان على الضفتين الجرم اذا لم يكونا قد ارتكباها بحق انفسهم وشعبهم في الاقليم بقبولهم بدور التابع الذليل والمنفذ الاعمى لمخططات كل من الحركة الشعبية والمؤتمر الوطني، وكذلك حركات دارفور.
لذا على اصحاب المواقف غير الصحيحة والسليمة هؤلاء، ان يفهموا، ان سكان الاقليم، ليس بمقدورهم تحمل المزيد من المضاعفات، بعد عشرين عاماَ من الحرب لم يعرف الاقليم فيها، سوى مزيداً من البؤس والفقر والتدمير المنظم للبنية الاجتماعية التي خلفت الالاف إن لم يكن الملايين من الضحايا من الموتى والجرحى والمعاقين واليتامى والارامل.
وبعد ان الوجوه قد انكشفت واصحبت عارية بلا اقنعة، وقد اثبتت الايام والتجارب أن اصحابها مجرد اقزام امام تطلعات شعبنا العملاق سواء في الغرة كردفان، او على امتداد السودان الوطن العملاق، الذي قسموه الى كيانين وربما الى دويلات دينية وعرقية ظناً منهم ان ذلك سينهي الصراعات، فكم هم واهمون، فأن ذلك لن يقود إلا الى المزيد من الحروب والصراعات والتجزئة والتقسيم.
لذا نقول ان كردفان المستقرة المزدهرة المتفتحة اليانعة بخيرها واهلها لن نصل اليها إلا انتشلنا انفسنا اولاً ومن ننتشلها هي اي كردفان مما تساق اليه من استقطاب حاد وحرب مدمرة وعدنا بها وبأهلها المعروفون بولائهم للوطن، وحبهم للوحدة والحرية والديمقراطية والعدالة، ودورها الذي عرفت به منذ الازل، دور الدفاع عن المكتسبات التاريخية، دور صمام امان السودان. هذا الوطن العزيزعلى قلوبنا لذلك لن نرضى له ان يحكمه اقزام العقول والارادات والضمائر، الذين حولوه الى ساحة حرب وصراع مستمر بدلاً من وطن للوئام والنماء والسلام، لذلك لن يغفر التاريخ لابناء الاقليم من يقبلون ان يكونوا ادوات في ايدي الاخرين الذين يدفعون الاقليم والوطن الى الكارثة.


الطيب الزين


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1153

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#121196 [د. أحمـد هاشـم]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2011 09:16 PM
لك الشكر الأخ الطيب على هذا المقال،إذ أن مشكلة جيل ما بعد الثورة المهدية فى كردفان معقدة ولكن سمتها الأساسية هى غياب الأدوار الطليعية فى العمل السياسى الذى شكل السودان الحديث سواء كان ذلك فى حزب الأمة، الإتحادى الديمقراطى, الحركات الإسلامية أو الحركات الحديثة. إذا إستمر الحال على هذا المنوال سوف يحصل أبناء دارفور وأبناء جبال النوبة والنيل الأزرق على نصيبهم من الثروة السلطة وتصبح كردفان بكلما تذخر به من كوادر فى ذيل دولة حمدى الشمالية. بدأنا محاولات متواضعة للم شمل ابناء كردفان فى بريطانيا ثم المهجر لوضع االلبنات الأولى لعمل مؤسس يصب فى تنمية الإقليم www.kordofan.co.uk


ردود على د. أحمـد هاشـم
United Arab Emirates [عادل ] 04-03-2011 11:11 AM
حقا ابناء كردفان في حوجة للوحده (اقصد وحدتهم هم) خاصة وان بعض منسوبي الحكومة عمدوا علي اشعال القبلية واعتماد فتنة بعض القبائل فيما بينها ولكن الله كان لطيفا بعباده فلا بد من توحيد ابناء كردفان تحت رايتهم الابيض بإعتبار ان الابيض هي مكون ريفي لكل قبائل السودان وكل ريف كردفان ممثل فيها وهذا يجب ان يتم علي مستوي الاغتراب اولا ويكون الهدف تنمية (تعليم وصحة وتنمية اجتماعية واقتصاديه) فقط وذلك لكي نستفيد من مثل منظمات الدكتور ضي النور التي تعمل وفق قانون خاص ولاتتجاوز حدود العمل الخيري في الدولة الأم ونحن كمغتربين نستطيع العمل بمساعدتهم لتنمية الاقليم ثم كل الاقاليم
لك التحيه يا دكتور احمد كونك علي حبك لكردفان


الطيب الزين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة