المقالات
السياسة
التجارة بين عجبستان.. وبلاويستان!
التجارة بين عجبستان.. وبلاويستان!
06-02-2016 11:13 AM




* هناك بعيداً.. آخر المجموعة الشمسية يقع البلدان.. عجبستان وبلاويستان.. بينهما محيط هادر من الرمال المتحركة يتبلع كل شيء.. حتى ضمائر كبار المسوولين في البلدين.. وهي ضمائر متخصصة في بلع و(لبع) العمولات.. وشراء الذمم.. والبضائع بأرخص الاسعار.. ولذلك يوجد في البلدان طبقتان.. واحدة (ثرية) جداً.. تمتلك الثروة والنفوذ. والبرلمان.. والأرض.. والأنهار.. واخرى لا تملك حتى ما ترتديه من ملابس..وبين الطبقتان.. طبقة كانت تسمى بالوسطى.. هي الآن فعلاً (وسطى).. وعاطلة عن العمل.. ومندهشة.. وتجلس على الرصيف..
* في انتظار (شنو).. لا أحد يعرف.. رغم علمها وثقافتها.. و(صالحها العام)؟!
* المهم في الامر.. وكعادة التجار والسماسرة.. من كبار المسؤولين.. وصلت ذات صباح.. (طائرة) تجارية ضخمة.. الى مطار عجبستان الدولي.. قادمة من كوكب (بلاويستان).. يقودها طاقم من (٤) أفراد.. كان في استقبالها ذلك المسؤول (الضجة) والسمسار (الفلتة).. الملقب في تلك الأوساط بلقب.. (عبده عكلته).. ومعه قليل من أفراد حاشيته.. الذين يقتاتون من موائده.. وما يتساقط من (رزاز) جيوبه.. وشيكاته؟!
* سرعان ما تم تكوين لجنة عليا.. ذات خصائص (فنية) لاستلام الطائرة.. وغادر سيادته الى (مقره) مع حاشيته الى مكتبه الضخم.. جوار البحر والهواء العليل..!
* (اللجنة) باشرت مهامها.. ووجدت أن (الطائرة) قديمة.. وكركوبة.. ومن بقايا امبراطورية التلج الكبرى.. في بلاويستان.. وإنها لا تصلح ابداً.. (البتة) والفتة.. ولا يمكن.. ان تعمل في أجواء عجبستان.. ذات الحرارة العالية.. والضمائر الباردة.. إلا عند (النذر) القليل..!
* استشاط المسؤول.. عبده (عكلته) غضباً.. ومزق التقرير.. وامر بتكوين لجنة اخرى.. السادة الخاصة والمقربين.. وأصحاب الفتات والرزاز.. اللجنة الجديدة كتبت (تقريراً) في هذه الطائرة.. وكأنها تكتب قصيدة غزل.. وارفقته بما لا يقله (مالك) في الخمر.. وحملته له مع ابتسامات واسعة.. وفلاشات مضيئة وعادت (بظروف) داخلها ما لذ وطاب.. حيث ما يقع لهم على (الطبطاب) كما يقولون؟!
* ناس (اللجنة) الأولى.. اصابهم الهلع.. لأن الطائرة لو حملت (ورقاً) لسقطت.. قال احدهم. فما بالكم لو حملت (كالعيس في البيداء).. تلك الاثقال..!!
* ابتسم (عبده عكلته) لان الاصدقاء في بلاويستان.. لم (يقصروا) وكانوا عند حسن ظنه.. وهو الذي اختارهم بعناية فائقة.. ليكونوا طوع بنانه و(دولاراته).. ودولاراتهم.. في بلاد.. بلاويستان الصديقة..!!
* حملت (الطائرة) ذات صباح.. بضاعة هامة.. في رحلة (تجارية) هامة الى الشرق من كوكب عجبستان.. أدت المهمة بنجاح.. رغم ان بعض القلوب كانت (واجفة).. والأعين محمرة وخائفة.. ولكنها عند عودتها قبل الغروب في ذلك اليوم.. أصابها الأنين.. واهتزت.. وإلتهمتها النيران وهي في الجو.. وسقطت في تلك البيادي الشاسعة.. جوار الجبل اليتيم.. كان بادخلها (بشر).. جميعهم احترقوا..وتم دفنهم هناك.. من هم؟ لا يهم.. لأنهم.. ما دام (الرصيد) تضخم في البنك.. والعمارات تطاولت شرق عاصمة عجبستان.. رغم ان بعضها (سقط) أرضاً.. خوفاً.. وطمعاً.. وبعضها توقف العمل فيه.. عملاً بالمثل.. الفضيحة والسترة متباريات..!!
* المهم.. أن يكون (عبده عكلته) مبسوط..
* ونحن أيضاً مبسوطين.. ما دام هو حتى الآن مبسوط.. ومسؤول..
* الله كريم..!!
الجريدة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 4111

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




صلاح أحمد عبدالله
صلاح أحمد عبدالله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة