المقالات
منوعات
دمعة على خد جاف..!!
دمعة على خد جاف..!!
06-04-2016 12:12 PM


جئت في زيارة لمنزل ابنتي الصغيرة لميس.. سأقضي معها يوم ونصف.. بعد قليل من المؤانسة عدت أقلب في حقيبتي الرمادية..هنا احتفظ بقميص من الهزاز وسفنجة بلاستيكية وفرشاة معجون.. وجدت نفسي اهتم بصفحة من الجريدة القديمة التي كانت تغلف الحذاء البلاستيكي.. دون سابق إنذار خرجت مني (سكلبة) أعقبتها بعبارة (أوب علي أوب علي).. جاءت لميس تجري نحو مجلسي في استجابة لنداء الاستغاثة.. وجدت دمعة تنحدر على خدي الذي ترك عليه الزمن تضاريسه.. شعرت بالحرج وأعدت تطبيق صفحات الجريدة القديمة.
حاصرتني لميس بسؤال وراء سؤال.. لم يكن من اللائق أن أكذب عليها وفي ذات الوقت من حقي أن احتفظ ببعض الذكريات التي لا تهمها.. ببعض الحزم أخبرتها عرفت بموت زميل عزيز زاملني أيام الجامعة.. عادت لميس إلى الغرفة الأخرى تواصل مشاهدة مسلسل تركي طويل وممل.. قفزت إلى ذاكرتي كلمة ( promise).. عدت إلى الصحيفة ببعض الحذر.. تمعنت صورة عبد العزيز بكدوسه الأسود .. هذه الصورة تحديداً لا أنساها .. كان الذي وضع النعي أراد أن يغيظني.. هذه الصورة ملكي أنا عمرها خمسة وثلاثين عاماً.
في ذلك المساء الحزين طلبت منه ورقة الطلاق.. خرجت من البيت دون أن انتظر رده الذي استغرق عامين.. لكن حكايتي مع عبدالعزيز بدأت منذ أول يوم جاء إلى مدرستنا الثانوية.. الحقيقة أن زميلتي علوية بنت الناظر كانت أول من نقل لنا خبر الأستاذ الوسيم الذي سيدرسنا الإنجليزي حسب إفادة والدها.. دخل أستاذ عبدالعزيز على فصلنا وشد انتباهنا ..كان وسيماً وأنيقاً في ملبسه..قبل ذلك كنت أكره مادة الإنجليزي ..كتب على السبورة كلمة (Promise).. انتقاني من دون الطالبات طالباً معنى الكلمة..ترددت كثيراً ولكن بخيتة صالح همست من ورائي بالمعنى الصحيح..أجلسني وبدأ يتحدي بخيتة اشطر طالبة ..كلما ادركت معنى اتى لها بكلمة أصعب ..عاد إلي ومنحني عشر كلمات .. من تلك اللحظة بدأت علاقة طالبة جميلة بمعلم وسيم .
بعد ثلاثة أشهر طرق أستاذ عبدالعزيز باب بيتنا طالباً يدي على سنة الله ورسوله..قامت القيامة كيف يتجرأ رجل غريب للارتباط بكريمة العمدة..في لحظتها تم اتخاذ الخطوات اللازمة..تم نقلي إلى مدرسة الدويم الثانوية ..بعدها بأيام مارس أبي وعمي النائب في مجلس الشعب نفوذهما ..تم نقل أستاذ عبدالعزيز إلى مدرسة شندي الثانوية بنين.. ظنوا أن ذاك كافٍ ليقطع حبال العشق..وقتها لم أكن أرى رجلاً في الدنيا يماثله..انتظر سنة وأخرى..رفضت كل عروض الزواج.. تدخلت امي واقتنع والدي بصعوبة وتم الزواج الذي احتفت به مدينتنا الصغيرة.
مضت السنوات متسارعة..بيت صغير تحفه السعادة من كل جانب..المرتب المتواضع مشمولاً بما أناله من بعض ميراثي في أبي وفر لنا حياة كريمة.. لكن الضيف المرتقب لم يظهر.. سنوات أخرى بدأنا نقلق..الأطباء أكدوا أن كل الفحوصات سليمة وعلينا أن ننتظر.. بعد خمسة عشر عاماً من الانتظار ..اتخذت القرار .. ناديت حبيبي إلى غرفة النوم..استخدمت كل الأساليب لإقناعه بضرورة الزواج..استعصم بالرفض..أكد لي أنه سيرضى بالقسمة ولكنه لن يتزوج امرأة أخرى..بكيت ..خرج من البيت غاضباً.
من ذلك اليوم لم نناقش هذه المسألة مرة أخرى..بعد فترة طويلة جاءت والدته في زيارة لنا..بعد بداية الإجازة المدرسية أخبرني عبدالعزيز أنه سيسافر إلى قريته بأقصى الشمال بصحبة أمه..كان الوعد أن يعود بعيد أسبوعين..طال غيابه نحو شهر..توجست ..عاد بعدها ..منذ أن لمحته شعرت أن هنالك شيئاً غريباً.. كان يتحاشى النظر في عيني .. بحدسي الأنثوي أخبرته بأنني عرفت..لم يتمكن من النظر إلي ..اعترف ووجهه في الجهة الأخرى أنه تزوج تحت ضغط أمه.. لحظتها لم أعد أنظر أمامي خرجت من الباب ولم أعد مرة أخرى.

اخر لحظة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2399

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1471007 [لتسألُنْ]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2016 02:53 PM
خان ثقتهم فيه كحامي حمي، يوم اختطف عزيزتهم المؤتمن عليها، و عندما انكشف أمره، اعترف بجريمته، مبررا لها بأنه ما فعل ذلك إلا حرصا علي سلامتها، و حدبا علي تأمينها من شر آخرين كانوا يتربصون بها، و وعد برعايتها، و أنه سيقوم بردها إليهم عزيزة مكرمة بعد أن يزول عنها خطر الآخرين، و حين تتأكد له مقدرتهم علي حمايتها من خطب محدق.
و بطول سنيي الاختطاف، نشأت في نفس الخاطف حالة أوديبية نحو مخطوفته، فقتل المطالبين بفك إسارها، و أعلن تزويجها لنفسه اغتصابا. و لكن بدأت مأساة الخاطف عندما اكتشف أنه عقيم، و أدرك أنه مسلوب أهم دواعي الاستقرار مع من ضن بها علي ذويها، فتلبسته سادية جعلته يستمتع ببتر أطراف مخطوفته، و لا يلتذ إلا باستباحتها من الطامعين، و صار كل همه هو التعويض عن عجزه بالانتقام من أهل المخطوفة - تقتيلا و تشريدا؛ و أودع نفسه كهف ظلمات العدم تتقاذفه كوابيس الندم.

[لتسألُنْ]

ردود على لتسألُنْ
[ahmed] 06-04-2016 10:28 PM
فكرة غاية فى الروعة و البساطة. وصلتنى كاملة الدسم


#1470994 [جدو]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2016 02:43 PM
الزول دا رغم اختلافي معه لكن الشهادة لله زول كتاب خلاص

[جدو]

#1470982 [سوبرمان]
5.00/5 (1 صوت)

06-04-2016 02:23 PM
وبعدين؟؟ قصة بايخة يالظافر شوف ليك حاجة تانية دوبيت ولا حلمنتيشى بس إنقرع من دة،، ضياع زمن ساكت.

[سوبرمان]

عبد الباقى الظافر
عبد الباقى الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة