المقالات
السياسة
اكسير الخلود ..!
اكسير الخلود ..!
06-04-2016 12:17 PM


«أعظم حيتان البحر ليست لديها قوة في الصحراء».. كونفوشيوس..!
سُئل أحد علماء الصين إذا ما كان يعتقد أن طلب العلم يتحقق بالتنقل خارج الصين، فكان جوابه «إن من يطلع على الدراسات الصينية القديمة ليس بحاجة إلى أن يطلع على مزيد من العلم»..
السؤال التقريري والإجابة المستنكرة أوردهما «هـ.ج. كريل» مؤلف كتاب «الفكر الصيني من كونفوشيوس إلى ماو تسي يونغ»..!
هنا قد يتساءل المرء ما الذي سبق الآخر يا ترى؟!..
هل عزلة الشعب الصيني هي السبب في شعوره الدائم بالاعتزاز بثقافته.. أم أن اعتزاز الصينيين بثقافتهم الفريدة هو السبب وراء عزلتهم التاريخية؟!..
بعض الإجابة قد نجدها مضمنة في الاقتباس التالي - من كتاب «الديموقراطية الحديثة» - للزعيم الصيني ماو تسي يونغ: «إن الصين الشيوعية في تطويرها لثقافتها الجديدة سوف تقبل على مضض ببعض الثقافة الرأسمالية، لكنها ستعمل دوماً على إدراك الفوارق».. ولعل هذا هو سر «إكسير خلود» الحزب الشيوعي الصيني الذي تميز بدعوته إلى توحيد الطبقات المعارضة للإمبريالية، وأعلن وقوفه الدائم مع نضال الشعوب التي تتحدى النظام الرأسمالي.. لا غرابة إذاً - والحال كذلك - في نشوء صداقة فكرية بين شيوعيِّي الصين وإسلامويِّي السودان..!
وليس سراً أن هنالك اتفاقاً - لطيفاً! - بين الحزب الشيوعي الصيني وحزب المؤتمر الوطني السوداني، تواضع الطرفان بموجبه على تطوير الكادر الحزبي «أن يقوم الأول بتدريس الأخير أقصر طريق للوصول إلى معادلة الخلود السياسي»..!
وللحق - والحق يقال! - فقد قدم الشيوعي الصيني لصديقه المؤتمر الوطني نصائح غالية، ومعلَّقات سياسية ثمينة تستحق أن تكتب بماء الذهب، وأن تعلق على جدار غرفة نوم كل كادر حزبي في المؤتمر الوطني، ولكن من يبالي ومن يتعظ..؟!
الرفقاء قدموا للإخوان باقة من الحكم والعبر الكونفشيوسية الثرية، فنصحوهم بأن يستوصوا بهذا الشعب خيراً، فهو الذي حمل سفينتهم طيلة بضع وعشرين عاماً وهو الذي يملك - أيضاً - أن يغرقها في شبر أزمة قمح.. أو ثورة خبز.. إن هو شاء..!
وحثوهم على أن يسارعوا إلى محاسبة المفسدين من أعضاء هذا الحزب، وأن يبادروا بثورة إصلاح وترميم قبل فوات الأوان، وأن يضبطوا فكر كوادرهم على موجة تطلعات شعبهم، والأهم من ذلك كله «وجوب الاعتراف بالفساد وضرورة التسليم بالأخطاء»..
وكل هذا جميل ومؤثر، وهو - كما ترى - كلام زي الورد .. ولكن ..!
المدهش حقاً أن تلك النصائح حاضرة بحذافيرها في أرشيف فكر الإخوان المسلمين، ومضمنة بسخاء في أضابير فقه الحكم ومتون الإسلام السياسي، وهي حجر الزاوية لمباديء الإسلام السياسي الذي انطلق منه الجماعة باديء ذي بدء.. وهي - قبل ذلك كله - من سنن رسولنا الكريم الذي ورد عنه ذكر الصين في الحديث مشهور المتن، ضعيف السند «اطلبوا العلم ولو في الصين»، لكنه لم يقل لنا - أبداً - إن عليكم ألا تطلبوه في غيرها..!
على كل حال: الحكمة هي ضالة المؤمن أنَّى وجدها.. في الصين أو في غيرها.. والعبرة ليست باتباع الإخوان لسنن الرفقاء «حذو القذة بالقذة»، بل بالنجاح تلو النجاح في امتحان القدرات السياسية، والثبات على صراط «المَعقُوليَّة» في عصر التشرذم الحزبي والنيران الصديقة.. وعند الامتحان يكرم المرء أو يهان..

اخر لحظة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1883

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1471057 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2016 05:38 PM
قال الشعب حمل سفينتهم قال ...حملها كيف بالحديد والنار وللا باوردر شوت تو كيل ...ارجعي 26 سنة لورا وشوفي كيف اتي الكيزان الي السلطة واي قناع لبسوه حتي لايتعرف عليهم الشعب الذي اخذوه بختة وخدوعوه بشعارات الاسلام السياسي البراقة الجوفاء...ولعبو علي وتر الدين والتصوف لخداع البسطاء حتي يتمكنوا ...وياله من تمكين

[سودانية]

#1471056 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2016 05:31 PM
يعني باختصار الكيزان مشوا ارتموا في حضن الصين من غباءهم قايلنها فزعة بقت ليهم وجعة والجاي ازفت وازفت
هههه قال الجاي احلي قال

[سودانية]

#1471055 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2016 05:26 PM
حكم صينية بتاعة شنو البشتغلو بيها الكيزان قال استوصو بالشعب خيرا قال ...الكيزان نفذوا حكم عراب نظامهم الترابي بحذافيرها استوصوا بالشعب تشرذما وابادة وعضوا بالنواجذ علي سياسة فرق تسد ...
بعدين دخول الصين الي السودان اسبابو معروفة ...بعد المقاطعة الامريكية للسودان بسبب سياسة الكيزان الرعناء وعنترياتهم الفالصو صار السودان كالتور الواقع ..والتور كان وقع سكاكينو بتكتر واول واسرع سكينة كانت سكينة الصين ...فذبحتنا في سد النهضة وفي كباريها بتاعة الجقور واستغلت شجع وفساد الكيزان ووقعت هبر في معادننا وكل خيراتنا من المواد الخام لمصانعها هناك ...بل لم تقف عند ذلك بل استغلت زنقة الكيزان وجشعهم خير استغلال فصارت تبيع لهم بضائعها الفاسدة ونفاياتها المشعة لتدفن عندنا بحفنة دولارات يتلقفها الكيزان بشره يحسدهم عليه تمساح عشاري يتضور جوعا من قلة الفرائس
نسيت اقول ليك اول ماابتدو يجوعو اكلوا شيخهم لانهم كالذئاب اذا جاعت تأكل بعضها بعضا ...الله يخلصنا منهم والمكر السيء يحيق باهلة

[سودانية]

ردود على سودانية
[الامير] 06-05-2016 05:23 PM
كلام في الصميم

[سودانية] 06-05-2016 05:21 AM
سد مروي


#1471039 [no one]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2016 04:47 PM
إن لم اكن مخطىء مفردة الإسلام السياسي يقصد بها إستخدام الدين الإسلامي مطية لقهر الشعوب ، والغفلة عمداً عما جاء في الإسلام من عدل ورحمة بالرعية...لذا تجد كثير من الحكومات الإسلامية ترفض عبارة الإسلام السياسي...الرسول صلى الله عليه وسلم لم يجعل من الدين الإسلامي مطيته لهوى الدنيا وهذا هو الفرق

[no one]

#1471008 [fathi osman fathi]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2016 02:55 PM
ماو تسي تونج.... يا أستاذه و ليس يونج

[fathi osman fathi]

منى أبو زيد
 منى أبو زيد

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة