تذكير ..!!
06-04-2016 05:56 PM


:: أكرمنا الله وإياكم بأجر صيام الشهر الفضيل..ونذكًر بأن هناك قرار صادر عن مجلس الوزراء بمنع تنظيم موائد رمضان في مؤسسات الدولة، ويجب أن يكون ساريا..ولكن للأسف، تم الإلتفاف على القرار بواسطة نقابات العمال..فالموائد مستفزة لمشاعر العامة،و منزوعة البركة بحيث لايدعون إليها الفقراء والمساكين واليتامى والأرامل، رغم أنها أعدت من أموال لهم فيها حق معلوم .. يجب تفعيل ذاك القرار في رمضان هذا العام، والتشديد بحيث يشمل النقابات التي تعد الموائد من ( خزينة المؤسسة)..وإن كانت لمؤسسات الدولة رغبة في فعل الخير، فعليها تحويل تكاليف موائدها إلي معسكرات النازحين و داخليات الطلاب..!!

:: ثم على القطاع الخاص الذي لايسري عليه (قرار المنع)، ليت شركاته تدع موائد البذخ، وتغادر (محطة البوبار) إلي حيث تنزيل قيم الشهر الفضيل في واقع الناس ومجتمعاتهم عبر المساجد و الأندية ودور الشباب و اللجان الشعبية .. فالتراحم من القيم التي يجب أن تبقى حياتنا.. والمدن الجامعية التي لم يغادرها طلاب الولايات أولى بموائد القطاع الخاص..ودور اليتامى التي أطفالها في تزايد أولى بطيبات تلك الشركات..وموائد يفطر عليها عابرو السبيل في الشوارع والميادين وسوح المدن والريف خير من موائد بطاقات دعوتها فقط تعادل ميزانية (إفطار أسرة)..!!

:: ومائدة الإفطار العامرة بأهل الحي في الشارع العام، أمام بيت كبير الحي أو في بهو المسجد و صحن المسيد، ثقافة سودانية يجب ألا تندثر وتتلاشى ..ونراها إندثرت في بعض الأحياء المسماة مجازاً بالراقية ..فالرقي هو أن يتكافل أفراد المجتمع فيما بينهم وتتراحم وتتآلف قلوبهم بالمودة ..وتلك هى قيمة وقيم موائد الإفطار في بلادنا ..نأمل أن نحافظ على قيمتها ونعض على قيمها بالنواجذ رغم ضنك العيش .. فالأفضل أن يأتي بما أنعم الله عليه من طعام وشراب ويجلس على جانبي السجادة أو البرش مع كل أهل الحي في صفوف..وتلك نعمة لو تذوق طعهما سكان القصر العالي - كما يصفهم حبيبنا ود بادي- لحاربوا فيها الفقراء ..!!

:: موائد الرحمن حقاً هي العامرة بالتآخي..لاتميز فقيرهم عن ثريهم، ولاتعرف أيهما أيسر حالا عن الآخر حين يتوسطهم (الملح والملاح)، ويسأل بعضهم بعضا عن الحال، وحين يتفقدون الغائب منهم، ويسألون الله الشفاء للمريض.. هكذا مائدة الرحمن العامرة بحب الناس في أرياف البلد و أحياء المدائن المشبعة بقيم الأرياف ..وهنا مكمن الرقي .. فالرقي معان تشكلها قيم السماء و مكارم الأخلاق في قلوب الناس، وليس برقي غابات الأسمنت ذات الأبواب الموصدة عند ( آذان الإفطار)..ليت تلك الأحياء المتجردة من فضيلة التراحم و التآخي ترتقي في هذا الشهر الفضيل الى مراقي ( الرقي الشعبي)، وتملأ الشوارع بالتراحم..!!

:: ثم الجار .. قد يكون شيخا تقدم به العمر أو أقعده الداء، شفاه الله.. أو إمرأة فقدت زوجها ولم تفقد الأمل في الله ثم الأخيار من الناس.. أو يتامى لم يستوعبوا أن الحياة - كما البحر- ذات أمواج تعلو وتهبط و تستقر بأمر الله وأقداره ..فمن حقهم علينا ألا ندعهم بحيث يرهقهم الليل بالأسى و النهار بالحرمان..فلنكن لهم - بطيب الخاطر - طعاما وشرابا وقبلهما أنيساً ورحيماً، وفي هذا شكر لأرحم الراحمين وإمتثال لأمره ..وقد يكون هناك شرطيا ينظم حركة المارة والسيارة، وآخرين في مواقع العمل ولم يدركهم الوقت فصاروا عابرين بجوارينا، ونحن مع أسرنا نترقب آذان المغرب، فمن حقهم علينا أن نكون أسرهم في تلك اللحظة..إذ هي دعوة لتعمير القلوب - قبل الشوارع - بالحب، فلنتسابق ..!!



[email protected]



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3291

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1471647 [لتسألُنْ]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2016 06:16 PM
يقول تعالى :
وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ [الذاريات : 55]

يقول السعدي رحمه الله :

والتذكير نوعان: تذكير بما لم يعرف تفصيله، مما عرف مجمله بالفطر والعقول فإن الله فطر العقول على محبة الخير وإيثاره، وكراهة الشر والزهد فيه، وشرعه موافق لذلك، فكل أمر ونهي من الشرع، فإنه من التذكير، وتمام التذكير، أن يذكر ما في المأمور به ، من الخير والحسن والمصالح، وما في المنهي عنه، من المضار.
والنوع الثاني من التذكير: تذكير بما هو معلوم للمؤمنين، ولكن انسحبت عليه الغفلة والذهول، فيذكرون بذلك، ويكرر عليهم ليرسخ في أذهانهم، وينتبهوا ويعملوا بما تذكروه، من ذلك، وليحدث لهم نشاطًا وهمة، توجب لهم الانتفاع والارتفاع.
وأخبر الله أن الذكرى تنفع المؤمنين، لأن ما معهم من الإيمان والخشية والإنابة، واتباع رضوان الله، يوجب لهم أن تنفع فيهم الذكرى، وتقع الموعظة منهم موقعها كما قال تعالى: { فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرَى سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى وَيَتَجَنَّبُهَا الأشْقَى } [ ص 813 ]
وأما من ليس له معه إيمان ولا استعداد لقبول التذكير، فهذا لا ينفع تذكيره، بمنزلة الأرض السبخة، التي لا يفيدها المطر شيئًا، وهؤلاء الصنف، لو جاءتهم كل آية، لم يؤمنوا حتى يروا العذاب الأليم.
تفسير السعدي - (1 / 812)

[لتسألُنْ]

الطاهر ساتي
 الطاهر ساتي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة