أيامكو.. كمونية وكوارع
04-02-2011 01:43 PM

بشفافية

أيامكو.. كمونية وكوارع

حيدر المكاشفي

صحيح أين ذهبت عشرين ألف كراع وخمسة آلاف ضنب وخمسة آلاف رأس نيفة وكميات مهولة من «العفشة» من أم فتفت والجقاجق والعكو والفشفاش التي لا بد ان عملية ذبح وسلخ وتوضيب هدية الرئيس للشقيقة مصر البالغة خمسة آلاف رأس من الابقار المدوعلة قد خلفتها، ماذا فعلوا بها؟، هل تم توزيعها على الفقراء والمساكين أم تم بيعها لـ «الكرشجية» في الاسواق الطرفية، واذا بيعت كم بلغ العائد وإلى أين ذهب؟ إلى الخزانة العامة أم إلى جيوب خاصة، هذه اسئلة جادة ومشروعة باعتبار ان «العفشة» التي أُخرجت من احشاء خمسة آلاف رأس من الابقار هي مال عام لا يصح التصرف فيه إلا بما يخدم ويفيد المصلحة العامة، فقد علمنا ورأينا بأم اعيننا ان الهدية اشتملت فقط على اللحوم الصافية ولكننا لم نعلم بعد المصير الذي آلت إليه الاجزاء الاخرى، هل اقيمت بها موائد رحمن لعباد الرحمن في الهوامش والاطراف أم وزعت بالمجان على الضعفاء والمعوزين الذين اذا وجد احدهم «رأس نيفة» كان ذلك يوم عيد له، أم انها «راحت في حق الله».
لقد اتخذ احد الاخوة المصريين من الهدية البقرية مادة للطرفة ونسج منها رسالة ساخرة بعثها لصديقه الكاتب الصحفي السوداني حسن وراق تقوم على تصور ان السودانيين هذه الايام ومع هذا الكم المهول من احشاء البقر وارجله ورؤوسه غارقين في نعيم بقايا الهدية الرئاسية على طريقة «من جاه الملوك نلوك» يمزمزون الكوارع والباسم والعكو ويتلذذون بضرب الكمونية والجقاجق وتقول الرسالة الساخرة «شكراً ع اللحمة ويا بختكو.. أيامكو كمونية وكوارع» ولا ادري بم رد عليه صديقه السوداني ولكني اعتقد ان ابلغ رد هو «يسمنا»...
إن مصر تستحق منا كل تعاون وتعاضد وتشارك في السراء والضراء ونحن أيضا نستحق منها ذلك، ولكن ما الذي يمكن ان تفعله عدة آلاف من اطنان اللحوم لتحسين وضع الامن الغذائي بمصر وهو الهدف الذي قيل ان هدية الخمسة آلاف رأس ستخدمه، فهذه الاطنان بالغا ما بلغت لن تفعل شيئا لما يزيد عن الثمانين مليون نسمة هم تعداد سكان مصر، الواقع انها ستختفي في لمحة بصر وقبل ان يسمع بها ثلاثة ارباع هؤلاء السكان دعك من ان تسهم بشئ يذكر لتحسين موقف الامن الغذائي المصري خاصة وان الهدية لمرة واحدة لن تتكرر، ورغم ان التخريج الاقرب والانسب لمناسبة هذه الهدية انها كرامة الثورة المصرية، يثير علينا غضب الاخوة التوانسة باعتبارهم الاسبق ولم نسبغ عليهم هدايانا، الا انه اخف من القول «الخفيف» بأن الهدية لتحسين الاحوال المعيشية للجماهير المصرية.
نعم تهادوا تحابوا، وكان الله في عون العبد ما دام العبد في عون اخيه، ان تذهب عشرات الاطنان من الذرة كهدية لاثيوبيا وفينا من لا يجد قوت يومه نقول «ماشي وعدّانا العيب، وان ننير عشرات القرى التشادية ومن نسائنا من خرجن في عطبرة يحملن الفوانيس و«حبوبة ونسيني»يلوحن بها احتجاجا علي الظلمة والظلام والظلم «نسميها رضينا ونرضي بالمقسوم علينا»، وان نهب افريقيا الوسطى العلاجات والمستشفيات، ومستشفياتنا لسان حالها يقول «مش حتشفى» ولسان مقال اطبائنا لم يجد ما يقوله سوى الشكوى لغير الله مذلة، نقول «ونعم القائل ويؤثرون على انفسهم ولو كان بهم خصاصة»، نعم لكل الهدايا والعطايا والتكايا والمكرمات من ابقار المسيرية وإلي اشبال الغابات الاستوائية ولكن ليس على حساب الحقوق الاساسية، اهدوا ما شئتم ولكن ليس بهد حيل المواطن الذي أرهقته الرسوم والمكوس والجبايات التي ما تزال سارية رغم عشرات القرارات.

الصحافة


تعليقات 12 | إهداء 1 | زيارات 2865

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#136778 [مستلقى ]
0.00/5 (0 صوت)

05-02-2011 03:26 PM
لا اجد اصدق من المثل البيقول

غطت راسها وصلبها عريان

هدا هو حال رئيسنا الهمام

التضمان مع ناس غزة ودارفور تموت بيديه

والكهرباء لتشاد و80 فى المية من الشعب السودانى فى الظلام

والبقر لمصر والنا تاكل من القمامة على مقربة من القصر

وحاجات كتيرة توضح ان هدا الرئيس هبنقة زمانه


#122597 [جمال المصرى]
0.00/5 (0 صوت)

04-05-2011 01:59 PM
مع أحترامى للشعب السودانى إلا إنى حسيت بمررة من هذا الكلام لم نطلب بقر ولا معيز من السودان الشقيق وكنا ريحيين لأسباب أخرى لكن عدم الفهم جعلهم يعطونا بقر ولا أحنا شوفنا بقر ولا حاجة وتماسيح النيل كلتها لأنهم رموها فى النيل لأننا لن نقبل أى رشوة كانت، وشكرا للأخوة السودانيون فمصر بلدنا وبلدكم مش كلام دى حقيقة


#121764 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2011 11:11 PM
35000000000جنيه ينطح جنيه هذا المبلغ الضخم كان سيوصل المويه من عطبره الي هيا تصوروا عن طريق مضخات من النيل

بعدين ما تنسوا قروش الحضري والبدري الحكايه شنو مبارك وفات


#121729 [سوداني مخلص]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2011 09:00 PM
والله بجد حاجه غريبه انا اشك لورجع الاستعمار الانجليزي للسودان ما كان ودو حاجه واحده من السودان لبريطانيا بل كانو جابو من هناك لكن العقل شالوهو من ناس فاكره روحا امتلكت الناس وماعارفين انو حيجي يوم ومايلقو الناس ولاالناس تهيج ماالسوداني دا معروف صبرو طويل لكن كان طوا الصفحه احمق وكان اموت مابرجع ماصبر على النميري وعبود سنوات لكن في النهايه طلع من بيتو وكشحهم حتى رجع البيت تاني اما دييل اللي صبر عليهم كتيييير وغاظوهو لما جابو اخرو الله اعلم حيعمل فيهم شنو وانا حاسس انو حتحصل مجازر في الشوارع بالطواري والكوريك واب راسين والدم حيسيل لمصر


#121547 [FAISAL]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2011 02:45 PM
ياود المكاشفي انت زعلان من الرئيس ولا شنو والله اسع يقوم يحلف طلاق بالتلاته ويديك زيها 5000 راس لكن بعدين ما تنسانا من زكاتك بربع العّشر بعدين انت نسيت العربات الجياد الاهداها للمنتخب المصري لما جو هنا يعني تقدر تقول المصريين بقو متعودا دايماً ياخدو هدايا من ( الشريف دا ) هي بسم الله البسير دا انا خلطتا بين البشير بتاعنا و الشريف بتاع نيجيريا ياخوانا انا شايف في وجه شبه بين البشير و الشريف الشاطر يورين وجه الشبه شنووووووووووووو


#121222 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2011 10:12 PM
غريب جدا الاستشهاد بضرورة تهداهو تحابو ونحن نقرأ ايات القران تقول الاقربون اولي بالمعروف يا شيخ الطاهر فلو رجعت الي وزارة الشئون الاجتماعية التي اوضحت ان هنالك خمسمائة الف اسرة تحت خط الفقر وهي الاحق بلحم البقر قبل العفشة وملحقاتها وهو ليس بفضل تتفضل به الحكومة وانما هو حق والمال العام حق المواطن اولا قبل ان تتكرم به للغير وكم من الاسر السودانية لا تري اللحم الا في المواسم وبعضها لا يراه ولا حتي في المواسم وكم من الاطفال الرضع حرموا من الحليب ويعانون سوء التغذية واذا كانت خمسة الف بقرة لا تسمن ولا تغني جوع ثمانين مليون راس مصري فانها حقا تعني شيئا ملموسا للاسر الفقيرة المعوذة من اهلنا الطيبين الذين هم احق بها واذا ظنو انهم يهديتهم يفرحون وانها ستكون خيرا لهم فهم مخطئون لان من اهدوهم هم حكومة مؤقتة لا يعتد لها بقرار والواقع يحكي ان ثورة مصر ما زالت مستمرة لان الشعب تنبه الي ان النتئج دون الطموحات ... اتقوا الله في الوطن والمواطن الذي سارع بتقديم صوته ودعمه املا في حياة كريمة فليس من المعقول ان يري ثرواته تخرج بعطاء من لا يملك لمن لا يستحق


#121183 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2011 09:02 PM
لا ادري هل الهدية من اموال الشعب السوداني ام من مال الرئيس... اذا كانت من مال سعادته فنساله من اين لك هذا , و ان كانت من مال الشعب فباي وجه حق و لاجئي دارفور تطعمهم المنظمات الخيرية و اهل الشرق يموتون جوعا؟
و هل يا ربي سيبتكر عبد المتقم الانقاذي المتخصص في المكوس و الجبايات اتاوة جديدة علي الشعب السوداني لتسديد قيمة \" بقر الئيس\"؟


#121116 [محمد حامدى]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2011 06:17 PM
مامشكله انو الرئيس يتبرع لمصر ب5الف راس لكن فيها شنو لو تبرع مثلا ب100 راس لناس مثلا معسكر كلمه او ناس القماير -


#121085 [ابو مروة]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2011 04:46 PM
اخي المكاشفي القصة ما قصة كوارع رغم حاجتنا اليها لسد الرمق وحرب الجوع الكافر ولكن القصة هي في فقه الاولويات .... الاطعام من الجوع والتأمين من الخوف من اوجب واجبات الحاكم وتستمر الواجبات حتى تسوية الطريق ورصفه وانارته....
هل قامت حكومتنا بهذه الواجبات قبل ان تتجاوزها لتصرف على بند الهدايا والمكرمات؟
لا يخلطو علينا الامور بقوله تعالى (ويؤثرون على انفسهم..) الايثار هو خصلة ايمانية في التدين الفردي ولذلك اذا اراد الرئيس ان يؤثر فليتبرع بطعامه هو وشرابه هو وليس بطعام الشعب في الوقت الذي لا يجد مئات الآلاف من المواطنين قوتهم ومثلهم آخرين تطعمهم المنظمات الدولية القادمة من الدول الكافرة ... وحكومتنا تتبرع باسمهم... ولا يضحكوا علينا باسم التكافل بين المسلمين فدخل المواطن المصري ومستوى معيشته افضل من المواطن السوداني والفرق هو ان المصري اكثر ضجيجا عندما تضيق عليه الحياة والسوداني يصبر ويحتسب وهو اكثر فاقة وعوزا ولا يضحكوا علينا باسم العلاقات بين البلدين والثمرات المتوقعة , لان تاريخ العلاقة بين البلدين منذ ان وعينا كانت لمصلحة مصر لان السياسيين المصريين يعملون لتحقيقها ونحن نعمل للفشخرة والنفخة الكذابة حتى نفتخر باننا نطعم الشعب المصري ,,,, ويموت المواطن المسكين
سؤال وجيه على شاكلة سؤال الكوارع ... من اين تم احضار هذه الابقار هل صحيح من مزرعتي المتعافي والخضر (2000 و 3000) على التوالي على ان يحددان السعر المناسب كما جاء في صحيفة حريات؟ ثم اين الكوارع؟


#121021 [جزار]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2011 02:15 PM
ونحن لا رد بليغ لدينا غير ان هؤلائى المتوهمن أولاد قـــــــــــــلَفة


#121009 [شر البلية ما يضحك]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2011 01:51 PM
اقول أستاذي الفاضل الزيت إن ما كفي البيت حرمان علي الجيران, ومن حق المسلم أن يؤثر اخاة ولو كان به خصاصة وتلك أعلي مراتب الأثرة ولكن هل يحق للرئيس ان (يتجود) بمالنا ونحن في أخص الخصاصات؟


ردود على شر البلية ما يضحك
Sudan [هاشم علي الجزولي] 04-02-2011 09:53 PM
والله ياود المكاشفي انا ماعارف الرئيس ده عارف حال الناس ومطنش طيب ياأخي دي مسؤليه انا شخصيا كنت شاهد علي الرئيس في زياره للمناصير ان الكهرباء التي غمروا بسببها سوف تصلهم وان حقوقهم سوف يأخذوها واليوم بجريده الصحافه تتحدث عن معاناه المناصير ووعود السيد الوالي انه سوف يحل لهم مشاكلهم التي كان السبب الرئيسي فيها سياسه الدوله طيب ياأخي لو تبرع المتعافي خلينا الرئيس بنصف هذا العدد كان مشكله المناصير ومعاناتهم في كل شيء لدرجه ان نسائهم يموتن في الولاده ( أفرب مستشفي كريمه او عطبره المسافه من كريمه 150 كيلو والي عطبره 230 كيلو وطريق صحرواي غير معبد طبعا
اما اهل الهامش وأكل الكوارع ورأس النيفه يسمكم
لكن يمكن يكون هناك تبرع في عيد الضحيه للمساكين وتكون سنه حميده يعاد تكراراها ولكن خيار محلي


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة