المقالات
المنوعات
ابتسامة تحت المقصلة..!!
ابتسامة تحت المقصلة..!!
01-30-2016 06:00 PM



ابتسم «علي ملوص» على نحو مفاجيء أمام المقصلة.. احتار شنّاق السجن من هذه المشاعر.. كل من يكتب عليه الإعدام ينهار في مثل هذه اللحظات.. الصول «دبلوك» سأل ملوص عن آخر رغباته قبل تنفيذ الموت عبر المقصلة.. ضحك صاحب المصيبة وقدم طلباً موجزاً (أريد أن أنام لنصف ساعة).. كاد الشناق أن يقاطعه ويذكره أنه سينام في القبر بعد دقائق.. تبرير «ملوص» كان يحمل بعض المنطق حينما قال (لم أكن أصدق أن الموت بهذه البساطة.. حبل يلتف حول العنق ثم تنتهي المسألة في دقائق.. سهرت ثلاث ليالٍ وأنا اتخيل هذا المنظر.. دعني أنام سعادتك.. نصف ساعة تكفيني).
عاد السجين علي ملوص إلى الزنزانة.. العسكر يملؤهم الرعب.. بعضهم يحسب أن معجزة ستحدث وتنقذ الشاب الأربعيني من الموت.. فريق تحسس أسلحته الشخصية ظاناً أن الرجل المراوغ ربما رتب لعملية هرب تحرج السجانين.. توسد الشاب البدين ملوص القيد الحديدي ومضى في سبات عميق.. فيما كان الصول «دبلوك» يراقب عقارب الساعة بقلق شديد.
بدأ العقل الباطني لملوص يعمل بفعالية.. كانوا ثلاثة من شباب الشعبية.. ملوص لم يكن قائد المجموعة.. بابكر كان صوته دائماً الأعلى.. فيما عبدالرحيم كان يكتفي بهز رأسه على كل مقترح يقدمه بابكر ويثنيه علي ملوص.. اختلفت خلفياتهم وتباينت همومهم.. جمعهم الهم والبحث عن عمل.
الفكرة التي قدمها عبدالرحيم كانت غاية التعقيد.. التنقيب عن الذهب في صحراء نهر النيل.. أخبرهم عبدالرحيم بأن فيصل ابن عمته بعد نحو شهرين في الصحراء عاد بخير وفير.. اشتري (بوكس) وقطعة أرض في أبو آدم.. ملوص أخبر الاجتماع أن أخته حنان نقلت إلى مسامعه أن دكتور مصطفى طبيب الأسنان المعروف في الشعبية أغلق عيادته ومضى إلى شمال دار فور في رحلة البحث عن الذهب.
نجاح المهمة يقتضي توفير عربة وجهاز كشاف.. المشكلة أن العين بصيرة واليد قصيرة.. خيارات توفير التمويل بدأت بالبحث عن التمويل الأصغر في مصرف الأسرة.. المقترح واجه صعوبات في إيجاد الضامن الذي يثق في شلة يائسة.. ملوص حاول إيجاد ممول عبر قسمة الإنتاج.. فلم يحصد إلا التعليقات الساخرة.
عبدالرحيم القادم من البادية خرج عن المألوف وقدم خطة متكاملة.. الهجوم على منزل حاجة سكينة عند الواحدة صباحاً من فجر الجمعة.. ساعة الصفر تتزامن مع ذهاب الشغالة الحبشية إلى إجازتها وذهاب ابنة أختها إلى ذويها بشمبات.. من المؤكد أن خزنة الحاجة سكينة تحوي كل شيء.. زوجها ود الريح ترك وراءه ثروة من المال والكنوز.. ابنها سامح الطبيب في إيرلندا يرسل لها ألف دولار على رأس كل شهر.
عندما لمح بابكر تردد علي ملوص جاء بفتوى.. شيخ بابكر طلب إحصاء المال المسروق بدقة ورده بعد نجاح عملية التنقيب في الذهب.. استخدم شيخ بابكر فقه الضرورة.. ثم لبس لبوس الشيوعية حينما اعتبر حاجة سكينة تكتنز الذهب والفضة وتستغل البروتاريا.. حيث لا تدفع للشغالة الأجنبية إلا مئتين وخمسين جنيهاً رغم ترنح الجنيه السوداني أمام البر الأثيوبي.
في تلك الليلة لبس القراصنة قناعات سوداء على الوجوه ولفوا الأيدي بقفازات ووضعوا على الأرجل جوارب.. عبر السور الجنوبي دلفوا إلى البيت الأنيق.. مضى علي ملوص إلى رأس الحاجة سكينة.. فيما تجول بابكر في رحلة استطلاع.. بابكر توقف أمام الخزنة ليحطمها.. الحاجة كانت تغط في نوم عميق.
عبدالرحيم غيّر في الخطة وطلب من ملوص إيقاظ الحاجة ونزع المفاتيح قسراً.. أيقظها بكل رفق متحاشياً إصدار أي صوت حتى لا تميزه الحاجة السبعينية.. الحاجة ما أن رأت (الجتة) الضخمة والرأس اللولبي حتى بدأت تصرخ (يا صالح الحرامية.. يا بخيتة علي ملوص داير يسرقني).. في هذه اللحظة خشي ملوص على إراقة شرفه بين الجيران.. هوى بعصاه على رأس الحاجة سكينة.
هرب رفيقاه وتعثر ملوص ولم يستطع القفز من ذات السور الذي تسلقه قبل قليل.

اخر لحظة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3718

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1408826 [خليفة احمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2016 09:31 PM
اكلو عدس وزبادي مع الوالي قبل ما يهجمو على بيت حاجة سكبنة......مش!!!!!؟؟؟؟

[خليفة احمد]

#1408061 [جوكس]
4.00/5 (1 صوت)

01-31-2016 01:35 PM
غايتو قصتك ياعبدالباقي طلعت ملوص في ملوص ماتنفع حنى يحكوها للاطفال
اخي ارتقي لمستوى الكتابة وخلونا من الكلام الفاضي دا شبعنا منه

[جوكس]

#1407979 [faris]
5.00/5 (1 صوت)

01-31-2016 11:24 AM
اها وبعدين
اكلو عدس

[faris]

عبد الباقى الظافر
 عبد الباقى الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة