المقالات
السياسة
القداسة: بين "أبو هاشم" و"هاشم ضيف الله"
القداسة: بين "أبو هاشم" و"هاشم ضيف الله"
06-06-2016 01:22 PM

القداسة: بين "أبو هاشم" و"هاشم ضيف الله"
في محاولة الرد على الأستاذ صلاح شعيب
All might look gloomy till you see the other side of it

رُبّ خَوافٍ أكثر بياضاً من قوادم


أنكر الأخ الصديق الأستاذ صلاح شعيب على الأستاذ محمود محمد طه تأييد مايو وعدّ ذلك "براغماتية" عابها على الأستاذ.
لن أنحو في الرد منازلة الأستاذ شعيب في ذات ملعب العلمانية الذي ينطلق منه، وإنما محاولتي، وعلى قاعدة "ولينفق كلٌ مما عنده"، تعليل الأمر من منطلق "روحي". قد يعد هذا "حوار طرشان"، بيد أن قد أرى أن هذه هي البداهة المعاشة وفيها لا يحتاج "النهار الى دليل".
جآءت مايو في مرحلة مفصلية، كاد فيها دستورا معيبا أن يتحكم في رقاب الناس ملتفحا قداسة الإسلام. لعل هذا وحده كان كافيا لجعل مايو هي الخيار الأفضل وقتها، ولكن مع ذلك فقد سعت مايو، حين شرتها، في محاربة الفساد المستشري، ثم إزالة المظالم التاريخية، وليس أقلها اتفاقية أديس أبابا، لوضع حد لحرب أهلية قضت على أخضر السودان ويابسه لسنين عددا مما أتاح الفرصة للتفرغ للبدء في مشاريع تنمية عملاقة بجانب التوسع في التعليم. هذا فضلا عن أن مايو شكلت سدّا ضد تمدد الشيوعية في القارة الأم، وغير ذلك مما قد يضيق الحيز عن ايراده كاملا.
قبل مايو بليلة واحدة أو ليليتين، وفي مدينة الأبيض، في محاضرة جامعة، تحدّث الأستاذ محمود عن الوضع المتدهور في البلاد وبناءا على ذلك تنبأ بأن مغامرا قد يقفز على السلطة في اية لحظة، وحدث ذلك بالفعل بعد يوم أو بعض يوم.
بعد يومين من الثورة، وفي 27 مايو 1969، إلتأم للجمهوريين اجتماعا بمدينة ود مدني، لتقييم الوضع الجديد فتم تسجيل قول الأستاذ (أنا كنت متأكد أن الله لن يخلي بين الشعب السوداني، ومؤامرة الطائفية لتمرير الدستور الإسلامي المزيف، في سعيها للاستيلاء على السلطة الزمنية والسلطة الدينية .. لكن ما كنت عارف الوسيلة اللي راح يستعملها الله ، في حماية الشعب من المؤامرة دي ، حتى جا نميري ورفاقه من خور عمر فشعرت أن الله استخدمهم في ساعة الصفر، للحيلولة بين الشعب السوداني وبين مؤامرة الطائفية .. لكن ثورة مايو ماها البديل الصحيح عن الطائفية .. نحنا البديل الصحيح لو كنا جاهزين .. ولذلك لن نؤيد مايو تأييد إيجابي، بل نؤيدها تأييد سلبي، بمعنى اننا لن نعارضها، لأن معارضتنا ليها ستذهب في ترجيح كفة الطائفية، ولو عادت الطائفية ستعود طائفية كلوب .. وعليه سيكون موقفنا من مايو التأييد السلبي، الا اذا تعرضت لمؤامرة الطائفية، في الوقت داك، نأيدها تأييد ايجابي... مايو جات لتكسر شوكة الطائفية وتقلم أظافر الشيوعية، وبعد ان تؤدي دورها راح تفسد ، وتكون اخطاءها واضحة بصورة كبيرة في أخريات أيامها وراح نتصدى ليها بقوة ، فتذهب على أيدينا).
لعل لسائل أن يسأل: من أين للأستاذ محمود محمد طه ليقرّر في هذا وفي ذاك ثم نذعن له؟
يقول الأستاذ محمود أنه رأى الناس تجعجع، فلم تطب له نفسه أن تجعجع. قرّ في خلده الا خلاص الا بالإسلام ولكن كيف؟ ظل في حيرة من أمره الى أن قيض الله، بحسبه، مسألة فتاة رفاعة فسيق الى السجن. يقول أنه لما استقر به المقام في السجن علم أنه جآء على قدر من ربه "فخلوت اليه".
يحكي لتلاميذه أنه رأى في رؤيا منامية، لعله في أول ليلة له بالسجن، رأى الأستاذ هاشم ضيف الله* فقرّ عنده أنه ضيف عند الله، وأكرم بضيف الله من ضيف، فبدأ بالعبادة: الصلاة المطوّلة والصيام الصمدي. يقول عن فترته في السجن أن قد كان النبي الكريم متعهدا له في تصحيح أمر العبادة.
عندما أكمل العامين قال: "شعرت بأني أعلم بعض ما أريد.. ثم لم ألبث، وأنا في طريقي إلى رفاعة، أن أحسست بأن علي لأن أعتكف مدة أخرى، لاستيفاء ما قد بدأ.. وكذلك فعلت".
لما أطمأن الى أمره خرج على الناس يحدثهم فسأله سائل في كوستي عن صلاته فأجاب "أنا بصلي بإتقان شديييييييييييد لتقليد النبي لأمرو هو في التقليد لغاية ما أمرني بأن أكون أصيل، وقال لي ها أنت وربك وأخذت صلاتي الفردية من الله بلا واسطة".
يزوره ضيف ليحكي له رؤيا نبوية رآها. الضيف بعدها يسأل الأستاذ: هل بتشوف النبي؟ كانت الإجابة: ما بغيب عني!!
يقول لإبنته د. بتول مختار وتدّون في كتابها "محمود الإنسان" "ما بقول قول ما بعملو" ... من قوله وعمله هذا يحدثنا قائلا: "من الناس من لا يرى إلى أبعد من أنفه، ومنهم من تنجاب عن بصيرته سحب الظلمات، وحجب الأنوار، فيرى ورود الحياة، وصدورها، ويرى سيرها فيما بين ذلك".
يحكي الجمهوريون ممن كانوا طلابا في جامعة الخرطوم في بدايات مايو أنهم أنتقدوا مايو في صحيفتهم الحائطية .... قال لهم ما معناه: لا!! لا!! دة ما ينشر... مايو دي لمن يجي وكت معارضتا بكون أنا رأس الرمح في ذلك!! نحنا ما زي ناس الترابي يرسلوا أولادهم ويقعدوا في البيوت ... من حكى لي الواقعة، وكان أحد أبطالها، يقول مندهشا: الزمن داك الترابي ذاتو ما عندو أولاد يرسلهم، لكن أهو جا بعدها الزمن الشفناهو يرسل الأولاد الجنوب ويقعد في البيت!!
ذلك شأن من رأى ورود الحياة، وصدورها، وسيرها فيما بين ذلك، أفترى من كان مسلما نفسه لنفس هادية ومهتدية، هي نفس النبي الكريم، أفتراه يظل، ولستة عشر عاما، يخطيء ثم لا يصححه من كان يصححه في وضوءه والقيام؟!
ثم بعد: عن أي قداسة نتحدث؟!
= = = = = = =
• هاشم ضيف الله حمد النيل ومن ألقابه أستاذ الأجيال وأبو الضيف. معلم ورياضي مطبوع من مواليد أم درمان 1918 وتخرّج في كلية غردون. له خمسة من الأبناء أوسطهم "محمود".


[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1821

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1472188 [عمدة]
0.00/5 (0 صوت)

06-06-2016 08:59 PM
كلام خارم بارم. لاهو فكر لاهو ذكر. لاهو تاريخ لاهو جغرافيا. لاهو سياسة لاهو اقتصاد لا رياضيات لا منطق. نقاط تنفى بعضها بعضا ومغالطات لا تجدى فتيلا. وكما قال SUDANI ان مايو التى ايدتموها كانت شيوعية قانية الحمار!!!!!!!!!!!!!!
لماذا نجهد انفسنا فى تبرير الاخطاء بمنطق معوج.
أليست من الفضيلة ان نعترف بأخطائنا ونعتذر عنها ونسعى لتصحيحها ونرمى لى قدام بدلا عن الوهم الفارغ.

[عمدة]

#1472162 [محمد سعيد]
0.00/5 (0 صوت)

06-06-2016 06:56 PM
انا بصلي باتقن شدييييييد لتقليد النبي لامرو هو في التقليد لغاية ما امرني بان اكون اصيل زقال لي ها انت وربك واخذت صلاتي الفردية من الله بدون واسطة.....

هنا يكمن الخلاف.

[محمد سعيد]

#1472109 [SUDANI]
5.00/5 (1 صوت)

06-06-2016 03:49 PM
اقتباس "هذا فضلا عن أن مايو شكلت سدّا ضد تمدد الشيوعية في القارة الأم" .... ما هذا الكلام يا رجل ، انقلاب مايو كان مدعوما من الحزب الشيوعي وتم تبني شعارات الحزب الشيوعي من اليوم الاول وتم الاحتفال بعيد ميلاد لينين في استاد الخرطوم برعاية الدولة بعد شهور قليلة من الانقلاب.

[SUDANI]

عبدالله عثمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة