المقالات
السياسة
إجراءات تجرم من "يسخرون" من التيس السوداني!!
إجراءات تجرم من "يسخرون" من التيس السوداني!!
06-08-2016 03:57 AM

بسم الله الرحمن الرحيم..


أولاً ..نعتذر للتيس. فقد اخترنا لمقالنا هذا عنوانا لا يليق ويقلل من شأن وأهمية "التيس" في حياتنا ، لأن السودانيون خاصة يأكلون لحم التيس ويصدرونه أحيانا للخارج ، ويستفيدون أيضا من جلده في أغراض الصناعة.
مناسبة هذا المقال أيها القراء الأفاضل ، هي تلك التهديدات الهوجاء التي يطلقها رجال الإنقاذ من وقت لآخر ضد الصحف والصحف الإلكترونية ومواقع التواصل الإجتماعي كل ما انهزمت مليشياتهم التي يطلقون عليها زورا وبهتانا اسم (الجيش السوداني) في محاولة منهم لتضليل الرأي العام السوداني ، وهي محاولة لا يقنع حتى التيوس والحمير والأرانب.
((وقد كشف رئيس لجنة الأمن في البرلمان السوداني أحمد إمام التهامي، عن توجه لسن تشريعات وقوانين تجرم "التحريض على التقليل من شأن القوات المسلحة"، لا سيما عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
ونقلت صحيفة "الانتباهة" السودانية عن التهامي قوله، إنه تم الإعلان عن إجراءات لمراقبة مواقع التواصل الاجتماعي، واعتبر النظرة السالبة للجيش "نظرة تمرد"، متهما دوائر في المعارضة بـ"تحريك عمليات التخريب والتعاطف مع الحركات المسلحة".
وقال إن "الحركات المسلحة والمعارضة لا يعجبها إلا التخريب، ولا يعجبهم إلا رؤية النازحين حاملين أمتعتهم"، واتهم الحركات المسلحة والمعارضة بـ"مناهضة انتصارات القوات". وأضاف: "كلما يحسم التمرد ترتفع أصوات نداء السودان".
وأكد التهامي في تصريحاته أن هناك "حدوداً للحريات"، قائلاً: "الحرية عندها حد، والتحريض واضح جداً في بعض مواقع التواصل، ومن بعض كتاب الأعمدة، وأمن البلد والمواطن لا يتجزأ".
ودعا التهامي إلى "عدم الدخول في مغالطات في ما يتعلق بالمسائل الأمنية"، مؤكدا في الوقت نفسه استمرار التحريات الخاصة بالضبطيات الأخيرة للأسحة شرق النيل.))...
عندما نكتب أكثر من مقال عن موضوع واحد ، فهذا لا يعني أن ذاكرتنا مخرومة ولا نتذكر ما كتبناه في السابق ، بل أن أهمية بعض الموضوعات تجعلنا نعيد الكتابة حولها مرة ومرتين وثلاث وربما أكثر.
حدث أن كتبنا عدة مقالات عن ما يسمى بالجيش السوداني ، وها أنا مجددا اكتب في ذات الموضوع ، لأقول ان الرسالة التي يفترض ان يضطلع بها الجيش الوطني في أي بلد من بلدان العالم ، تتمثل في حماية الوطن من كل اعتداء يهدد حرمته الترابية أو يمس من استقلاله وسيادته.
كما يضطلع الجيش بدور حاسم في النجدة والإنقاذ والإغاثة ومجابهة الكوارث الطبيعية ، وغيرها من الأدوار الوطنية التكميلية الأخرى.
ولمّا كانت الأدوار التي تقوم بها الجيوش الوطنية مهمة وحاسمة ، فهي إذن دائماً محل احترام وتقدير من مواطنينها لا محل سخرية وضحك واستهزاء كما هو الوضع في السودان.
بالنسبة للحالة السودانية ، فنقولها علنا وصراحة أن ليس هناك جيش وطني في السودانر بالمعنى المشار إليه في الاعلى ، بل هناك مليشيات قبائلية ومرتزقة ومجموعات اسلامية متطرفة تحمي النظام القائم بكل الوسائل والطرق ، الأمر الذي جعل ويجعل السودانيين يسخرون منها ويستهزأون بها.
****كيف لا يسخر السودانيين من جيشهم المزعوم وقد تم ترقية (حميدتي) زعيم عصابات النهب المسلح والسرقة السابق في دارفور إلى رتبة "لواء" ومش كمان لواء ساكت ، بل "لواء" أركان حرب في خلال ثلاث سنوات فقط؟.
****كيف لا يسخر السودانيين من جيشهم وعمر البشير يتلاعب به كما يريد ، يقيل ويطرد من يشاء ويرقي من يشاء؟.
****كيف لا يستهزأ السودانيين بجيشهم وهذا الجيش لم يطلق طلقة واحدة ضد العدو الخارجي ، بل عقيدته هي قتال مواطنين سودانيين؟.
****كيف لا يضحك السودانيين على جيشهم الهمام وهو يفر أمام الجيش الشعبي في جبال النوبة والنيل الأزرق كالفئران المذعورة؟.
ظلمنا التيس كثيرا لأن ما يسمى بالجيش السوداني لم يصل لمرتبة التيس بعد.
والسلام عليكنم..
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 4697

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1475111 [mohammed elmekki]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2016 06:58 AM
The military that we respect are
1-The officers and soldiers who made the Octoberpossible by threatening to turn upon the top brass if ordered to put down the revolution
2-the officers and soldiers who acted likewise and made the 1985 revolution a success including those who decided to bring down Numeiri's plane in case he decided to enter Sudan's airspace.
3- the nationalist officers and soldiers still in service but avowed to intervene in case of a popular uprisal or a nationalist coup to rid the country of its Islamist warords
** Therest belong to the enemy camp and everyone one of us is entitled to a pound of their flesh

[mohammed elmekki]

#1473066 [فيلق]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2016 03:30 PM
تيس وتيس بدون بيض

[فيلق]

#1472772 [السودان الجريح]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2016 04:57 AM
تيس؟
والله ما تيس الا انت يا بريش ،،،
مش عيب مقالك هذا حتي وان كنا نختلف ونكره النظام عن بكرة ابيه بكل مكوناته الا ان تشبيه جزء من مكونات الشعب السوداني ورمز الوطن يعتبر في حد ذاته اهانة
الجيش السوداني به أناس شرفاء أجبرتهم ظروف الحياة الا يجدوا مكانا غيره لكسب سبل العيش ،،،وهو عمل شريف ومهما كانت ممارساته. فهو يقع تحت طائلة تنفيذ الأوامر وعدم تنفيذها يعاقب عليها ،،،،والجيوش أصلا مهمتها قتالية وليس دعوية،،،فالجيش الامريكي في البلاد التي تلعلع منها ينفذ ونفذ أفظع مما نفذه الجيش السوداني،،،وأبو غريب. ومثيلاتها خير دليل ،،،اللهم. الا ان تكون لم تسمع بها ،،،،وان أمريكا سنت قانون بعدم محاسبة عسكرييها في مكان ولم توقع علي بروتكول المحكمة الجنائية الدولية حماية لجنودها ومنسوبيها في الأجهزة الأمنية المختلفة ،،،،
ماذا يعني لك ذلك؟؟؟
ليس دفاعا عن انتهاكات الجيش السوداني ولكن استنكارا لما تدعيه وانت تعرف الحقيقة

[السودان الجريح]

ردود على السودان الجريح
[ali] 06-08-2016 12:23 PM
دعني أذكر لك حادثة بسيطة والحكم للقراء
قبل فصل وتشريد الوطنيين من الجيش في ايات الإنقاذ أصاب رجال الشرطة رجل من الجيش بطلق ناري وكان يرتدي زى مدني فقام رفقائه بإحتلال مركز البوليس وتم حبس ضباط البوليس مع العساكر داخل زنزانة المركز مهددين بقتلهم إذا توفي الجندي ولم يتم الإفراج عنهم إلا بعد ثاثى أيام بعد أن تحصلوا علي تقرير طبي يفيد بأن المريض قد تجاوز مرحلة الخطر أما في الوقت الحالي فإن ضابط يلقون القبض عليه ويتم ضربه ولا يتحرك عسكري واحد فهل هذا هو جيش يفتخر به ؟ الكاتب أخطأ بتصويرهم بالتيس!!!!! فهم نعاج ... وأسأل أطفال هيبان عنهم
بالواضح الما فاضح لا يوجد جيش في السودان ! وهل يوجد جيش به أركان حرب حرامي حمير ؟؟؟؟ حميدتي .

[الفكي] 06-08-2016 10:03 AM
لا زال هنالك ضباط وطنيون والحال ده ما عاجبهم ابدا ..

نحن لا نسخر من الجيش .. فقط القوات الغير نظامية والغير منضوية تحت لواء الجيش .

[الجد] 06-08-2016 07:35 AM
الكلام واضح الجيش الأمريكي لا يحارب مواطنه كما يفعل الجيش السوداني الذي هو نعامة عند مواجهة أي عدوان خارجي أسد فقط على شعبه, أين الجيش السوداني وقد انتهكت حدود البلاد واحتلت أراضيه الجيوش الحقه ينطبق عليها قول الله تعالى (أذلة على المؤمنين، أعزة على الكافرين , يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم، ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم (


عبدالغني بريش فيوف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة