المقالات
منوعات
بخيت شورة
بخيت شورة
06-08-2016 10:13 AM


قضي "بخيت شورة" جُلَ سني عمره الثمانيني بين نباتات الحلفا وشجر العشر والطرفأ التي شكلت غابة كثيفة من أرض السواقي على أطراف خور أرقو في البلد، حتى ظننا أنها كانت ملكاً خالصاً له وعالماً إستأنس به مع الهوام التي توالدت وتكاثرت بالمكان، كنا نطاردها في صغرنا ذلك فتتجارى وتختفي هناك فيصعب أمر إصطيادها، وفي المقابل يخرج إلينا بخيت شورة بهيبته وكأنه ملك الغابة، ويوم أن مات حملوه مُغمى عليه من داخلها وما أن أوصلوه بيته سرعان ما فارق الحياة لكأنه حيوان بحري لم يقدر على العيش خارج الماء، كان الفيضان عالي المناسيب، يغمر الأراضي بصورة مستمرة ما يجعل المنطقة ولخصوبة أراضيها مخضرة وغنية بالنباتات طوال السنة والتي سرعان ما تصبح أوجام كثيفة ومرتعاً لكثير من هوام الأرض، الأرانب والبعاشيم(الثعالب) والتساسيب.
وقد كانت صناعة الأشياء من نبات الحلفا حرفة لها رواجها وزبائنها، فتجد الرواكيب التي تصنع قوائمها من أعواد الحطب وتعرش بالجريد وسبايب الحلفا مقامة وسط الزراعات، وتجد بيوتاً من العويش لأسر بسيطة أو نساء تقدم بهن العمر ورحل عنهن أزواجهن، حُوطِت أطرافها بقياد صُنِع من سبايب الحلفا ونسج بالحبال لتقويته، ولبيت العويش برودته في الصيف ودفئه في الشتاء، لذلك فلا غرابة أن تجد في ذلك الزمن أن الذين بنوا بيوتاً من الطين كانت لهم بعض الرواكيب خارج دورهم لوقت القيلولة، إنها حياة الريف بهدوئه وكل بساطته.
كان بخيت شورة هو ملك الحرفة دون منازع قبل أن يتغير شكل البناء ويشيد الناس بيوتهم من الطين والطوب ومعها تعمرت الأرض بعد أن إختفت السواقي التي كانت كثيرة على حافتي خور أرقو والوادي، حيث حلت محلها الماكينات الزراعية التي لها قدرة دفع الماء بما يوازي مقدرة 10 سواقي، فتوسعت الرقعة الزراعية وأختفت معها غابات الحلفا والطرفأ والعشر وبالتالي هجرت الأرانب والبعاشيم والتساسيب المكان وغادرت إلى غابة النخيل والقيزان الرملية بين أشجار الحراز والطندب لتبحث عن مأوى وملاذ آمن لها.
في تلك الحرفة قضى شورة عمره دون كلل أو ملل، فمن سبايب الحلفا فتل حبالاً لنسج البنابر والعناقريب وبرم عُلوساً لتربيط قواديس السواقي، ومن ذات النبات صنع قياييداً شيدت بها بيوت العويش والرواكيب، يأتي الناس إليه في مزرعة الحلفا التي نبتت وتكاثفت بلا بذور شتلها أو نبات سقى جذوره، يطلبونه ليصنع لهم ما يريدون قياييداً كانت أو حبالاً أو عُلوساً، ولأجل عمله ومهنته شيد راكوبة وسط الحلفا من ذات النبات لتقيه حرارة الشمس وزودها بزير الماء وأدواته التي تحتاجها صناعته، كما كان خبيراً في قطع سيقان النخيل والأشجار التي يقوم بتشقيقها إلى مروق يستخدمها الأهالي في عرش منازلهم وقت ما طلبوا منه ذلك، يساعده في القطع العطا بخيت الذي أخذ الحرفة منه بعد مماته.
كنت طفلاً صغيراً ومنزلنا مواجه لذلك الفضاء من أرض السواقي الذي تكاثفت فيه تلك النباتات العجيبة، لا أتذكر ملامح وجهه جيداً لكنه كان طويل القامة والباع، عريض المنكبين، شاب رأسه ولا أتذكر له لحية، إنحنى ظهره بتكوم السنين فوقه، وقد إرتدى عراقياً وسروالاً لازماه في صعوده ونزوله، ثم تراه قد نزع العراقي وبقي بسرواله الطويل عاري الظهر والصدر مشمراً في عمله بجد ونشاط لا تفتر له همة، ويبدو أن عبدالكريم رجب الذي ورث المهنة بعده كانت له صلة تواصل معه في عمله فهو الوحيد الذي إحتكرها في حوض أرقو كله إلى عهد قريب قبل رحيله أيضاً.
في نهار صيف غائظ الحرارة والحر مقيل، وعلى غير العادة شاهدت رجالاً يتجارون إلى حيث يعمل بخيت شورة وسط نبات الحلفا ونساء يتحلقن هنا وهناك في ذهول، وماهي إلا لحظات ظهر بعدها الملك محمولاً على أعناق الرجال، عمي السني وود البدري ومحمد صالح القراشي والعطا وآخرون، كان مُغمى عليه تماماً لا حراك فيه والرجال يسرعون به إلى داره الذي يقبع أعلى القرية ولا يبعد كثيراً عن المكان، أوصلوه الى الدار، وقبل أن يأتي الإسعاف من مستشفى البرقيق كان ملك الغابة قد فارق الحياة وسط وجوم وذهول كل الحاضرين، ولا أحد قد عرف سبب موته، فهل كان السبب الذي أدى لتلك النهاية المأساوية على عجل ضربة شمس حارقة أم لدغة عقرب أم ثعبان رجيم تسلل من بين سبايب الحلفا فنفث فيه من سمه القاتل.؟ لا أحد يعرف، شيعوه إلى مقابر شيخ ديشاب وذهب سر موته معه في بلد لا يتوقف الناس فيها عند الموت إلا بما يهمهم منه ستر الميت بسرعة دفنه والقضاء والأجل المحتوم الذي يؤمنون به، رحل بخيت شورة منذ سنوات بعيدة إلى الوراء وبقي مشهد الرحيل الأبدي عالق بالذاكرة في رحلة العمر والسنوات....!!
...أبوناجي...


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1350

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1473003 [حسن النور]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2016 01:23 PM
سهل ممتنع احسنت اقترح ان تنشر بعض في الصحف السيارة وصحف الاسافير وتنشر الباقيات مطبوعة في مجموعات قصصية فالمكتبة السودانية تفتقر الي جنس القصة القصيرة...متينة الحبكة موغلة في المحلية...وهو نوع اشتهر به الادب العالمي في منتصف القرن الماضي وعندنا في السودان كانت بدايات الرائع الطيب صالح مثل نخلة علي الجدول...وهو ماوصم العالمية بالاغراق في المحلية...شكرا استاذ

[حسن النور]

ردود على حسن النور
[ابوناجي] 06-08-2016 04:32 PM
أخي حسن النور أنت إنسان جميل ونقي الدواخل. اشكرك على كلماتك الغالية وإقتراحك ونصائحك الثمينة لأني أقدر وأتفهم ما تقول.. حفظك الله يا حبيب واتمناك دوما بخير ورمضان كريم...تحياتي.


ابراهيم سليمان أبوناجى
ابراهيم سليمان أبوناجى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة