المقالات
السياسة
هيئه شعبيه للوحده ام مركز قوي؟ قراءه في هامش صراعات قادة حزب الامة
هيئه شعبيه للوحده ام مركز قوي؟ قراءه في هامش صراعات قادة حزب الامة
06-09-2016 01:25 PM


هنالك احداث مستنطقه وتطرق بقوه علي الجأر بالرأي لاسيما علي من شكل الحزب حاضنة سياسيه له ورمزيه تاريخيه في مجتمعه وتدرج في سلكه منذ الطلب الي اشتداد العود عرك تجارب نجاحات واخفاقات نجاحات لاتخطئها عين نموذجها دائرة الطلاب في الجامعات وشباب الحزب الذي كان متقدما بسنين ضوئيه علي قيادته منتصف واواخر التسعينات قبل ان تفرقهم التراجعات والصراعات هائمين علي وجوههم تارة بالتجميد والصمت وتارة بالانتقال من ازمة الي ازمه داخل البيت التنظيمي الانصاري الواحد واغلبهم في سنين تيه وانعدام وزن. لالقاء بعض الضوء علي تجربة الهيئه الشعبيه لابد من تناول الخلفيه التاريخيه لعرابها
السيد مبارك الفاضل المهدي سياسي ذو قدرات وديناميكيه عاليه ومقدره علي صنع الحدث وتحقيق الاهداف التي يضعها نصب عينه يتكئ علي تاريخ حافل من النضال منذ صباه في اكتوبر اذ شارك مع اخرين في حمل من يسقط من المتظاهرين بنيران الحكم العسكري في شوارع العاصمه قويت شكيمته ابان العهد المايوي الذي اعمل في الانصار شتي صنوف الاذي المادي فضرب معاقلهم في ابا وودنوباوي وقتل امامهم وسجن رئيسهم لفترة تطاولت وسجن اغلب كوادرهم من الصف الاول فكان مبارك حينها بمثابة حلقة الوصل بين الرئيس وقواعده كل هذه الخلفيه النضاليه مضافا اليها نشأته في بيت صانع للاحداث التاريخيه اهلتاه ليكون سياسيا قويا مصادما احتجز لذاته مكانا قياديا في بواكير عمره فكان شريكا اصيلا وفاعلا في احداث يوليو /1976 تحت امرة رئيسه السيد الصادق المهدي الذي عجم عوده ويعلم الكثير عن قدراته السياسيه والتكتيكيه فأوكل اليه العديد من المهام السياسيه والعسكريه ابان العهد المايوي وتسنم في فترة الديمقراطيه اهم واكثر المواقع الدستوريه حساسية مستندا علي فوزه المشرف في دائرة تندلتي بالنيل الابيض في اخر انتخابات شرعيه . وحين وقع انقلاب الانقاذ كان السيد مبارك الفاضل اول المناضلين ضده التقي الحركه الشعبيه في معاقلها العسكريه موقعا معها اتفاق (شقدم )الذي كان بمثابة فتح جديد للمعارضه السياسيه السودانيه وكوة امل في علاقه استراتيجيه بين جون قرنق كقائد عسكري ثوري والقوي السياسيه المدنيه التي امنت بضرورة العمل العسكري ضد النظام فساهم في تكوين التجمع الوطني الديمقراطي وقدم جون قرنق للانظومه العربيه وفق تقديرات حزب الامه القومي ووقع ممثلا للحزب اتفاق اسمرا للقضايا المصيريه 1995 وحين رأت قيادة الحزب ضرورة العمل المدني من الداخل عقب لقاء جنيف مطلع 99 كان مسئول الدائره السياسيه وماهر اتفاقية نداء الوطن نوفمبر 1999 بين (حزب الامه والانقاذ) والذي مهد لدخول قادة الحزب للبلاد في العام 2000 او مااصطلح علي تسميته (العوده) فالاتفاق افضي الي شراكه بين المؤتمر الوطني وحزب الامه ولكن جماهير الحزب رجحت الكفه لصالح عدم المشاركه في النظام بقرار شهير في فبراير 2001 وهو القرار الذي لم يأبه له السيد مبارك الفاضل واستمر في رؤيته الي ان شارك النظام عقب مؤتمر سوبا الاستثنائي الشهير في العام 2002 وكون حزب الامه الاصلاح والتجديد شارك به الانقاذ حتي اواخر العام 2004 ثم غادرها بعد تقديم رؤيته عن الحرب في دارفور المباينه حينها لتقديرات النظام وكذلك رأيه بضرورة الانفتاح علي القوي السياسيه وابعاد عناصر الاسلاميين من الواجهه السياسيه للحكومه باعتبارها معيقا لعملية السلام مع الحركه الشعبيه مفضلا التعامل معها كحكومه عسكريه وهي رؤيه متقدمه حينها ولكن ينقصها الغطاء السياسي والمقبوليه من عنصر غير مؤتمن علي الاقل في نظر دائرة الاسلاميين في النظام .
غادر رئيس الاصلاح والتجديد السلطه بااغلب قواعده وعدد قليل من كوادره القياديه التي رأت ضرورة الاستمرار في النظام لتقديراتها الخاصه .
استمرت الاحداث صعودا وهبوطا الي العام 2010 الذي شهد تحركات من قواعد الانصار ورموز تاريخيه بضرورة جمع الشمل الانصاري ووجدت قبولا من قيادة حزب الامه القومي ورئيس حزب الامه الاصلاح والتجديد الذي خضع لاشتراطات السيد الصادق المهدي بضرورة حل حزبه وقبولهم كأفراد في حزب الامه وشكلت لجنه لذلك (لجنة رأب الصدع) اقترحت تسكين قيادات حزب الاصلاح والتجديد في كل الهياكال التنظيميه ابتداءا من مؤسسة الرئاسه والامانه العامه والمكتب السياسي وامانات الولايات ولكن رفض السيد مبارك الفاضل المهدي العرض رغم صدور قرارات التسكين لبعض الكوادر معللا الرفض بانتهاء اجل المؤسسات السياسيه للحزب بمافيها مؤسسة الرئاسه ولذلك اعتبر القرارات نفسها قرارات باطله باعتبارها صادره عن هياكل فقدت صلاحيتها (بحسب رؤيته)
لم يستسلم الفاضل بل سعي لخلق اتفاق حد ادني بين جميع مكونات الحزب السياسيه المجمده والصامته والمبعده اصحاب المواقف المناوئه فتوصلو جميعا لما يسمي (بالميثاق ) الذي رفضه السيد الصادق المهدي رئيس الحزب وسعي لاتفاقيات ثنائيه بين مكونات الميثاق المختلفه وطيلة هذه الفترات تصاعدت المواقف وتباينت بين مبارك الفاضل من جهه والسيد الصادق ومؤسسات حزب الامه الحاليه من جهة اخري وكانت مواقف المؤسسات مضطربه بحسب درجة رضا وعدم رضا رئيس الحزب عن مواقف مبارك الفاضل فالاخير قدم نقدا مكتوبا عن تجربته في الاصلاح والتجديد واعترف بخطأ تقديراتهم السياسيه حينها وتمسك بقرار حل حزبه من جانب وعضويته الاصيله في حزب الامه القومي من جانب اخر رغم الفيتو المشهر من رئيس الحزب ومؤسساته فسعي لتكوين مايسمي بالهيئه الشعبيه لوحدة حزب الامه في تقديرنا رغم سلامة التوجهه وهو ضرورة اشراك الحاضر الغائب في التنافس السياسي في الحزب وهو (العضويه) الان ان هنالك اشياء جوهريه تتبين منذ الوهله الاولي
اولها ان هذا الاجتماع لايعدو كونه مركز قوي عمد اليه السيد مبارك الفاضل لتبين حجمه الطبيعي وقدرته علي الفعل ومقدراته علي احداث فعل سياسي يتكئ علي سند جماهيري والمقصود به رئيس الحزب بالاساس وهذه رساله داخليه واساسيه نجح فيها مبارك الفاضل
ثانيا / لايخطيء المراقب العادي ردة الفعل في الخطوه وتتمثل في الموقف من النظام وخارطة الطريق والعلاقات الخارجيه للحزب وفق تقديرات مبارك الفاضل المغايره لرؤية رئيس الحزب التي تقعدها نظرته الفكريه للامور لاسيما الموقف من الخليج
ثالثا / هل هذا الاجتماع مبدئي يحركه ما ال اليه وضع الحزب العتيد الذي كان !!؟؟لااظن ذلك
الوضع التنظيمي والانسداد السياسي والقدره علي الفعل والعجز الذي تبين جليا ابان اعتقال رئيسه مطلع 2014 واستمرار اعتقال انشط كوادره وعجز قواعده عن تلبية نداء رئيسه وهو ما يشف عن ازمه تنظيميه عميقه يعانيها الحزب مما جعل غرمائه التاريخين لاسيما القوي الحيه الشباب والطلاب في موقف متقدم عليه (شباب الاتحادي ) مثالا والقوي السياسيه الحديثه (حزب المؤتمر السوداني )؟
رابعا / اخطأ السيد مبارك الفاضل خطأ جسيما بمحاولته نسج تحالفات جديده مع النظام يبرزها كنجاحات في لقاءاته الصحفيه دون ان يدرك ازمات النظام التنظيميه الداخليهالحقيقيه ومراكز القوي وازماته السياسيه في ادارة شئون البلد (الفساد والاعتقالات السياسيه للطلاب والحرب وتفشي القبليه وازمة الخدمات وهجرة الشباب وازمة الاقتصاد والمعيشه التي كانت تاريخيا وستكون الرافع الاساسي والدافع القوي لتغيير الانظمه.
خامسا / لماذا يصر السيد مبارك الفاضل علي صفرنة الخيارات امام الموقف من النظام ؟ لماذا لايمثل القائد الذي يعطي الامل بدلا عن سجن ارادة الجماهير في التصالح مع النظام او تقديم طوق نجاه له في هذا الظرف الدقيق اليس هذا الموقف الذي رفضه مبارك الفاضل حين تبنته رئاسة الحزب ماقبل اعتقال الامام عراب الحوار مع الانقاذ ؟ وهل يلدغ مبارك الفاضل من ذات الجحر مرة اخري ؟
كان الاجدر بالسيد مبارك الفاضل ولايزال تنظيم عضوية هذه الهيئه بصوره دقيقه وتطويرها لتصبح مركزا مرجحا ومبدئيا من التغيير داخل التنظيم وخلاص البلاد ونواة لتنظيم سياسي عصري مدني يجد فيه الجميع ذاته ويلبي تطلعات فئاته
في تقديرنا ان مايتم الان داخل حزب الامه صراع سياسي في غير معترك علي حزب(ولا اقول تنظيم ) اضر به طول اللجام واقعدت به عوامل الفناء العجز التنظيمي والعجز المادي وانسداد الافق السياسي و(رئاسية الدستور والمؤسسات)


مخطئ من يظن ان حزب الامه بخير ؟ مخطيء من يظن ان حزب الامه يمتلك القدره السياسيه والقدره علي الفعل مخطئ من يظن ان هذه المؤسسات تلبي اشواق الجماهير بل ومخطيئ ايضا من يظن بان وحدة حزب الامه وكيان الانصار ستحقق عبر احد اقطاب الصراع السياسي في الحزب ففاقد الشئ لايعطيه
المسئوليه الان تقع بالاساس علي قواعد الانصار الصابره الصامده المكتويه بنير الصراع السياسي (الصديقه) في الحزب منذ العام 1966ومايعانيه الحزب الان مجرد تمظهرات فقط لاسباب جوهريه عميقه متعلقه (بالديني والسياسي في الحزب) و(الوعي الحركي الشبابي والاسره ) و(مصلحة الحزب الحقيقيه ومصلحة قادته).
مسئوليتها نصحا وارادة وموقف لا انجرارها خلف الصراعات السياسيه بين الاقطاب مملئكة احداها ومشيطنة للاخر



[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1114

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد علم الهدي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة