المقالات
السياسة
الجكم في الجزيرة لايستقيم الا بحاكما شيوعيا او جمهوريا
الجكم في الجزيرة لايستقيم الا بحاكما شيوعيا او جمهوريا
06-10-2016 12:46 AM


بسم الله الرحمن الرحيم ولا عدوان إلا على الظالمين


بضاعتكم مردودة إليكم لأنها تحمل جينات المؤتمر الوطني، نريد والياَ، شيوعياَ أو جمهورياَ
الجزيرة المنكوبة بأبنائها خدام و سدنة النظام الفاسد، عالقِ أحذية أسيادهم بالمؤتمر الوثني، العاقون المتربصين الخائنين لأهلهم، المتاجرين بقضاياهم، الفاسقين الكاذبين المرتشين الغافلين المنافقين، أشباه الرجال ولا رجال. هذا ليس تجنيا أو تعديا على أحد، وليس سبا أو قذفا، إنما هي صفات يتحلى بها ويحملها كل من تنكر وزايد وتواطأ ونافق وتآمر وشارك وبايع دولة البغي والعدوان، في اجتياح ولاية الجزيرة ومشروع الجزيرة.
عندما خرج الترابي من أسره الاختياري بعد تمثيليته القذرة، توجه من الأسر للقصر وتسلم زمام السلطة، وأصبح الحكم يومئذ في السودان لله ثم الترابي. شكي له الإنقلابيون عدم تجاوب الإقليم الأوسط مع الثورة ،وأن مدني تمنعت حسب رؤية الحاكم العسكري بمدني. طار الترابي في اليوم التالي لودمدني، لحشد وإنتزاع التأييد من الجزيرة، ولم لا! أليس هو بن الجزيرة البار؟. جاء ليسوَق لحزبه المولود سفاحا، ولكنه خرج منها خالي الوفاض يجرجر أذيال الهزيمة والإنكسار والخيبة كخروجه من دائرة الصحافة 1986. رجع للخرطوم بخيبته وابتسامته الصفراء وتكشيرته الخبيثة، وهو يضمر شرا مستطيرا للجزيرة وأهل الجزيرة ،عندما نقول بأن الجزيرة مصيبتها في أبنائها العملاء الرخيصين أصحاب القدح المعلى في تدميرها وتحطيمها وذبح مشروعها، لم نكن نطلق الكلام على عواهنه، ولم نتهم الناس جزافا أو ظلما إنما هم لأنفسهم ولأهلهم كانوا ظالمين. هاءكم أقرؤوا كتاب أبن الجزيرة البار الترابي وما فعله بالجزيرة وبأهله وبرصاصاته القاتلة:--
الرصاصة الأولى :---
عند عودته من مدني بخفي حنين أتجه للقيادة العامة وأجتمع بعساكره وقدم بيانا مقتضبا عن رحلته للجزيرة وهدد وتوعد وأرغى وأزبد حتى قاطعه العميد فيصل محمد صالح احد قائدي الانقلاب حينها، بأن أهل مكة أدرى بشعابها في إشارة واضحة بأن المشكلة مشكلتك والحل بيدك ، عموما تمخض الإجتماع عن إعلان هذه العصابة بقيادة الترابي الحرب والجهاد على الجزيرة ، وعلى من فيها وبمن عليها، دقت طبول الحرب وأعلنت الحكومة التعبئة العامة ضد أهل الجزيرة، قبل أن تعلنها على جون قرنق، الذي هزمهم وكسرهم، وأجبرهم بالركوع له في نيفاشا. وكانت رصاصة البداية طعنة ترابية غائرة في خاصرة مشروع الجزيرة أردته قتيلا. وأنكسر المرق وتشتت الرصاص. إقالة محافظ مشروع الجزيرة دكتور نصرالدين وإستبدال وظيفة محافظ بمدير من مكتب الترابي مؤهلاته من ذوي الدفع الرباعي، سحب التمويل من المزارع وجعله رهينة في أيدي ورحمة البنوك الربوية بقيادة الراسمالية الطفيلية الإسلامية (رطاس) والذي كان من أحقر وأقذر وأخطر الأسلحة المحرمة دوليا، والتي استعملتها الحملة الانتقامية ضد المزارع المسكين المغلوب على أمره,وترك مصيره تحت رحمة د/ عابدين أخطبوط شركة الإذعان. وهذا وحده كان كافياَ لإذلال وفقر وعوز وإهانة إنسان الجزيرة الذي شق عصا الطاعة على إنقلاب عصابة الترابي. ولكن هذا كله لم يروي غليلهم، ولم يشفي حقدهم الدفين، ولم يشبع رغبتهم الانتقامية الجامحة، بل قاموا بتحطيم وتدمير الهيئة والبنية التحية لمشروع الجزيرة وبيعها أشلاء في سوق النخاسة بثمن بخس لا يساوي سعر حمار الخفير الذي كان يجوب به المشروع والترع ونهيقه المميز الذي صمت للأبد, وصمت معه أهل المشروع ولم ينبتوا ببنت شفه, وتشفي فيهم الحاقدون وتلذذوا بالنصر والشماتة عليهم.
الرصاصة الثانية:--
تقسيم السودان ل 26 ولاية 16 بالشمال و10 بالحنوب ، وقتها لم يكن الغرض منه تقصير الظل الإداري، وتوفير وظائف لكوادرهم وحده، إنما كان الغرض الأساسي هو تفتيت الإقليم الأوسط و المقصود به عزل أهل الجزيرة وحرمانهم من خيرات إقليمهم المترامي الأطراف وموارده الطبيعة بداية:
-1 بضم مصانع السكر في كنانة وعسلاية لولاية النيل الأبيض.
2- ضم مصنع سكر سنار وخزان سنار الذي شيد من عرق مزارعي مشروع الجزيرة ومشروع السوكي الزراعي ومناشير السوكي وحظيرة الدندر وغاباتها والمشاريع الزراعية الأخرى لولاية سنار.
-3 ضم خزان الروصيرص والدمازين وأبار هجليج وغابات القنا التي تفترش من تحتها ومن فوقها الذهب كلها ذهبت لولاية النيل الأزرق
-4 الخرطوم العاصمة التي كانت تتبع للإقليم الأوسط إداريا أصبحت اليوم تابعة لولاية الخرطوم.
5 - الجزيرة وما أدراك ما الجزيرة! بعد أن أصبحت في زاوية ضيقة من مثلث حمدي و تفرق عنها الجماعة وأصبحت وحيدة ومعزولة وفقيرة، أنفرد بها ذئاب الإنقاذ وأنقضوا على مشروعها الزراعي التي خرجت به من الدنيا، والذي كان يصعب بلعه في ظل الإقليم الأوسط الواحد، الذي يمثل سكانه نسبة 39%من سكان السودان الأصلي أعني بالقديم, وبعد ولادة النيل الأبيض والنيل الأزرق وسنار والخرطوم من بطن الجزيرة قسرا وقيصريا، وسلخهم منها عنوة وإقتدارا أصبحت الجزيرة في عزلتها تمثل نسبة9% فقط من تعداد السكان , والذئب لا يأكل إلا الشاة القاصية.وأكلوها لحما ورموها عظما لتشتكي لربها ظلم الإنقاذ والعباد, ولأن الجزيرة أصبحت بعد هذه التعرية بدون موارد طبيعية لا في ظاهر الأرض ولا بباطن الأرض، بعد أن صادروا مصانعها ومطاحنها ومعاصرها ومحالجها، وجردوها من خيراتها ومواردها، التي كان ياتيها خراجها اينما أرعدت سحابة ولمع برق، من الخرطوم إلى جبال الأنقسنا وهجليج، فكله يصب في عاصمتها ودمدني التي أصبحت اليوم قرية كبيرة بعد أن تركها أهل السودان في هجرتهم العكسية إلى حيث الموارد الطبيعية والمصانع ومشاريع السكر التي نزعت من الجزيرة.
الجزيرة تريد واليا خارج عباءة المؤتمر الوطني، الجزيرة تريد واليا غير مؤادلج الجزيرة تريد واليا مستقلا بقراراته وسياساته وتوجهاته وتعليماته وبرامجه ، الجزيرة تريد واليا لها لا عليها، يحاسب لا يحاسب في قضايا الفساد والإختلاس، واليا ينصب المشانق في الطرقات للحرامية واللصوص ومصاصي دماء شعبهم وسارقي اللقمة من أفواه الجوعى والثكلى واليتامى.
الوالي الجديد جاء بالتعيين لا بالإختيار ولا الإنتخاب تفضل عليه رئس المؤتمر الوطني بهذا المنصب إذن عليه تنفيذ سياسة الحزب، أولاَ السير على خطا سلفه وإكمال مسيرة الزبير حسب توجيهات الرئيس، أي بمعني الوالي الجديد حامل لفيروس الدمار والخراب، والدليلَ هو إعفاء كل اللصوص والحرامية بوزرائهم ومدرائهم بدون مساءلة أو إدانة، كأنهم وزراء عرسان أو مدراء صوالين حلاقة، لو كان إعفاء هؤلاء الوزراء والمدراء جاء من أجل الترضيات السياسية او لتصفية الحسابات ومادام هم لم يتقاعسوا عن مسئولياتهم ولم يقصروا في واجباتهم ولم تحوم حولهم الشبهات وتم عزلهم فهذا ظلم عظيم . وإما إذا تم إعفائهم بما كسبت أيديهم من سرقة المال العام وضباع الحقوق والاختلاسات والتزوير وبيع أراضي الدولة والتطاول في البنيان. فلماذا يتم إعفاؤهم قبل إعتقالهم ومحاكمتهم وهم موضع الشبهة والتهمة؟؟؟ هؤلاء وضعهم الطبيعي سجن دبك أو سجن شالا، أما تركهم هكذا فهذا إستفزاز بمواطن الجزيرة وإستهتار بالقانون وإستخفاف وضياع لحقوق المسحوقين والمظلومين. هذه الطغمة الفاسدة المقالة هي المحك والإختبار الحقيقي لمصداقية الوالي الجديد، إما أن يودعهم السجون الآن ويقدمهم للعدالة اليوم قبل غدا إن كانت تهمه الجزيرة وإنسان الجزيرة. أما إطلاقهم بهذه الهمجية والعنجهية فهذا هو مؤشر خطير لعدم استقلالية القرار، وأن على الوالي الجديد تنفيذ لوائح وتعليمات المؤتمر الوطني، كما جاء في خطابه الأول، وإن إطلاق سراح هؤلاء جاء تمشيا مع قرارات المركز وتنفيذا لفقه الضرورة والسترة والتحلل وهي من ثوابت الإنقاذ، وتسهيل مهمة هؤلاء اللصوص ليلحقوا بأخوانهم الذين سبقوهم في اكل المال العام في أندنوسيا وماليزيا وسنغافورة. على أهل الجزيرة أن لا يتفاءلوا ولا يعولوا كثيرا على هذا الوالي. فالرجل ملتزم بلوائح وقوانين وأجندة حزبيه لا يتخطاها قيد أنملة، أو دونها الإقصاء. وإن كان الرجل مشهود له بالكفاءة والأمانة، ولكن مادام هو غارق في وحل المؤتمر وطني، لو جاءنا بآية من السماء لن نصدقه أن يقدم شيئا للجزيرة لأن فاقد الشئ لا يعطيه. فلننتظر ونحن معكم منتظرين وربنا يكضب الشينة.
المؤتمر الوطني غير مؤأهل لقيادة الجزيرة والفشل شعاره وماركة مسجلة بإسمه ربع قرن تجارب مريرة ، شربنا وتجرعنا المرارة حتى الثمالة، ونحن نشاهد الفساد المالي والإداري والأخلاقي والعقائدي لأن كوز المؤتمر لا ينجح في المرافق الخدمية، لأن خدمة الوطن أو المواطن ليست من ثقافته. والكوز خلق للقرف والغرف ممكن ينجح في وظيفة في الضرائب أو الجمارك أو المالية أو ديوان الزكاة أو وزارة الأوقاف أوالأقطان أوالمحليات حيث الجبايات والنفايات متدثرا بفقه الضرورة والسترة والتحلل وهذه الوظائف حكرا لهم وكل محلات الغرف واللقف واللحس حلال لهم حرام لغيرهم.
هل سمعتم بشيوعي في وزارة أو وظيفة قيادية أختلس؟
هل سمعتم بجمهوري أثرى فجأة أو كذب أو أحتال أِو سرق؟
هل سمعتم بكوز تعفف أو ترفع عن أكل الحرام؟

بكري النور موسى شاي العصر / الإقليم الأوسط / ودمدني
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2364

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1474537 [الفاضل]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2016 01:39 AM
(بحاكما شيوعيا أو جمهوريا ) معقولة بس !!

[الفاضل]

#1474211 [failag]
5.00/5 (1 صوت)

06-11-2016 09:18 AM
د/تهاني تور الدبة تدق أخر مسمار في نعش مشروع الجزيرة
02-18-2016 09:36 PM


بسم الله الرحمن الرحيم ولا عدوان إلا على الظالمين

وكيلة وزارة العدل تهاني تور الدبة مستشارة عدلية قانونية تسد عين الشمس، ليس لها في الزراعة نصيب لا في العير ولا في النفير،وليست أستاذة في كلية الزراعة ولا مهندسة زراعية ولا مفتشة زراعية ولا طبيبة بيطرية ولا إخصائية حشرية حتى تحشر أنفها في الزراعة وإتحاد المزارعين، وتدخل توش مشروع الجزيرة ،وتقيم سرادق العزاء لتشهد تشييع ومراسم دفن جنازة إتحاد مزارعي الجزيرة والمناقل للأبد والذي أرق مضاجعهم ،وأن تكون نهايته على يدها لأنه تربية شيوعيين والمستشارة على دين مليكها، و جاءت تخفي بين طيات ثيابها مولود جديد ولد سفاحا على أنقاض اتحاد مزارعي الجزيرة والمناقل، وهو ولد صالح يدعو لنا،بديلا عن إتحادنا، اسمه على ما أظن (تنظيم مهن الإنتاج الزراعي والحيواني.)
( الجريدة-22/1/ 2016 أكدت وزيرة الدولة بالعدل، خلال اجتماع اللجنة العليا الاتحادية واللجنة المساعدة لتكوين تنظيمات مهن الإنتاج الزراعي والحيواني بالجزيرة، أن تكوين التنظيمات مرحلة مفصلية وتاريخية، ودعت لضرورة الإسراع في إنفاذ تكوينات الجمعيات القاعدية على مستوى مشروع الجزيرة، مشيرة الى أن زيارتها تأتي في إطار الوقوف على سير تكوين التنظيمات) أنتهى كلام الوزيرة وهذا لا يعنينا في شيء ولكن يحيرنا التناقض في تصريحات البارحة 16/2/2016 صرحت تهاني تور الدبة لصحيفة الاهرام اليوم بأن تدخل السياسة والسياسيين في الزراعة أقعدها وخربها.
السؤال ما هي علاقة وزارة العدل بالزراعة وبمزارعي الجزيرة والمناقل وكيانهم التنظيمي ؟ أين كانت وزارة العدل من مجزرة مشروع الجزيرة عندما ذبح من الوريد للوريد وسفك دمه وتوزع بين الجلادين من سفلة وصعاليك ومنحطي الإنقاذ، وهي الوزارة الوحيدة المنوط بها حماية المشروع وأهل المشروع؟؟؟ أين كانت وزارة العدل ورئيس القضاء وقتها مولانا جلال علي لطفي، الذى أغلق أبواب الوزارة أمامنا، ونحن نشكو له ضعفنا وقلة حيلتنا وظلم الإنقاذ والعباد لستة مليون نسمة أصبحوا مشردين؟؟ أين كانت وزارة العدل المزعومة، عندما كانت معاول الهدم والدمار تنهش في جسم مشروع الجزيرة ولحم مزارع الجزيرة.؟؟ أين أنت يا وكيلة العدل من العدل؟ بل أين أنت يا بت تور الدبة من وزيرة العدل الفرنسية كريستيان توبيرا التي قدمت استقالتها خوفا على شعبها وسمعتها من قرار لم تتضح خطورته بعد، وتأتي أنت وصية علينا وشاهرة سيف العدالة المعكوف لتقضي على البقية الباقية و لتفرضي علينا هذا المولود والمسخ المشوه، والذي ولد ميتا على أيادي نجسة مرتجفة ترتجف خوفا ووجلا من تداعيات هذا السخف والسخافة في وسط المزارعين.لماذا أنت بالذات وفي هذا الوقت بالذات مع العلم بأن هذا القرار صادر منذ عام 2011؟؟ أليس بينهم الرجل القوي الأمين كما كانوا يدعون لكي ينافح ويدافع عن هذا الباطل التي تدافعين عنه اليوم؟؟ أم أن البرلمان جمع كل كنانته فعجنها فوجدك أقواها وأصلبها عودا فرماك بنا،؟؟ أم رأوا فيك غزالة الشيبانية التي قارعت الحجاج بن يوسف بالسيف؟؟ أم أرسلوك إمعانا وإذلالا ومهانة لمزارع الجزيرة؟؟
على رسلك يا وكيلة وزير العدل، فإني أشفق عليك من هذه المهمة الصعبة والشاقة التي ليس لك فيها ناقة ولا جمل ، ولا حول ولا قوة، وتنقصك الخبرة والمعرفة والدراية، بالإضافة لجهلك بوعورة ومسالك ودروب مشروع الجزيرة المتشعبة. أنت مسكينة ومغرر بك، والذين أرسلوك أو بالأصح استدرجوك لهذا المستنقع الآسن لكي يحرقونك، كلهم جبناء وخائفين من التصادم والمواجهة مع المزارعين، وهم يعلمون علم اليقين بأن إتحاد مزارعي الجزيرة والمناقل ليس بالهين أو اللين، وقد أستعص تفكيكه على كل الحكومات المتعاقبة، حتى حكومة الكيزان الانقلابية الفاشلة، التي حلت كل الاتحادات والنقابات والمنظمات والهيئات منذ بيانها الأول، ماعدا إتحاد المزارعين، والذي صار جاثما على صدرها وشوكة حوت في حلقها رعبا وخوفا إلى اليوم. وإتحاد المزارعين، ليس وليد الصدفة، ولا منة أو هبة أو منحة من أحد، بل أسسه المزارعون بملء إرادتهم الحرة ودونما وصايا، وتم انتزاعه قوة واقتدارا من قبضة المستعمر البريطاني، وبمواكب هادرة هزت التاج البريطاني فبل أن تزلزل أركان ميدان عبد المنعم بالخرطوم 1946 ، حتى تم الاعتراف به 29 ديسمبر1953 ،أي بمعنى أن اتحاد مزارعي الجزيرة والمناقل خلق من قبل أن يخلق السودان المأزوم والمتخلف بفضل الكيزان ،وقبل أن تخلق وزارة العدل ووكيلة وزارة العدل.الإتحاد جاء للدنيا من ظهر المزارعين حرا مستقلا، لم يتبع لأي كيان سياسي أو نقابي أو حزبي أو طائفي أو حكومة أن كانت كيزانية أو ديمقراطية أو عسكرية.إتحاد المزارعين أعضاؤه ليسو بدستوريين أو موظفين في الدولة أو يتقاضون رواتب أو بدل سكن أو بدل نقل من الدولة أو إجازات سنوية، حتى تقوم الدولة بفرض وصايتها عليهم . فاهمة يا سعادة المستشارة؟ هذا هو دستور وقانون الاتحاد والذي يعلمه راعي الضان في المشروع، والذي غاب على وزارة العدل التي تمثل العدالة، والتي أختل ميزانها وأصبحت لا تميز بين حقوق موظف الدولة ومزارع المشروع.
سيادة المستشارة القانونية، نحن مزارعون نفلح الأرض هذا عهدنا معها حتى ولو حانت آجالنا ندفن في باطنها هذا ميثاق لا فكاك عنه. ومجي وكيل وزارة العدل بحرسها وحشمها لكي تنظمنا بعد 90 سنة قضيناها في الترتيب والتنظيم والانضباط والتكاتف والتعاضد لعمري هذا قمة قلة الأدب و الاستفزاز والإسفاف والاستخفاف بعقول من كانت ترفع لهم القبعات الأوربية قبل الامريكية وتركع لهم الحكومات العسكرية والديمقراطية. سيادة المستشارة جاءت في الزمان الخطأ والمكان الخطأ متحزمة ومتلزمة على المزارعين كأنما جاءها بلاغ بأن المزارع بمشروع الجزيرة يزرع البنقو أو الخشخاش أو الحشيش أو القات إذا كان ذلك غير كذلك فلماذا ترسل الحكومة شخصية عدلية إعتبارية لمن يزرعون البصل والذرة واللوبيا والبامية ويأكلون الويكة والويكاب ؟ ولا ترسلها لجهة اختصاصها، حيث توجد الجريمة والريبة والشك والشبهة بين المحاكم، والنيابة العامة، والحراسات حيث يوحد شباب المخدرات والحبوب من أولاد المستشارين والدستوريين، والسجون حيث يوجد المظاليم، لا مزارع الجزيرة الشريف النزيه. اللهم إلا يكون لديهم حاوية مخدرات ضلت طريقها من بورتسودان إلى الجزيرة.
عموما يا سعادة دكتورة تهاني تور الدبة شكرا للزيارة رسالتك وصلت،أما رسالتنا نحن لهؤلاء السادرين في غيهم أن يبلوا هذا القرار ويشربوا مويتو أو يجربوا لحس الكوع حسب ثقافتهم، أيهما أقرب.

بكري شاي العصر/ مزارع بمشروع الجزيرة
[email protected]

[failag]

#1474067 [فيلق]
5.00/5 (1 صوت)

06-10-2016 08:16 PM
مقال قوي وقمة في الروعه
بالمناسبه يا اخي شاي العصر برضو كان عندك مقال بت تور الدبة قوي جدا
الناس ديل دايرين لغه قوية تدك حصونن دك

[فيلق]

#1473837 [ود الغرب]
0.00/5 (0 صوت)

06-10-2016 07:26 AM
اللهم إني صائم.

[ود الغرب]

بكري النور موسى شاي العصر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة