المقالات
السياسة
نحن وثقافة التنوع
نحن وثقافة التنوع
06-11-2016 11:40 PM



باضدادها تعرف الاشياء, وكذا باشباهها تعرف
.
قد لا يجمعنا ارث تاريخى وثقافى كبير بالولايات المتحده الامريكيه, لكن يجمعنا بها ربما لحد التماثل التنوع بكل اشكاله

عرقيآ ولغويآ ودينيآ واقتصاديآ وسياسيآ.

بعد قرنين من الحرب التى كان وقودها ها التنوع , نجحت الولايات المتحده فى توظيفه ايجابيآ الى الحد الذى اصبحت تفتخر به ,

وليس غريبآ ان يحدثنا الرئيس

الامريكى السابق بيل كلينتون بأن السر وراء تقدم الولايات المتحده فى كل مناحى الحياة هو التنوع .

وليس غريبآ ان تحتوى مناهج كل المستويات التعليميه فى الولايات المتحده على

ثقافة التنوع بل وحتى الدورات التدريبيه المهنيه للشركات الامريكيه لا تخلوا مناهجها من تناول التنوع.

من الجانب الاخر يجمعنا التاريخ والدبن واللعه والعرق بدول الخليج العربيه ولكن يفرق بيننا التنوع.

فهم بحكم نكوينات مجتمعانهم المتناسقه والمتطابفه عرقيآ

وثقافيآ ودينيآ وحتى طائفيآ لا يوجد لديهم من التنوع الكثير ربما ماعدا التنوع القبلى الذى اصبنا منه واصابنا منه الكثير.

ولقد نجحوا كثيرآ فى توظيف هذا التماثل

قاقاموا مجنمعات مستقره اقتصاديآ وامنيآ تصل الى مرحلة الرفاه الاجتماعى.

اذا حاولنا قراءة واقعنا السودانى فى هذا المنحى فاننا نجد انفسنا متقوقون على الولايات المتحده فى اشكال التنوع.

فاضافة لاشكال التنوع التى يذخر بها مجتمعهم

فاننا نضيف اليها الفبليه والطائفيه والجهويه والمناطقيه.

كما ان حكوماتنا تمضى منذ الاستقلال فى توظيف الجانب السلبى من التنوع خدمة لاهداف بقائها فى السلطه.

مما ادى الى تشظى البلاد وتقسيمها والى اللجوء لقوة السلاح من بعض مكوناتها لضمان حقوقهم المهضومه.

ولم تسلم من هذا التوظيف السالب معظم القوى السياسيه التقليديه ببنائها لمناطق نفوذ مقفوله فى بعض ارجاء الوطن.

وللتنوع وتوظبفه سلبآ ايضآ ابعاد خارجيه تتمثل فى لجوء بعض المكونات الاجتماعيه والسياسيه الى بعض دول الجوار التى ترتبط بها عرقيآ وثقافيآ لحمايتها من

الصراعات السياسيه والعسكريه الجاريه فى هذا المجتمع.

مع اضمحلال التكوينات الاهليه مثل النقابات والانديه الثقافيه والاجتماعيه لم يجد الافراد يد من الارتداد الى مكوناتهم القبليه والجهويه لتعويض ما افتقدوه من

تلاشى هذه المكونات بفعل سلطه ترى فيها خطرآ على وجودها.

هذا التنوع ليكون ايجابيآ يجب ان ينعكس على مناهجنا التربويه التى تتحاشى اثارته خوفآ من اثارة النعرات فى حين انه لو اثير بالطريقه الصحيحه سيكون سبيلآ

الى نزع فتيل هذه التوترات.

يقتضى التوظيف الايجابى للتنوع الاعتراف بالمكونات المحليه لمجتمعاتنا فى نواحيها اللغويه والثقافيه وعاداتها وتقاليدها بل وتشجيعها والعمل على تطويرها بدلا عن محاولة

اذابتها فى مكونات اخرى لا تمت لها بصله.

دون الاعتراف بهذا التنوع سنظل نعانى من المواجهات السلبيه فى كافة مناحى تكويننا ولن تكون لبلادنا فرصه للحاق بركب الدول المتقدمه ما لم نقوم باداء واجبنا المنزلى

باشاعة ثقافة التنوع فى مجتمعاتنا باشرا ك اهل السياسه والدين والثقافه وكل اطياف المجتمع فى حوار صحى حول تنوعنا .ونزعم انه ان تم ذلك سيقدم الاجابه على كثير

من الاسئله المثاره حول هويتنا وانتماءنا

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 893

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




طلحة السيد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة