المقالات
السياسة
هل ختان الاناث جزء من المشروع الحضارى للكيزان
هل ختان الاناث جزء من المشروع الحضارى للكيزان
06-13-2016 02:41 PM

ما دعانى لكتابة هذا المقال هو عدم وجود قانون يجرم ختان الإناث فى السودان مع ان البلاد* تعيش تحت حكم المشروع الحضارى للكيزان*منذ عام ١٩٨٣* بعد أن كان* جريمه منذ زمن الإنجليز . بعد فرض قوانين سبتمبر فى عام ١٩٨٣ تم الغاء القوانين التى تحرم ختان الإناث* وتركت البلاد بدون قانون يجرم ويمنع ختان الإناث يعنى أصبح الختان مشروعا بعد أن كان جريمه .

قرأت فى احدى الصحف خبرا عن صدور حكم باعدام لمغتصب طفله وكلنا يعلم أن اغتصاب الاطفال جريمه تستحق أقصي العقوبات لما لها من آثار جسيمة تظل مع الطفل مدى الحياه ولكن الحكومه فى السودان تتطبق عقوبة الاعدام او السجن عشرين عاما تعزيرا على المغتصب بدون فهم لماذا تتطبق هذه العقوبه الصارمه فاذا كان الهدف منها حماية الاطفال من الاغتصاب* فلماذا لا تعاقب من يعتدى على من يقومون بختان الاناث علما بان اضرار ختان الاناث لا تقل عن و قد تفوق اضرار الاغتصاب وذلك نتيجه لاستعمال الالات الحاده لتنفيذ جريمة ختان الاناث. ختان الإناث يختلف عن ختان الذكور لأن فى ختان* الذكور تقطع جلده ولكن فى ختان الإناث تقطع أنسجة حيه ذات وظائف حيويه.

قد يستغرب كثير منا عن وجه هذه المقارنة* بين ختان الاناث واغتصابهن لكن* هناك شبه كبير جدا ، ففى كلى الحالتين فإن الأعضاء المستهدفة هى نفس الأعضاء التناسلية الخارجيه للمرأه . الاغتصاب بصوره عامه يتم فى سن اكبر من سن الختان ، وفى غالب الاحوال لا يؤدى إلى قطع للأعضاء التناسلية ولكن قد يحدث تمزق في غشاء البكارة وفتحت المهبل، درجة التمزق تعتمد على عمر الطفله فكلما كبر عمر الطفله كلما قل الضرر على الطفله. بالاضافه لتمزق الأعضاء فإن الآثار النفسيه على الطفله المغتصبة تصاحبها مدى الحياه . ففى حالات نادره جدا ما يقتل المغتصب الطفله لإخفاء جريمته حتى لايتم معرفته وعقابه وهو يدرى أن عقوبته كبيره.

فى حالة ختان الإناث والذى يتم بصوره عامه قبل دخول المدرسه اى حوالى اربعه سنين وهى سن مبكرة جدا لهذا العمل الوحشى حيث يتم استعمال القوه لتنفيذ هذه الجريمه المؤلمه جدا دون رحمه وتستعمل الآلات الحاده لقطع الأعضاء التناسليه والتى قد تؤدي إلى نزيف حاد تفقد فيه الطفله دمها مما قد يؤدي إلى وفاتها اذا لم يتم إسعافها . والالات الحاده المستعمله تستعمل لختان كثير من الاناث مما يؤدى الى عملية نقل الامراض مثل مرض الايدز والتهاب الكبد الوبائي و التهاب البول وتسمم الدم. الاعضاء التناسليه المستهدفه فى الختان هى أعضاء حساسه جدا خلقت من أجل اهداف كثيره منها المتعه الجنسيه وحماية الأعضاء الداخليه وتسهيل عملية الولاده وعند بترها تفقد البنت القدره على الاستمتاع بالجنس وتواجه مشكلات فى الولاده قد تؤدى بحياتها وحياة طفلها بسبب تعثر عملية الولاده. بسبب صعوبة الولاده قد تفقد المرأه القدره في التحكم فى عملية التبول والتبرز بسبب التمزق الذي يحدث للإنسجه المجاوره بسبب ضغط الجنين عليها أثناء عملية الولاده وذلك لإنسداد مجري الولاده.

لكل هذه الأسباب تم تحريم وتجريم ختان الإناث من منظمة الصحه العالميه وللتمييز بينه وبن ختان الذكور غيرت المنظمه اسمه إلى تشويه الأعضاء التناسليه للانثى.

عقوبة ختان الاناث أكبر بكثير من عقوبة الاغتصاب فى المملكه المتحده وأمريكا .اضرب مثل لحاله اغتصاب طفله فى المملكه المتحده*، لم تؤدى الى الوفاه،* أدين فيها المتهم وحكم عليه بخمس سنوات سجن ، وحالة أخرى لاب قام بختان بنته وتم عقابه بعشره سنين فى السجن. هذا يوضح أن من الناحيه العلميه فإن ختان الإناث لا يقل قساوة عن الاغتصاب لأن العقاب يقرر فى الغرب على حسب حجم وآثار الجريمه. وفى السودان الآن لا يوجد اى قانون يحاكم من يختن بناته. مالكم كيف تحكمون؟

راي الإسلام واضح كما زكرت فى مقالاتى السابقه عن ختان الإناث انه حرام شرعا لما له من اضرار . الادله من القرآن قوله تعالى ولقد خلقنا الإنسان فى احسن تقويم وقال الرسول ص لا ضرر ولا ضرار . أيضا لم يثبت أن الرسول قد ختن بناته أما بخصوص حديث أم عطيه الأنصاريه والتى قيل أنها كانت تختن الإناث فى المدينه* والذى ينصح فيه الرسول ص* ويقول ( أشمى لا تنهكى ) فهو حديث ضعيف لم يصححه إلا الشيخ الألباني حديثا. ولا يطبقه أهل المدينه فلماذا نعتبره دليلا على ختان الإناث؟ . إذا كنتم مصرين على ختان الإناث لماذا لا تتركون لهم حرية الاختيار عندما يصبحن في سن التكليف الشرعى؟

أما عندنا فى السودان فلا اجد تفسير مقنع لموقف الحكومه من عدم وجود قانون يدين ختان البنات بالرغم من وجود الادله العلميه القاطعه على ضرره ولا يوجد دليل دينى يدل عليه. اما بخصوص موقف الحركه الاسلاميه فلا اجد مبررا للحركه من الختان وفهمها السطحى جدا للدين فهو فهم غريب لا يتناسب مع شعاراتها عن التجديد . واضح جدا ان الحكومة بقيادة الحركه الاسلاميه همها ليس إنقاذ الأطفال والمرأه من هذه الجريمه ولكنهم لا يريدون أن يغضبوا القله من رجال الدين التى تؤيد الختان والتى اعترضت على مشروع قانون منع الختان فى عام ٢٠١٠ ، فالكسب السياسي بالنسبه للحكومه والحركه الاسلاميه أهم من العداله للمرأه فلتعانى المرأه ما تعانى طالما جبهتهم الداخليه موحده. فالدين عندهم ليس عداله بل هو شئ مظهرى مثل قانون الزى الفاضح و محاربة لبس المرأه* للبنطلون** وحفظ القرآن وليس فهمه وتدبر معانيه قال تعالى أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب اقفالها .*

لماذا لا اسمع صوت أطباء الحركه الاسلاميه ومطالبتهم* بسن قانون يمنع ختان الاناث؟* اذا لم يختنوا بناتهم فكيف لا ينصحون التنظيم* بسن قانون لمنعه؟. طب الاطفال ليس هو علاج الطفل فقط بل ايضا يشمل حماية الطفل . اتمنى الا يكون رأى التنظيم فوق الدليل العلمى القاطع؟.

اود ان اسأل الكيزان* هل ختان الإناث من ضمن المشروع الحضاري العالمى* للحركه الاسلاميه؟* يعنى لو قدر لكم نشر هذا المشروع على نطاق العالم هل توددون ختان بقية نساء العالم ؟. واذا لم يكن هذا تفكيركم لماذا لا تجرمون ختان الاناث فى السودان ؟. إذا كانت قناعاتكم عدم وجود ضرورة لقانون يمنع ختان الإناث * فاقترح عليكم ان تغيروا اسم مشروعكم من المشروع* الحضارى الى المشروع* اللا حضارى فختان الاناث لا يمت الى الحضاره بصله. فى الختام أدعو الله أن يفرج كربة بناتنا فى السودان من هذا الفهم المتخلف للدين فا لفهم الخاطئ للدين ليس جديدا* و قد وصفه المتنبي قايلا اتحسبون أن الدين حفة شارب يا أمة قد ضحكت من جهلها الأمم.

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2139

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1475844 [عبده]
5.00/5 (1 صوت)

06-14-2016 03:33 PM
الف شكرا دكتور
مقال يفتح الافاق لكل من له قلب ..
هي من التحديات الكبرى التي نواجهها ..نحتاج الي تكاتف الجميع .. قوانين .. نوعية ..
الام عنصر اساسي في هذه الجريمة ... تشارك فيها بصورة فعالة ..
توعية الامهات مع القانون الرادع مسارين متوازيين في هذا الطريق الطويل ..
للرجل الان دور اكبر وهام جدا .. فتركه للمراة حرية القرار في هذا الموضوع يعتبر سلبية واضحة ومشاركة في الجريمة ايضا ..
من تجربتي الشخصية ..كنت حازما جدا مع زوجتي في هذا الامر ..كما كنت حريصا علي توعية البنات بخطورة الامر .. والاستفادة من اي حدث سلبي له صلة بالموضوع ..

للرجل الدور الاكبر اذن ..
لا تسمحوا بتشويه بناتكم مهما كان ..لا فرعون ولا سنة .. لقد خلقهن الله في احسن تقويم ..

[عبده]

#1475449 [الإحيمر]
5.00/5 (1 صوت)

06-13-2016 08:59 PM
لا يجدر بنا أن نلقى اللوم على القوانين أو الحكومات المتعاقبة بل
اللوم وكل اللوم يقع على المرأة السودانية وبالذات المتعلمة ثم بعد
ذلك يأتى دور الرجل. والأخير حتى زمن قريب كان ينأى بنفسه عن هذا
الأمر الجلل بحجة أنه موضوع حريم.
المرأة هى التى تقاسى أضرار هذه الجريمة البشعة المحمية بواسطة الدوله
وبالتالى هى المعنية بمنعها؛ ولم نسمع أن طفلةً ختنت رغم إرادة
والدتها مهما كان مستوى تعليمها. بدلآ من تحميل القوانين اللوم يجب أن
نفعل حملات مناهضة الختان بإشراك الجميع رجالآ ونساءآ والشباب من الجنسين
مع الإستعانة بالمنظمات المحلية أو العالمية والتى لن تتردد إطلاقآ فى
تلبية النداء حتى نتمكن من إنقاذ أجيال قادمه من هذا المسلك البربرى
وبعدها ستذهب قوانين الختان والذين سنوها إلى مذبلة الخزى والعار.
قد تفلح الدولة فى حكمى بالحديد والنار ولكنها من المستحيل أن تجبرنى
على ختان طفلتى إلا إذا كنت متواطئآ أو جاهلآ بأخطاره أو دلدول.
كل الشكر للأخ الفاضل د. محمد الطيب لتذكيرنا بهذه الجريمة المسكوت
عنها.

[الإحيمر]

د.محمد الطيب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة