المقالات
السياسة
هل بدأت حرب الذئاب حول الجيفة من جديد.
هل بدأت حرب الذئاب حول الجيفة من جديد.
06-13-2016 04:27 PM



لا أحد يمكن أن يثمن دور علي عثمان محمد طه ويقول كان مثالياً حينما ترجل عن منصبه للراحل جون قرن شريكه في طبخة نيفاشا ..فقد كان للرجل الذي عرف بالذكاء الخبيث مطامح ومطامع ولكنها تحطمت على تلك الصخرة التي دقت عنق مروحية قرنق و ذهبت معها روح الفقيد تطوي أسرارا بقيت نسختها في طي كتمان علي عثمان من بعده ورقة لابد أنه يحتفظ بها لآمرٍ ما !
كما أن الأخير حينما تنحى لاحقاً للمرة الثانية عن منصبه في خطوة كان ظاهرها إفساح المجال لدورة الزمان لتأتي بدماء جديدة .. لم تخلو في باطنها من مكره الذي جر معه رؤوسا أخرى من القيادات المتحجرة الى خارج الحلبة وهي التي كانت تنتظر غنيمة أكبر من المكاسب الذاتية .. فضرب عصفورين بحجر دهائه .. أن قفز من السفينة التي شارك في نسيج أشرعتها وقد بدت له وهي تتمزق من رياح الزمن و يتخبط ربانها بعد فقدان بوصلة الإتجاهات ..وبالتالي قطع الطريق على ألد خصومه نافع علي نافع الذي نفش ماتبقى له من ريش في مجلس شورى المؤتمر الوطني مادا كف أحلامه بالمنافسة ..فأعترضه على عثمان قريبا من المرمي وأفشل عليه هدفه و إنحاز لخيار التمديد للبشيروتلك كانت لطمة وجهها علي عثمان في وجه الشعب السوداني كله وهو سلوك ليس بالغريب على من أفسد ديمقراطية ما بعد أبريل وغرس شوكة إنقلاب الجبهة في خاصرة هذا الوطن وعيون شعبه !
الرجل الآن مثلما فعل في شيخه الترابي ..هاهو تدور عليه الدوائر وليس ذلك ببعيد عن ترتيبات نافع الإنتقامية وقد سخًر أصواتا من حواري الصف الثاني بالحزب ليقولوا أمام البشير في ملمح إثارة فتنة بائن.. بأنه بدأ يهرف بما يقلل من جدوى الحوار الوطني فوصفه بجراب الحاوي الذي يخدع البصر بالسحر ليس إلا أوخفة اليد !
وهاهو يعيد نفس السيناريو بعد أن بات عديم القيمة من حيث المكانة السلطوية بل والحزبية في نظرهم دون أن يخفوا ريبتهم في ثعلبيته التي يمكن أن تجعله يبيض مؤامرات عليهم مثلما ولد في كل زمانه الحالك محناً فرخت مصائباً..!
أ وكما كان يفعل شيخه بعد المفاصلة ..!
فليس من المستبعد إطلاقا الا يتنفس معسكر الناقمين على الرجل والخائفين من دهائه الغامض الصعداء دون أن يوغروا صدر المشير وأجهزة أمنه ليذوق على عثمان ظلال الحبس التي ارتادها شيخه وهو الذي أعان البشير بمعاول الحفر التي نوى أن يطمر بها طموحات الترابي ودفنها الى الآبد !
فهل بدأت من جديد حرب الذئاب حول الجيفة التي فر من نتانتها الكثيرون ممن شبعوا في زمان لحمها الطري أو هم إستشرفوا بغير كثير عناء أو حدة ذكاء أن الفطيسة الميتة لابد أن يأكلها الدود المتخلق من جسدها المتحلل !

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2238

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1475618 [عصام الجزولى]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2016 09:18 AM
انك كلما أسأت الظن بالاخوان المسلمين تجد أنك قد أحسنت الظن بهم لان سوءهم يفوق سوء الظن العريض - محمود محمد طه

[عصام الجزولى]

#1475482 [كرم]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2016 10:25 PM
هايله يانعمه

[كرم]

#1475415 [ود الغرب]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2016 06:12 PM
اللهم إني صائم.

[ود الغرب]

نعمة صباحي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة