المقالات
السياسة
هل هو إعلاء لقيمة الشهادة..أم تقليل لقيمة الأوسمة ؟
هل هو إعلاء لقيمة الشهادة..أم تقليل لقيمة الأوسمة ؟
06-14-2016 03:30 AM


بسم الله الرحمن الرحيم

أخيراً أعلنت نتيجة الشهادة السودانية ..التي أثارت من اللغط الكثير ..جراء ما تم من تسريب لأسئلتها وارتباط ذلك مع علاقات مع دول أخرى خاصة مصر والأردن..في النهاية وفقت وزارة التربية في عدم الانجرار إلى الإثارة ما كان له دوره في مسار الامتحانات حتى ظهور نتيجتها..وكان ذلك في الواقع في صالح آلاف الأسر وأبنائهم وبناتهم ..ويبدو أن الوزارة قد أكملت الشوط حتى النهاية في الفصل ما بين هو من اختصاصها واختصاص الجهات العدلية..فقد ذكرت سريعاً إحصائية الممتحنين الأجانب والراسبين منهم بفعل الغش..أما ما تم من الجانب العدلي فلم يتم التطرق إليه..لكن يظل من الضروري إبراز الوزارة لوجه الحقيقة الكاملة في هذا الشأن ..لأننا ما زلنا تحت تأثير البيانات المصرية والأردنية عن بيع الامتحان بآلاف الدولارات..ويبدو أن ذلك كان له أثره في بعض المستجدات هذا العام ..وأبرزها بالطبع إقناع رئاسة الجمهورية بمنح صاحبة المركز الأول وسام التفوق من الطبقة الأولى..وإعلان ذلك في المؤتمر الصحافي المحضور ..دعماً للشهادة ولكنه في الواقع تتويج لخط متصاعد منذ سنوات ..في الإغداق على من أحرز المركز الأول ..بمستوىً يفوق ما اعتيد عليه..وقد تناولت هذه الظاهرة سابقاً في مقال سألت فيه عن انتظار اليوم الذي يهُدى فيه الأول دبابة ..أو ربما طائرة ..بعد أن تكون موضة إهداء السيارات قد استهلكت..في المجتمع الاستهلاكي الذي نتج عن سياسات النظام..من جانب ..وتنافس المدارس الخاصة والولايات في الدعاية لنفسها عبر هذه الوسيلة الرخيصة من جانب آخر..وما زلت أرى أن تحفيز المتفوقين وتكريمهم أمر في غاية النبل ..لكن أن يصل الأمر إلى هذه المستويات ..التي تتبارى فيه الجهات لإبراز تبرعاتها عبر التلفاز والصحف..فإن الأمر يتحول إلى ضده..وقي النهاية فهي الشهادة الثانوية المؤهلة لوضع أقدام الطلاب والطالبات على أعتاب المرحلة الجامعية لا أكثر..فيجب أن تكون الاهداءات رمزية ذات قيمة باقية غير قابلة للاستهلاك..خاصة وأن معظم محرزي هذه الدرجة هم من أسر موسرة نتيجة لحالة الفرز الاجتماعي التي انتظمت المجتمع..ورغم رمزية الوسام ..إلا أنه يطرح تساؤلاً كبيراً عنونا به المقال..هل هو إعلاء لقيمة الشهادة أم تقليل من قيمة الأوسمة ؟ وأنا أكثر ميلاً للتوصيف الثاني.. فظاهرة (التوسيم) هذه..قد أصبحت سمة تميز كل الاحتفالات ذات الطابع السنوي أو الفصلي..حتى أصبحت الحيرة ترتسم في وجوه الكثيرين عن عدد المكرمين وأحياناً عن كيفية قبول أشخاص لمثل هذه الأوسمة من النظام..فرجاءً..دعوا للأوسمة مكانة أكثر علواً ..واخرجوا الشهادة السودانية من هذه السوق.

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1843

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1475760 [فضل نور الدين]
5.00/5 (1 صوت)

06-14-2016 01:28 PM
كلنا محتارون في اعطاء وتوزيع هذه الاوسمة والمعايير التي تستند عليها والكيفية التي تعطى بموجبها ... قبل شهور قام الريس بإعطاء وسام الانجاز لمدير جامعة افريقيا الاستاذ كمال عبيد .... بعدها .... كفرت بها واقتنعت وتأكدت انها تعطى هباء وسدىً، وصارت عطية من لا يملك شيئا لمن لا يستحق شيئا

[فضل نور الدين]

#1475569 [صادميم]
5.00/5 (1 صوت)

06-14-2016 05:38 AM
ولماذا منح هذا الوسام هذه المرة فقط وهل سيجد الذين حصلوا على المرتبة الاولى خلال الاعوام السابقة نفس التكريم

[صادميم]

معمر حسن محمد نور
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة