المقالات
السياسة
ترامب يتأهل.!
ترامب يتأهل.!
06-14-2016 06:53 PM



المشهد بات محفوظاً لدرجة تبدو غير مثيرة، هجوم انتحاري على مكان ما، الشرطة تلقي القبض على المشتبه به، بيانات أولية تشير إلى أن المتهم مسلم، المتهم ردد عبارة "الله أكبر" قبل تنفيذ العملية، الشرطة عثرت على علم الدولة الإسلامية قرب جثة في مكان الحادث، المتهم زار السعودية خلال فترة ما في حياته، ثم إعلان نهائي بتبني تنظيم الدولة الإسلامية الهجوم، آخر هذه المشاهد، حدث أول من أمس في الولايات المتحدة الأمريكية على ناد ليلي في ولاية فلوريدا وأوقع "50" قتيلاً، خرج الرئيس الأمريكي ليقول إن هجوم "اورلاندو" هو هجوم على الأمريكيين، ثم طالب المرشح المحتمل للحزب الجمهوري دونالد ترامب برد عسكري أقوى على الدولة الإسلامية.
إن كانت الأسباب التي تُفسر التحاق المئات من الشباب المسلمين بالتنظيم الدموي الذي يطلق على نفسه الدولة الإسلامية لا تزال تحتاج إلى بحث ودراسة أكثر عمقاً، يبقى موضوعياً أن نكف عن طرح السؤال: كيف وصل المرشح الرئاسي المحتمل عن الحزب الجمهوري دونالد ترامب إلى هذه المرحلة وهو يقترب من الترشح لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية. في استطلاع أجرته رويترز ومؤسسة إبسوس الأسبوع الماضي، توصل إلى أن 44.3 بالمائة من الناخبين المرجحين قالوا إنهم سيصوتون لكلينتون مقارنة بنسبة 34.7 بالمائة سيدعمون ترامب. أي كلينتون تقدمت على ترامب بفارق عشر نقاط. فقط علينا طرح السؤال، كم يلزمنا من تفجيرات ليعوّض ترامب هذا الفارق؟
صحيح، يبدو بعيداً عن المنطق أن يصبح دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة، لكن بالمقابل، لم يكن متوقعاً على الإطلاق أن يظهر مرشح رئاسة في الولايات المتحدة يبني برنامجه الانتخابي على الكراهية والعنصرية، بل، ويجد أنصاراً ومتابعين كغيره من المرشحين... لكن، الظرف الذي ولّد مرشحاً مثل ترامب الذي أجبر منافسته من الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون أن تُخصص مساحة من برنامجها الانتخابي مصدات رد على كل تصريحاته، هو نتيجة أكثر من طبيعية لمشروع الدولة الإسلامية تحت قيادة "خليفة المسلمين" أبو بكر البغداي.
بات مهماً أن نتحسس استطلاعات الرأي العام حول تقدم مرشح الحزب الجمهوري دونالد ترامب كلما ذاعت الوكالات والقنوات خبر تفجيرات إرهابية أو عمليات انتحارية في أوروبا أو أمريكا، فكل تفجير يقع وتتبناه الدولة الإسلامية –وهذا مؤكد- يقابله رصيد هائل في حظوظ دونالد ترامب نحو الرئاسة، وينتج عن ذلك آلاف بل ملايين الأنصار... هنا وترامب هناك، ماذا تبقى للعالم؟

التيار


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2734

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1476317 [بنت الناظر]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2016 07:43 PM
الأخت العزيزة الفارسة المقدامة شمائل ..
عبارتك.. هنا وترامب هناك، أسمحى لى بأن أستبدلها ب... بو هنا وبو هناك..هذا الترامب لا يختلف عن البو العندنا بأكثر من أنه ملياردير قبل أن يلج سكة السياسة التى لا يفقه فيها شيئا...ولو كان البشير بيفهم فى السياسة فكذلك ترامب..وصدقينى لن يتأهل ترامب حتى لو حصل كل يوم تفجير ..حتى أهله الجمهوريون غيرمقتنعين به اللهم إلا العنصريين والأغبياء المغيبين من الأمريكان هم من يصوتون لترامب ..لكن على مستوى الرأى العام لأصحاب القرار فى أمريكا لن يفوز ترامب ..فأمريكا ياعزيزتى بلد تتكئ فى المقام الأول على مصالحها ..مصالحها التى يعمل عليها مجموعة من الخبراء والعلماء يدرسون ويحللون كل شاردة وواردة ..فعلى سبيل المثال ..فى البنتاجون هنالك جيش جرار من العلماء والخبراء لإدارة هذا الجزء الحساس من أمريكا ..فهل بظنك يمكن أن يقود أمريكا رجل معتوه مثل ترامب؟؟
والأصح فقد تأهلت هيلاري كلينتون..

[بنت الناظر]

#1476241 [وداغبش]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2016 03:10 PM
نوارة الصحافة ... الاستاذة شمائل في هذا الزمن الاغبر ووسط صحفيي الغفلة ما زالت الصحافة بخير

[وداغبش]

#1476155 [عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2016 12:44 PM
لا اعتقد انه يوجد صحفى يطرح الاسئله الجرئيه مثلك فى السودان ، برافووووو وياريت لو كل الصحفيين زيك

[عبد الله]

#1476138 [عبده]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2016 12:01 PM
السؤال الكبير .. لماذا يتدفق الالاف من الشباب المسلم صوب الدولة الاسلامية(داعش )
الامر لا يحتاج الي دراسات وبحوث ..
ولا عبقريات ..
ببساطة هي قوانين الطبيعة (الفيزياء)

ينتقل الهواء ليملاْ الفراغ اينما وجد الفراغ
وينتقل الماء من اعلي لاسفل ..
عقول ذكية في زمن الذكاء الحاد .. اسئلة وجودية وكونية معقدة وملحة بلا اجابات ..
فراغ عاطفي .. انشغال ابوين .. مشاكل سلوكية .. مستقبل مظلم .. اضطهاد من الحكام ..الظلم .. الظلم .. قدوة فاسدة محبطة .. يالله اين الحل ؟؟
تعب.. رهق .. رفيق سوء.. انترنت ..
وجدت الله هناك .. يا الله .. قران وصلاة .. نجاة .. جهاد وحور عين .. اذن هناك هدف .. صار لي هدف .. انسجام .. واقع يساعد علي الاندغام .. هروب .. سفر .. بيعة .. تفجير .. (جهاد انتحاري ) ..او انتحار جهادي . لا فرق ..
شكرا لداعش فقد كشفت عوراتنا الفكرية ..

[عبده]

ردود على عبده
[ود يوسف] 06-15-2016 03:05 PM
أبدعت .. ولخصت الموضوع ...


#1476076 [التيجاني القوني فضيل]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2016 09:51 AM
هنا وترامب هناك، ماذا تبقى للعالم؟ يا بت يا حريفة.

[التيجاني القوني فضيل]

شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة