المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
فيصل محمد صالح
نبوءة السقا : طاقة الحكي المفتوحة (2-2)
نبوءة السقا : طاقة الحكي المفتوحة (2-2)
06-14-2016 06:55 PM


صورة القرية، سوقها ومبانيها وشوارعها، وملامح الشخصيات المتعددة، ستلاحقك حتى بعد فراغك من قراءة رواية "نبوءة السقا"، فهي ليست مرسومة فقط، لكنها منحوتة بيد فنان ماهر يعرف كيف يسرد التفاصيل ببراعة، حتى جعل من السرد البطل الحقيقي للرواية. عجايب لها سحر خاص عند أهلها، يغيبون في مصوع ومدن الساحل الأخرى، ويذهبون للسودان، لكن تظل عجايب تسكنهم في الدواخل.
يقود فرج السقا مجموعة الأحفاد، الأرقاء بحكم الواقع والتاريخ، نحو التحرر والانعتاق من العبودية المفروضة عليهم من مجموعة الأوتاد. فرج السقا لم يدخل مدرسة قط، لكنه تعلم الكتابة والقراءة ونال بها معارف كثيرة جعلته أقرب للفيلسوف في نظرته للحياة والناس والأشياء، ربما هي حكمة اكتسبها بالفطرة واستقاها من تجربته العريضة في الحياة وتعامله مع الوقائع والأحداث الكثيرة التي مر بها. يدخل الأستاذ صومعته، ليفاجأ بأن الرجل يقرأ في الفلسفة وعلم الاجتماع ويستشهد بابن خلدون.
هي ليست معركة سهلة، كلهم يدركون ذلك، ويخوضونها بأسلحة متعددة، وجاء جمال فاطمة، سليلة الأحفاد الأرقاء ليبدو وكأنه أحد عوامل إرباك النظام التقليدي في عجايب، وفرصة هيأها القدر لتغيير الأوضاع، إما عبر زواجها من المأمور، ممثل السلطة، أو من زعيم الأوتاد الناظر محمد، وفي الحالتين سينهار النظام القديم.
ثنائية الحضور والغياب تضع بصمتها على الأحداث، يغيب الناس لأسباب عديدة، اختيارية أو قهرية، ثم يعودون فيكتشفون أن الأشياء ليست ذات الأشياء. فعلها محمود الذي غاب في الثورة ثم عاد مرتبكاً ومهزوز القناعات، حتى في حبه لفاطمة، مما دفعها للانتحار. وعاد الأستاذ إسماعيل ليجد عجايب أخرى، حتى فتحية التي صمدت في حبه وقاومت تغيرت أخيراً وصارت تلتمس الأعذار للخروج من حياته، اختفى السقا لفترة لكن ليعود ناظراً للأحفاد.
تمضي الرواية في سلاسة، لكنها تبدأ في الجزء الأخير تزدحم بالأحداث بشكل مربك وبسرعة غريبة، حتى بدا وكأن الكاتب قد مل منها وأراد الانتهاء منها بسرعة، أو هكذا ظننت؛ عودة محمود، إنتحار فاطمة، وفاة أم محمود، اختفاء فرج السقا، فوز الناظر محمد في الانتخابات، نظارة السقا للأحفاد، عضويته بمجلس الشيوخ، ومشهد الختام الاجتياح المتوقع للقوات الإثيوبية للقرية وبدء الهجرة الجماعية منها. ازدحام الأحداث خصم من قدرة الكاتب على السرد الممتع، صار الحدث هو البطل، لا السرد. هي مجموعة أحداث في الحقيقة، تصب كلها في مجرى تغيير الأوضاع في عجايب، انتظر الناس حدثاً واحداً منها ، لكنها هطلت من السماء دفعة واحدة في مدى زمني قريب.
أعود مرة أخرى للمعرفة العميقة للكاتب حامد الناظر بتاريخ وجغرافيا أريتريا وتركيبتها السكانية والإجتماعية والثقافية، وهي معرفة سبقها، كما هو واضح، بحث عميق ودراسة جادة، ولولا ذلك لما استطاع خدمة روايته بهذا الشكل الممتع. كل المدارس الحديثة في الرواية صارت تسير على هذا النسق، امتلاك ناصية المعلومات بالبحث المضني، ثم يمضي الخيال المبدع للفنان يرسم لوحته كما يشاء.
شكراً حامد الناظر وشكراً دار التنوير، وأرجو الإنتباه في الطبعات القادمة للأخطاء الطباعية واللغوية.
التيار


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1814

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




فيصل محمد صالح
فيصل محمد صالح

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة