المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أرفع يديك ولسانك عن هؤلاء الناس يا سفير السودان في بيروت
أرفع يديك ولسانك عن هؤلاء الناس يا سفير السودان في بيروت
06-24-2010 02:36 PM

أرفع يديك ولسانك عن هؤلاء الناس يا سفير السودان في بيروت

سارة عيسي
sara_issa_1@yahoo.com

قرأت تصريحات ما يسمونه سفير السودان في بيروت ، فالرجل أيضاً لم يخرج عن ثوبه ، فهو يقول أن المقصود من هذه الضجة هو حصول هؤلاء اللاجئين على حق اللجوء السياسي ، فهو يرى أن هذه الأزمة تم تضخيمها من أجل تحقيق هذه الغاية ، وهذا يكفينا من هذا السفير المتملق ، فحكومته في الخرطوم تفعل الأفاعيل ، في سوبا قتلت العشرات تحت حجة تنظيم السكن ، وفي بورتسودان قتلت العشرات بحجة تنظيم قوانين العمل ، وفي دارفور قتلت آلاف الناس تحت حجة بسط سيطرة الدولة وفرض الهيبة ، يكفينا من هؤلاء اللئام أن رأس دولتهم أصبح مطلوباً بسبب هذا النوع من الجرائم فلا يستطيع مغادرة السودان إلا بعد دراسة وضعية الدخول والخروج ، إذاً قد وجد سعادة السفير ضالته في كارثة هؤلاء البؤساء ، فهو شامت بهم كما قال المتنبئ :

إن كان سركم ما قال حاسدنا ... فما لجرح إذا أرضاكم ألم

سفيرنا في بيروت أعتبر أن القضية هي حرب بين الأخيار والأشرار ، فهي حرب بين حق تمارسه الدولة اللبنانية وبين باطل يمثله أؤلئك النفر الذين تعرضوا للضرب والشتم ، سعادة السفير يجب أن يكون مع الأخيار ، فهو قد حكم على أبناء جلدته بالسجن في باستيل رومية الشهير ، حق لأديبنا الطيب صالح أن يقول من جاء هؤلاء الناس ، سفيرنا في بيروت ملكي أكثر من الملك ، ولا أعتقد أن جزاؤه سوف يكون ليلة لا تنسى في ستار أكاديمي ، فهو رجل يعشق الفضائيات ويشد إليها الرحال ، هو في خاتمة المطاف لن يغني له وديع الصافي أو ترقص له هيفاء وهبي ، فسيف العنصرية يشمل الجميع بما فيهم هو نفسه ، سوف يذكر له التاريخ هذا الموقف المخزي ، وعشمي أن تقوم دولة في جنوب السودان ودولة في دارفور ، دولة لكل قبيلة ، ودولة لكل صاحب حق في السودان ، وعلى رئيسنا في الجنوب أن يفتح أبوابه لهؤلاء البؤساء ، من حق هؤلاء اللاجئين أن يحصلوا على وثائق السفر المطلوبة من دولة جنوب السودان ، ومن حقهم التقدم بطلبات الهجرة والسفر إلى أي مكان يريدونه ، فإن تعثر ذلك في بيروت فليشدوا رحالهم نحو جوبا ، هؤلاء اللاجئين تمت إهانتهم مرتين ، مرة عندما تم دهمهم وركلهم من قبل الأمن اللبناني ، ومرةً عندما بعثر السفير السوداني في بيروت قضيتهم عندما أعتبرهم مزائدين من أجل الحصول على حق اللجوء السياسي ، فحكومة المؤتمر الوطني تخرج المئات إلى الشوارع لدعم أطفال غزة أو شهداء قافلة الحرية ، فلماذا لا يكون الفلسطينيين قد ضخموا قضيتهم في وسائل الإعلام من أجل كسب الدعم المادي والمعنوي ؟؟ أو أن شهداء قافلة الحرية فقدوا حياتهم بسبب عشقهم للظهور الإعلامي ؟؟ هذه هي تناقضات العقل العربي ، فهو لايرى الحقيقة إلا من وراء البحار .. أقولها لهذا السفير لو كان في قلبه ذرة حياء ..أرفع يديك ولسانك عن أبناء السودان في بيروت لأن لهم رباً يحميهم .


تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 1321

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#3198 [bajhit]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2010 11:53 PM
لم تقولى الا الحق لكن الى من لا حياة لمن تنادى ولا حياة لمن تشكو همك ونكدك هذه اسوء حكومة تمر على السودان فعلا حكومة الكيزان المقددة


سارة عيسي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة