المقالات
السياسة
الحربوية ود المهدي ومشوار الفشل
الحربوية ود المهدي ومشوار الفشل
06-17-2016 05:56 PM

مناظير الهامش

انني كغيري من المتابعين لمشوار التغيير في السودان الذي يصاحبه تحالفات كتلة الهامش السوداني بغية احداث تغيير في السودان بإعتبار ان النظام الحالى لا يصلح لإدارة الدولة السودانية بعد ان ظل يرتكب جرائم ومجازر تاريخية لا تغتفر له، كما اننا ظللنا ننبه قوى التغير في السودان بعد ان بات دور كثير من التحالفات الغير واضحة الرؤية في تمزيق كيان مجتمع الهامش السوداني واصبحت بوابات الاختراق شبه مفتوحة لجهاز امن بشة الذي خصص له ميزانيات ضخمة لتفكيك كتلة توحد ابناء الهامش لانه يعرف ماذا يعني توحد ابناء الهامش، نعم نحن مع توحد كتلة الهامش لكن السؤال الذي يطرح نفسه بقوة اي من الاحزاب او الاجسام السياسية والمدنية التي من المفترض ان نتوحد معها؟ هذا سؤال كان لزاماً علينا الاجابة عليه قبل الدخول في اي تحالفات مستقبلية، وما شدني لكتابة هذه الاسطر ما نختزنه في ذاكرتنا الحية عن افعال مازالت شاخصة وماثلة امامنا لاشخاص لايمكن نسيان افعالهم لانهم اجرموا في حق الشعب فهؤلاء مكانهم الطبيعي محكمة العدالة.
وفي ظل تحالفات الهامش بعد إندلاع الحرب الاخيرة في ولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان واستمرار القتال في دارفور دخل ابناء الهامش في عدت تحالفات منها تحالف كاودا ونداء السودان كأخر تحالف لابناء الهامش السوداني، لكن تلك التحالفات في مقدوري كانت غير فاعلة وذلك للخلافات وبعض القصور التي كانت تحدث بين الحين والاخر وتدخلات بعض من العناصر الذين ساهموا في تأزيم الهامش (السوس) ونحن هنا نشير الى نبي الوصايا الامام المهدي وانا لا اعرف من الذي دل ابناء الهامش عليه فإتخذوه مرشداً ودليلاً وهو من فصيلة تلك الذئاب وساهم في قتل الابرياء في السودان وهو المتورط الاول في تسليح مليشيات القبائل العربية في غرب وجنوب وشمال كردفان لقتل ابناء النوبة وهو الرجل الذي تسبب في مجازر الضعين، رجل يعيش على التناقضات خرج من الخرطوم رافضاً الحوار الوطني ثم عاد مرة اخرى مبشرا به ويريد ان يؤكد بان مخرجات الحوار الوطني متطابقة مع رؤى نداء السودان، رجل تاريخه خرب وملطخ بدماء الابرياء من الشعب السوداني فكيف يستأمن الذئب على الغنم، فهو نفسه سليل السادة محبي السلطة على مدى تغلبات الازمان وفي بيئتنا يوصف بانه (الحربوية) يريد ان يمرر اجندته بالتعاون مع اجهزة المؤتمر الوطني النائمة، حتى انه جزء منهم، والا كيف لا يستطيع قادة الحركات الذهاب الى الخرطوم؟ بينما وصي الله يسافر الى اي بقاع العالم ويستقر في الخرطوم.، لماذا يتم اعتقال ومضايقة النشطاء السياسيين في الخرطوم بينما ينعم وصي الله في شقته المفروشة وجنينته ذات القطوف الدانية.
خرج الحربوية المهدي وصي الله متلبداً بثوب الديمقراطية ويحمل في طياته مؤامرات الاجهزة الامنية ويعلن انحيازه لقوى نداء السودان ويجد الاستقبال الحافل والتغطية الإعلامية الواسعة التي لم يجدها من يموتون جوعاً ويموتون يقذائف الانتنوف، الم يكن بالشيئ المحير بان يكون مسؤول المعارضة في الخارج (الحربوية) هل يعتقد من اختاروه بان يكون مسئول المعارضة لايمانهم الكاذب بانه يحمل عصى موسى السحرية التي ستسقط النظام؟. اذا كان هو كذلك هاهو وصي الله الحربوية يخرج الينا كخطوة اولي بهذه التصريحات وهو ويتهم حلفائه في تحالف (نداء السودان) المعارض على خلفية الموقف المرتبك من الدعوة لإجتماع مناقشة خارطة الطريق الافريقية، ويشير وصي الله إلى أن تصرفات البعض في تحالف (نداء السودان) تدل على عكس هذه المواقف المتوقعة. ولكنه لم يوضح اي نوع من تصرفات حلفائه اغضبته، هل يعتقد ديناصور السلطة انه نجح في اقناع (اصوات) المعارضة بان تقبل بإجراء تعديلات في خارطة الطريق للتوقيع عليها من قبل الجبهة الثورية؟ نعم ليس هنالك من المستحيلات في السياسة لكن اذا نجح ديناصور السلطة في تنبؤاته زبانية الامن تكون هي المشكلة.

يعقوب سليمان
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2544

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1477650 [ود النوبة]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2016 03:33 AM
هل حقا الصادق المهدي مع الحكومة ام مع المعارضة ؟؟؟؟؟

[ود النوبة]

ردود على ود النوبة
European Union [يعقوب سليمان] 06-19-2016 07:51 AM
سلالة حكومة


#1477470 [فيلق]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2016 04:18 PM
يا جماعه المقال ده وينا العنصرية فيو اسي ولا بس حرقني

[فيلق]

#1477370 [تاج الدين حنفي]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2016 12:03 PM
مقال ركيل عنصري تظهر الغباوة في كل سطوره .. مقال مدفوع الثمن اما من عنصرية او تبعية متخفية او ماسورة . على العموم لا يستحق التعليق اكثر من ذلك ...

[تاج الدين حنفي]

#1477162 [عباس]
5.00/5 (1 صوت)

06-17-2016 09:49 PM
ظلمته الحربوية المسكينة يا شيخ يعقوب..

[عباس]

#1477139 [Truth]
0.00/5 (0 صوت)

06-17-2016 08:23 PM
مقالك ركيك الالفاظ من عنوانه حربوية و بشة و الهامش و غيرها من تعابير غير جادة ..فأولا اصبحنا كلنا فى الهامش ثانيا اى تكتل يقوم على جهوية او فئوية فهو ليس اكثر من اشعال المشتعل ..ان اى تجمع لا يقوم على مواطنة كاملة لكل الناس فى مدن او هامش يساوى بينهم فى الحقوق و الواجبات و الفرص فهو تجمع ميت لا محال و ان استقوى بالسلاح و سوف يزيد الطين بلة انا ضد هذا النظام و جميع البيوتات الطائفية و لكن ليس بأن نخلق نظام فوضوى و لا حل الا بدستور وطنى يجمع الجنوب و يساوى غرب مع شرق مع شمال او عاصمة او ريف

[Truth]

ردود على Truth
[الفقير] 06-19-2016 07:21 AM
كلامك كلام زول وطني غيور بيحب وطنه و بيعمل لمصلحته.

و كما ذكرت في تعليقك:
[اى تكتل يقوم على جهوية او فئوية فهو ليس اكثر من اشعال المشتعل]

و أضيف أيضاً ، إنه يخدم أجندة النظام.

أحيك أخي ، فقد أضطلعت للتو على تعليقك على أدم ساطور ، و سرحت مع كلماتك بعيداً ، و تحيرت كيف نسينا جراج المواصلات في صينية الأربعين و باقي الأشياء التي ذكرتها و أيضاً التي لم تذكرها.

و إتذكرت السينما أيضاً.

أتفق معك تماماً ، أي دعاوي فيها تمييز و تقسيم للمواطنة بالدرجات و الوطنية ، هذا كله من أبواق أبليس النظام ، فهي دعوة للتفرقة و العنصرية مهما كانت مسبباتها.

و هي لن تخرج عن مظلة النظام الذي يدعي بأنه ظل الله في الأرض و يريدون إدخالنا الإسلام.

و هم من يوزعون صكوك الغفران و الصلاح ، أو الإدانة ، كالإساءة بحق المجتمع التي أطلقها المشوه أخلاقياً أمين حسن عمر ، و كاتب المقال و كل الببغاءات التي تردد كلمات لا تفهم معناها ، جميعهم يعيشون العصور المظلمة الخاصة بهم ، و يريدون تطبيقها علينا.

كلهم نفس العينة و النفوس المريضة و الأخلاق المشوهة و إن إختلفت المنابر ، الشعارات أو شقة الشعر.

راجع خارطة الموقف السياسي في أول سنتين من الإنقاذ (ستجد العجب) ، و بقهارة و كل قوة عين يتحدثون عن الظلم و العدل.

أمين حسن عمر ليس الوحيد ، كل هذه النمازج لديها نفس القهارة و قوة العين ، رغم التاريخ المريع المخذي في المواقف السياسية!!


#1477137 [فيلق]
5.00/5 (1 صوت)

06-17-2016 08:21 PM
والله فعلا كلامك سليم
يجب تجاوز هؤلاء الديناصورات المهدي والميرغني
الشعب هو حبيبنا وشريانا
وطنا السودان ابونا وامنا

[فيلق]

يعقوب سليمان
يعقوب سليمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة