المقالات
منوعات
رمضان البلد: جدد الذكري لذي شجن
رمضان البلد: جدد الذكري لذي شجن
06-17-2016 09:21 PM



كلما هاجت بي الذكريات وانا "أساسق" بين موانيء ومطارات كثيرة ، أتذكر ذلك النشيد المنغوم لعلي الجارم ودرسناه في منهج بخت الرضا القديم في أولى أوسطى فأنا من ذلك الجيل القديم الذي كما قال التيجاني: ضمخت جسمه الدواة وروت ثوبه من عبير ها افواحوالقصديدة التي اشير اليها هنا:
طائر يشدو على فنن
جدد الذكري لذي شجن
قام والأكوان صامتة
ونسيم الصبح في وهن
هزه شوق الى سكن
فبكي للاهل والوطن
كان يتخللني سكون غريب أظنه أول رجوع للروح والوجدان الى مكانهما الطبيعي داخل الذات .شعرت أنني ماكينة هائلة لا ترتج في المطبات أو قل قطار مشرق القسمات لا يحتاج الى وقود فالوقود هنا ذاتي وفي البلد تجاه السارة ، شعرت بالامتنان لأرجلي التي ألقت ما فيها وتخلت فانسابت كجدول مجنون نحو منقاية أمي خدومة ومنقايتي التي زرعتها قبل عقود تحت الزير ثم نقلتها الى الديوان حيث مياه الوضوء للشيخ الذاكر وطلب مني ومن اخي مامون بعد أن أستغلظ عودها أن ننقلها الى حيث هي الآن.، وعندما قابلتها كانت تحدثني عن شبق الجروف وجمال الظلال

خرجت من القرية تتلبسني هالة من شخاليب الدفيق محملا بأكياس التمر ، ملأت جيوبي من رمل نادر وتجرعت عسلا من ماء جوف الارض السلسبيل وفي الختام مررت على بيت فيصل خدر صديق العمر واعدت علاقة انقطعت قبل سنين مع شاى اللبن المقنن ورائحة شجر الليمون والحناء...يالها من سويعات .

في مثل هذا اليوم الرمضاني في البلد ، تكون الشمس في قرية الأركي وكأن بينها وبين عباد الله ثأرا قديما على حد تعبير الطيب صالح . الظلال شحيحة وشجر النخل وكأنه مصنوع من الشمع فلا نسيم يعيد اليه مزاجه الراقص أو فرج يوحي بقرب ميعاد الافطار. ألى " الحوش التحت " بكسر الحاء دائما يكون النزوح فليس أضمن من ظلال شجر النخل الذي زرعه ورعاه شيخنا عبد الحليم أن يمنحك الظل والهجوع في ذلك الظهر الملتهب . لا يمكنك أبدا التجرؤ بالذهاب الى ترعة العمدة لأن الجد على ود ابو سوار وأمي خادم الله بت الفون ظلا رقيبين حارسين بحيث لا يجرؤ أحد من صبية الحى أن يتوجه للترعة وظلا ينسجان قصص مهولة عن التماسيح وعن الغرق وربما الجن الذي يسكن الترعة اخافة لمن قد يتطاول على النزول غير عابيء ببيت أبوى على الذي يتوسط جميع السواقي في البلد بحيث لا تفوته أى حركة اجرامية من هذا أو ذاك . أن المخالفات رادعة عندما يضبطها أو تصل الى مسامعه فخادم الله تقطع له جريدة غضة من النخل بينما يمسك بك هو بيد واحدة ويلهب ظهرك ضربا. والغريب أن خادم الله كثيرا ما تتدخل شافعة في حق الصبي المخالف والذي سرعان ما ينفك أسره يهرول الى بيته ويظل ساكنا به حتى لا يتضاعف العقاب فيما لو علم الوالدان بالمخالفة.
أنكسار حدة الحر مع تماوج سعف النخل يعني اتجاه اليوم الحار الى التصالح مع الصائم . وربما سمع النائمون ضجة الأطفال الطارقين للبيوت مبدين رغبتهم في نيل " أللقمة الحارة " ومرددين بشكل جماعي منغوم :
الحارة ما مرقت
وست الدوكة ما .....
قالت .......و ........
الخ تلك الأهزوجة الطفولية التي نراى مثلها في الغرب لدى الأطفال في أعقاب أعياد الهلاوين . المهم أن النزوح الى وقت الافطار يقترب وأطفال القرية وقتها أعدوا البروش أمام الخلوة وملأوا الأباريق للوضوء وجهزوا مقدمات مطمئنة بأن الافطار قادم لا محالة من ذلك موية من قربة جديدة مصبوغة بلون القرض الذي استخدم في دباغة القربة أو السعن . صواني الافطار في القرية لها شخصيات مميزة فمثلا بات من المعلوم أن كورية النشاة التي تعدها الخالة الزينة بت عبد المجيد ذات جودة عالية خاصة بها حين تراها وهي تعكس نوعا من " الجمدة " على سطحها وعلى كل حال لا داعي للقلق لأن الكواري تمر من شخص الى آخر عبر دورة يفرضها وضع الجالسين حول الصواني في شكل دائرة.ما يميز صينية خلف الله ود اب زيد هو احتوائها على الفول كما أن البليلة التي بها بليلة "خدرا " اى من اللوبيا الطازجة المسماة في أمريكا Kidney beans ، هذا مع العلم أن وجود خضروات من عجور وطماطم ولحمة محمرة هي من سمات الصينية لدى كل من ود ابزيد والشريفي ود المكي فكلاهما له زراعة في " الجزيري" . صينية " حمدا " بتشديد الميم دائما بها " موية الليمون " الى جاني أنه يمد الناس من خلال جولات منتظمة تقوم بها والدته فاطني بت كوكي "بلباء " البقر وهو انتاج البقر بعد الولادة فيكون اللبن متكورا يأتي عليه الناس بنهم شديد بعد معالجته بشيء من السكر والسمن . هذه خدمة مجانية تقدمها بت كوكي للناس مخافة الملامة ودرءا للعين خاصة عندما تنجب البقرة اثنين. صينية الحاجة ست الجيل بت الطيب تضم الى جانب البليلة والنشا واللآبري قراصة بالدمعة .
تناول الفطور طبعا يأتي بعد سماع صوت لآذان شجي من الياس ود الحسن في قرية الشمبياب المجاورة والا فان حمّدا أو خلف الله ابزيد جاهزين لبدء طقوس الفطور . عمي أحمد على محمود يشكو دايما من الرطوبة في رجليه لذلك لا يحضر الفطور في الخلوة لأن ذلك يحتم عليه قطع بحر من الرمال الممتدة بين بيته أعلى القرية و بين الخلوة ولكنه على اية حال يحضر فطور العيد ويتحدث عن ذكرياته في معركة العلمين وخدمته في شرطة الهجانة قبل أن يأخذ نفسا طويلا من سيجارة برنجي علما بأن التدخين ليس من عادته. الخلوة مركز للعرب الرحل والتكارير العابرين وكثيرا ما ضم الافطار مجموعة من هؤلاء.
عمنا عبد الرحيم ود الزبير يكون أول الحاملين لراية شباب مديح الختمية في منطقة متسامحة بين مدايح الختمية والعجيمية والاحمدية وفي فناء الصلاة ، يكون الجمع مشدودا لخطبة شيخنا عبد الحليم وصوته القرآني الذي يسقيك زلالا من نبع الكتاب والشيخ يتجه الى دائرة أحبتبه وشيوخه العجيمية في البرصة مباشرة بعد الصلاة كتقليد درج عليه طيلة عمره. ومن ثم ينهض ود ابزيد وأحمد عباس وسعيد ود عبد العزيز وحمدا بصوت منغوم :
صلوا على صلوا علي
بحر الصفا ..المصطفي
صبلوا عليه
أله والصحب أل الوفاء
في حين يتأهب الصغار للطلوع للعيد ورؤية منطقة مقابر ود حجر أعلى قريتي البار وجلاس مزدهية بالرايات على شواهد الأحباب الحاضرين ومن هناك خلوة الحاج قناوي وود حجر مع قدوم زفة النوبة ...نوبة الشيخ العبيد بأجراسها المدوية وأصوات الباعة مثل حلاوة شكلاتة ...التعريفة تلاتة وهناك عباس سابل يضرب النوبة ضربا فتئن وترن وتحن على حد قول عمنا المجذوب رحمه الله .

وهناك كأنك ترى الموتى من بين الشواهد يعانقون الأحياء بأذرعة تلوح بالمناديل الخضيبة

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1580

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1477980 [عبد الله علي إبراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2016 10:05 PM
جاءني من مقابر ود حجر طائف. كنت هناك في سنيّ قديمة. شكراً عبدالرحيم.

[عبد الله علي إبراهيم]

ردود على عبد الله علي إبراهيم
[د عبدالرحيم] 06-20-2016 12:50 AM
شكرا عالمنا الجليل الاستاذ ع الله علي ابراهيم قضيت سويعات هناك ويا لها من سويعات
في بار ام درق لم تخطيء عيني بيت اسماعين ود حد الزين وشاعر الوطن شيخ شعراء السودان ع الله علي البشير


#1477338 [محمد الكامل عبد الحليم]
3.50/5 (2 صوت)

06-18-2016 10:05 AM
تحية

كأننا عبر سطورك نتمرغ علي الرمال منبسطة انبساط الخيال...وكيف لا ونحن لم ننفك نخاطب (القمرا) لتصب لنا (السنسني الحمرا)...سائلين سيدة الضياء عن عودة الغائيبين...ومتي تنتهي عذابات غيابهم عن مكامن الحنين..

في تلك الساعة حين تتناوشنا لسعات الحنين لا مهرب من ترديد(حليل)..(واللبيب بي صوتو لي جرحي بيداوي)..


المداوة يا صديقي تصنعها الن خطوط الطول والعرض...امتثالا لمؤشرات الرحيل عبر سفن الفضاء...تمخر عبابالضوء والصوت...الي بلد المحبوب حيث منصة التكوين الأولي...تعبر عنها حروفكم الندية لنظل في انتظار المزيد..


جادكم الغيث

[محمد الكامل عبد الحليم]

ردود على محمد الكامل عبد الحليم
[عبدالرحيم] 06-18-2016 07:35 PM
aشكرا يا سيد الضياء والحروف الندية


#1477192 [د الطاهر ابراهيم الحسن]
1.00/5 (1 صوت)

06-17-2016 11:42 PM
لله درك يا دكتور عبدالرحيم
الحنين والمحنة وانسياب الكلمات كالنيل في رحلته الابدية شمالا...رعاك الله

[د الطاهر ابراهيم الحسن]

د عبدالرحيم عبدالحليم محمد
د عبدالرحيم عبدالحليم محمد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة