المقالات
السياسة
هل بلقيس ملكة سبأ كوشية!؟
هل بلقيس ملكة سبأ كوشية!؟
06-18-2016 12:49 PM

image


ما زال الجدل مستمرا بخصوص ملكة سبأ وموضع معبدها بين علماء الاثار والتاريخ القديم. المصادر العربية القديمة تنسبها الى قبيلة حمير اليمنية. وتذكر هذه المصادر الى ان النبي سليمان أرسل اليها رسالة عبر طائر الهدهد ليصلها وهي جالسة بين قومها، حيث كلمها بلغتها، ونقل لاحقا للنبي سليمان-عليه السلام-أحوال مملكتها العظيمة. وان ملكة سبأ قرأت الخطاب الذي سلمه لها الهدهد، وبعدها قررت السفر الى مملكة النبي سليمان. تذكر الروايات العربية انها بعد انتهاءها من زيارة مملكة النبي سليمان، فأنها تركت عبادة الشمس وعبدت الله. بعض الروايات اليهودية القديمة تنكر انها تركت عبادة الشمس. بعض المصادر العربية تذكر ان النبي سليمان تزوج بها وأنجب منها ولدا، وقصة الزواج هذه لا توجد في جميع المصادر القديمة. في رواية تفسير الطبري يذكر ان أمها من الجن "وكان جدها الهداهد ملكا عظيم الشأن قد ولد له أربعون ولدا كلهم ملوك، وكان ملك أرض اليمن كلها، وكان أبوها السرح يقول لملوك الاطراف: ليس أحد منكم كفؤا لي، وأبى أن يتزوج منهم، فزوجوه امرأة من الجن يقال لها ريحانة بنت السكن، فولدت له بلقمة وهي بلقيس، ولم يكن له ولد غيرها." (الطبري، ص 211)
في الروايات الحبشية، ان ماكيدا-الاسم الحبشي لملكة سبأ-ذهبت الى الملك سليمان في اورشليم بناء على طلبه، حيث انه كان يخطط لبناء الهيكل. حيث دعى النبي سليمان جميع تجار العالم للقدوم لاورشليم. مكثت الملكة ماكيدا عنده فترة، وانجبت منه ولد، سمي بمنيليك (Menilek). وهذا الابن بقي مع والده الملك سليمان باورشليم، الا انه غادره عائداً الى الحبشة حيث تتواجد والدته الملكة ماكيدا، وحاملا معه تابوت عرش سليمان، حيث بقي في الحبشة مدى الدهر. من منيليك جاء كل ملوك الحبشة وكان اخرهم الملك هيلاسلاسي.
في الروايات السودانية، اول من ذكر ان ملكة سبأ تنتمي لملكات حضارة مروي الدكتور جعفر ميرغني، وذلك منذ التسعينات. لكن لا تتوفر مصادر موثقة لهذا الأمر. في صحيفة الأيام -الأربعاء 29-07-2008م، جاء ما يلي: "وفقا للدكتور جعفر ميرغني وشهادته التاريخية الموثقة وقتها في اي عصر من العصور العربية تنصيب النساء ملكات كما كان يجري في السودان الشرقي قبل الملكة بلقيس او بعدها. فالملكة بلقيس اذن هي فعلا كما قرأ لغة اسمها ولقبها الدكتور جعفر ميرغني او كتبه شيب بابلي كوسى (Sheb Babele Kaesi) هي ملكة وادي الذهب الحرة. فالشيب هو اسم الذهب كما عرفناه ولقبه المرادف لـ (نوب) لذا فان شيبا الشايقية قرية بلقيس وارضها هي نفسها نبتة الشايقية المروية".
الباحث الأستاذ عبد المنعم عجب الفيا في منتدى سودانيزاونلاين بتاريخ 05-13-2007 ذكر التالي: " المهم في الأمر ان الكتب السماوية الثلاث لم تذكر اسما لملكة سبأ. اما كتاب الحبشة المقدس "كبرانجشت " فقد ذكر ان اسمها مكيدا. الا ان الملاحظة الجديرة بالوقوف عندها ان كتاب (كبرانجشت) يشير الى ملكة سبا ايضا بالملكة كنداكة. وهو يستلهم ذلك من الكتاب المقدس حيث جاء بسفر أعمال الرسل: " ان ملاك الرب كلم فيلبس قائلا قم واذهب نحو الجنوب على الطريق المنحدرة من اورشليم الى غزة التي هي برية فقام وذهب وإذا رجل حبشي خصي وزير لكنداكة ملكة اثيوبيا " وهنا تهمنا بصفة خاصة الاشارة الى كنداكة. فنحن نعرف ان كنداكه هو لقب ملكة مملكة مروي السودانية النوبية. يورد مترجم كتاب كبرانجشت الى العربية في الهوامش نقلا عن قاموس الكتاب المقدس: " ان كنداكة هي الملكة التي حكمت على الجزء الواقع في جنوبي بلاد النوبة المسمى مروي، وقد اتفق سترابو وديون كانيوس ويليني ان مروي حكمتها في القرن المسيحي الاول سلسلة متتابعة من الملكات دعيت كل منهن باسم كنداكة ""
كما يشير عجب الفيا الى ان عبادة الشمس كانت في مملكة مروي، ولم تشتهر عند اليمن، حيث يقول " كما ان القران انفرد دون الكتب السماوية الاخرى بذكر عبادة أهل سبأ للشمس. ونحن نعرف ان النوبيين والفراعنة عرفوا عبادة إله الشمس رع. وحسب القصة القرآنية ان قوم ملكة سبأ كانوا يسجدون للشمس: " وجدتها وقومها يسجدون للشمس من دون الله " – الآية. وترد عبادة الشمس بكتاب (كبرانجشت) ايضا. تقول ماكيدا ملكة سبا لسليمان: " نحن نسجد للشمس كما علمنا اباؤنا لأننا نقول هذه الشمس ملكة الالهة، اما الاخرون من دوننا فمنهم من يسجد للأحجار ومن منهم من يسجد للأشجار ومن يسجد للأصنام وتماثيل الذهب والفضة اما نحن فنسجد للشمس، فأنها تنضج الطعام وهي تضيء الظلمة وتزيل الخوف".
عبادة الشمس او ما يرمز اليها، كانت معروفة ومنتشرة في حضارة مروي ما قبل التاريخ، ولم تعرف هذه العبادة في جنوب الجزيرة العربية. أشهر المعابد في مملكة مروي كان لعبادة الشمس. في جنوب الجزيرة العربية اشتهرت عبادة القمر، حيث وجدت أثار عبادته في مأرب وفي نصوص المسند التي يرجع تاريخها ما قبل الميلاد. ومأرب هي المنطقة التي قيل ان بها أثار مملكة سبأ. النقوش القديمة في هذه المنطقة تشير الى ان الإله الذي كان يعبد يسمى ب "المقة"، كما سمي بإله القمر.
تذكر معظم الروايات التاريخية القديمة أن ملكة شيبا (سبأ) قد حملت معها الى الملك سليمان الكثير من الذهب كهدايا له. والمشهور في التاريخ ان أرض الذهب هي ارض السودان القديم، ولم تشتهر منطقة جنوب الجزيرة العربية باستخراجها للذهب. يقول د. أزهري مصطفى، أستاذ الأنثروبولوجيا بجامعة الملك سعود (أثبتت الدراسات والبحوث الأثرية أن الثروات الذهبية التي لا تقدر بثمن، والتي وجدت في مقابر وأهرامات ومواقع السودان القديم، إضافةً إلى الكثير مما وجد في مصر، يتوافق مع عددٍ كبيرٍ جداً من مواقع تعدين الذهب خاصةً في الصحراء الشرقية التي تقع بين نهر النيل وجبال البحر الأحمر والمسماة بالصحراء النوبية. (..) لقد دللت الدراسات على أن أقدم استخدام لموارد الذهب في صحراء السودان الشرقية يعود على الأقل الى نحو 3500 قبل الميلاد) (أزهري 2014).

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 5363

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1477502 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2016 05:31 PM
نحن عرب وبس ومسلمين .ماعيزين تاريخ الكفار. أرجوك. .......

[سوداني]

ردود على سوداني
[كوشن تود] 06-23-2016 07:34 PM
الحمد لله علي نعمة الاسلام.

يا يا المسمي نفسك سوداني وعربي لمان كان العرب حفاة وعراة ويعودون

الأوثان ويقتلون البنات في جزيرة العرب كانت هنالك علاقة بين السماء والأرض وكانت هنالك قوانيين تحكم بين الناس وكانت هنالك ممالك النوبة المسيحية.
التاريخ تاريخنا ولو حفرت أرض السودان سوف لا تجد جذورآ للعرب بل جذور للنوبة في الشمال والجبال والقبائل النيلية ووالبجة

[Hani Mahmoud] 06-19-2016 05:34 PM
مين قال ليك نحنا عرب ،،، تاريخ كفار هههههههه، ياخ دينك اول اية فيهو إقراء اتعلمو واقراءو بعد داك علقو ، بس جارين كفار كفار، كفار شنو وجهل شنو ....


الله يهدينا نعرف روحنا يااارب


#1477433 [زول ساي]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2016 02:05 PM
قصر ملكه سبأ موجود في اكسوم الإثيوبية...وقد زرتها في إحدي إماراتي لاثيوبيا ويسمونهاqueen of sheba....وهيكل سليمان موجود في إثيوبيا...

[زول ساي]

سعد عثمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة