المقالات
السياسة
ركاب قطارأديس أبابا الي اين يذهبون
ركاب قطارأديس أبابا الي اين يذهبون
06-21-2016 05:15 AM


الي اين يتجه مسار الحوار الوطني المطروح في الخرطوم بعد اللقاءات المارسونية لقادة القوة السياسية المدنية والحركات المسلحة المنضوية تحت لواء قوة نداء السودان في أديس أبابا.

لقد تابعتم جملة من جلسات ولقاءات وهمية بين الأطراف المذكورة و الوسيط الأفريقي ثامبو امبيكي لمناقشة وثيقة خارطة الطريق التي طرحها الوسيط آلافريقي الذي صنعه من النظام بشكل واضح في الخرطوم. هذه الوثيقة لا يختلف علي ذالك المسرحية ما يسمي (الحوار الوطني) فقط الحوار طرح علي مستوي وسائل الاعلام وإعلانها في قاعة الصداقة.

اما الخارطة تم تسويقها في الإطار الدبلوماسي والسياسي معا، بغض النظر عن تحفظات القوى السياسية علي خارطة الطريق.

الاصح في الأمر ليس من جدوي في الجلوس لمناقشة الخارطة التي ولدت ولادة قيصرية بعد مساومة الوساطة فيها، والأهم من ذلك يرجع الخلل في تركيبة قوي نداء السودان وبرنامجها التي صنعها بعد خدعة الأحزاب الطائفية ومنظمات المجتمع المدني من الخرطوم.

لأن في الأصل وثيقة نداء السودان خالية من المبادئ والأهداف الاساسية التي ينادي بها الشعب السوداني نداء السودان.

هذة الوثيقة خالية من كلمة التغير الجذري وإسقاط النظام وعلمنة الدولة وايضا خالية من أهم ركن (العدالة) المحكمة الجنائية الدولية، محاكمة كل من ارتكب جرما في حق الشعب السوداني مهما يكن موقعه وعلي رأسهم عمر البشير.

كل هذه الأمور والحلقات الروتينة التي تجري في أديس تساهم بشكل مباشر على إطالة عمر النظام في السلطة واستمرار معناة انسان السودان وفقدان مزيداً من الأرواح السودانية البرئية.

وفي هذه المناسبة يجب التحية لرئيس ومؤسس حركة تحرير الاستاذ/ عبد الواحد محمد النور، ذلك الفتي الابنوسي الذي ظل يرفض اجراء اي مساومة او توقيع اي إتفاقية يساهم لضياع حقوق الشعب السوداني. رفض الثلاثة جملة وتفصيلا (نداء السودان وخارطة الطريق ووهمة الوثبة) ورافض الجلوس مع نظام المؤتمر الوطني في طاولة متعلقة بقضية حقوق الشعب.

لأن النظام فقدت الشرعية بعد قتل أكثر من 300000الف مواطن سوداني واغتصاب ءالاف النساء وتهجير أكثر من 3مليون نسمة والارقام كبيرة جدا في السجلات التاريخ.

وهذا الرجل الذي عرفه الكثيرين بمستر (نو) ظل يتمسك بتغير النظام وبناء دولة علمانية ليبرالية ديمقراطية يسع للجميع.

علي العموم هذه اللعبة التي يلعبها نظام الخرطوم ليست جديدة لشعب السوداني من خلال متابعتها في كل مخادعاتها وخزعبلاتها، لاستهلاك الوقت واستمرار الإبادة الجماعية في دارفور والنيل الأزرق وجبال النوبة. وحتي علي مستوي الخرطوم استمرار الموت بالبطئ لشعب باسباب المعيشة والامراض والسجون.

وهذه الخارطة وكل مشاورات أديس وجلساتها سوف تكون مصيرها كما سبق من وثائق ومفاوضات واتفاقيات وبعد الصفقات الثنائية.
لأن نظام الخرطوم ليس جديرا بالاحترام بالالتزامات والعهود الدولية و الإقليمية و الثنائية التي يوقعها أو يعملها.

لذا ليس من معني لضياع واستهلاك زمن وصرف عقول الشعب السوداني الثأير. الذي ظل ينكوي بنيران وويلات المساومات والاتفاقيات الوهمية بين نظام المؤتمر الوطني وبقية القوة السياسية كلها ذاهبة في مهب الريح.

وعلينا كشعب وقوة سياسية ومنظمات المجتمع المدني ومثقفين أن نتجه اتجاه واحد لتعبئة الشعب واستمرار النضال الي حين إشراق شمس الحرية، التي انتظرها الشعب السوداني طويلا حينها سوف يكون لنا شأن عظيم...

بقلم /عبدالرازق محمد إسحاق
الامين السياسي لحركة تحرير السودان بالمملكة المتحدة




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2065

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1478794 [منصورالمهذب]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2016 03:52 PM
قولوها بالواضح حرب عصابات المدن على طريقة الاورغواي لان نظام البشير نظام عصابة والعصابة تهزم بالعصابات. اول خطوة تكوين خلايا الاحياء المنفصلة في المرحلة الاولى و لضمان السرية تكون من الاصدقاء الموثوق بهم على ان لايزيد العددعن ثلاثة و لاحقا حسب التطورات

[منصورالمهذب]

عبدالرازق محمد إسحاق
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة