المقالات
السياسة
حمار جدى والهمر
حمار جدى والهمر
06-21-2016 05:16 AM


لاينكر احد إن الحمير فى سالف الايام كان لها (شنة ورنة) ظلت ردحا من العصور تستحوذ على تلك المكانة المرموقة التى لعبها السيد ( الحمار) ردحا من الزمن ولم يخطر فى بال قبيلة بنى حمير انذاك ما سوف يؤول اليه الحال على قبائل بنى حمار من اذلال, وحتما لم يخطر على بال اى حمار بأن ( الشغلة) ( جايب ليها ) ذبح وأن لحومها سوف تباع داخل السندويتشات ( تيك اوى) .....
قبل أن تصبح السيارات بموديلاتها وصناعاتها المتبايتة من فـــولجا وصولا للفخامة و الرفاهية وسيارة الهمرامبراطورة الطريق اليوم بدون منافس
فى الزمن الجميل لاشك أن الدواب كانت هى الاميـــــرة المدللة وصاحبة القدح المعلى فى نفوس انسان تلك الحقب.
حمار جدى ذلك الابيض المتباهى بما حبــــــــاه الله من تكوين مميز, على ظهره كان الحاج عبد المجيد يرحمه الله يتربع يوميا على سرجه المصنـــــــوع من الجلد وجلبابه الفضفاض الابيض وعمامته الملفوفة بكل عناية وخبرة واناقة.
كم كنا وقتها نتمنى أن نمنح الفرصـة فى التشرف بالركــــوب على ظهر ذلك الحمــار ( الفخم) حتى اعمامى كانوا يتنافسون فى بلوغ تلك القمة العالية نعم كان مجرد حمار ولكن ليس كأى حمار وكانما استشعر اهميته بين بنـى الحمير (فاستحمر) علي بنـــى جلدته.
ولا انسى يـــوم أن ضاع الحمار او سرق ربما من مربطه فقامت الدنيا ولم تقـــــعد فاستنفر جدى كل افراد العائلة والجيران والاقارب والاصحاب محـــفزا الجميع بأن من يجـــد الحمار فله هدية .
كانت المفاجأة الكبرى أن حضر حمار جدى الى البيت بدون مرشد لنجده فى صبـــاح اليوم التالى يقف أمام باب البيت ليدخل معززا مكرما الى مربطه .
مرت السنوات وكما هى الايام تأكل بعضها بعضا وتنقص الاعمار من اطرافها وجدى لا يتخلى عن حماره الابيض الفارع رغــم كبر سنيهما فان الحمار يشد جدى الى ايام شبابه المتوهج وقوة شخصيته وتدفق الحياة فى شراينه باختصار كان الحمار يعنى لجدى العزيمة والتحدى .
اراد اعمامى وقتها ان يقنعوا جدى ليترك ركوب الحماربعد أن كبر سنه ورق عظــــمه على أن يشتركوا معا لشراء سيارة له ويلتزموا بتعين سائق خاص للحاج عبد المجيد فاذا بجدى يهب فيهم غاضبا ويقابل ذلك بالرفض التام فكيف يريدوه أن يترك ركـوب حماره فيجلس مغلوب على أمــره فى كرسى على سيارة لاتشعره بطـــعم العنفــــوان وإنطلاقة الحياة فالله المستعان.


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1723

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




منتصر نابلسي
منتصر نابلسي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة