المقالات
السياسة
رحيل.. مظلوم!!
رحيل.. مظلوم!!
06-22-2016 04:58 AM


في هُدوءٍ رحل أمس الأول، مولانا عبد الله أحمد عبد الله رئيس المحكمة الدستورية السابق.. اختاره الله إلى جواره وهو في غربة مركّبة.. غربة عن الوطن والديار في دولة تايلاند أقصى جنوب شرق آسيا، وغربة المرض الذي كابد ابتلاءه بصبرٍ جميلٍ.
مولانا عبد الله يحفظ له التاريخ القرار التاريخي الذي أصدرته المحكمة الدستورية في مارس 2014 وأصبح سابقة قانونية تفتخر به البلاد.. القرار الذي بموجبه عادت "التيار" للصدور في 2014.. ثم اتكأت عليه مرة ثانية في العام الحالي 2016 بعد أن أصبح سابقة دستورية، ليس لصالح "التيار" فحسب، بل الصحافة السودانية كلها.
ولا تقلل إشارتنا وتخصيصنا ذكر مولانا عبد الله رئيس المحكمة الدستورية آنئذٍ؛ أنّ القرار الدستوري كان ثمرة حكمة سبعة قُضاة هم جميع قضاة المحكمة الدستورية وهم: (مولانا د. محمد إبراهيم الطاهر، ومولانا د. حاج آدم حسن الطاهر، ومولانا سنية الرشيد، ومولانا د. محمد أحمد طاهر، ومولانا عبد الرحمن يعقوب إبراهيم، ومولانا سومي زيدان) الذين سَطّروا فيه ما ستقرأه الأجيال الحالية والقادمة بكل فخرٍ.
كَتَبَ مولانا عبد الله رأيه الذي تضمنه قرار الحكم في قضية "التيار" (19) صفحة كاملة هي تقريباً نصف الحيثيات الكاملة للحكم الدستوري التاريخي.. ثمّ اختار بعد ذلك أن يضمنه في كتاب أصدره قبل أشهر قليلة اشتمل على قضايا مُختارة شارك فيها طوال تاريخه القضائي العتيق.
كان مولانا عبد الله يدرك أنّ التاريخ يُسجِّل ويرصد وأنّ مثل هذه المواقف يرحل أصحابها وتبقى هي على مَــر الزمان تطالعها الأجيال و(تحكم!) على من سَطّروها.. فالقضاء ليس مجرد أحداث عابرة تفصل فيها أحكام قضائية عابرة، بل هو سجل يظل عبر الأجيال كتاباً مفتوحاً، يُخلِّد أسماء القضاة الذين صنعوه والقضايا التي سطّروا فيها مداد رأيهم.. من سجلات القضاء تقرأ الأجيال القادمة تفاصيل حياة الأمم السابقة.. ومنها (تحكم!) على رشدهم..
قَاضٍ مثل مولانا محمد أحمد أبو رنات – مثلاً - رحل منذ العام 1977 لكن اسمه لا يزال يتردّد كأنّه حي يُرزق بين ظهراني هذه الدنيا المُزدحمة بالأحداث والناس.. وأسماء ذهبية أخرى كثيرة لا يزال جيد القضاء يتلألأ بها رغم أنّ غالبيتهم رحلوا قبل سنوات.
ومولانا عبد الله أحمد عبد الله قبل آلام المرض تحمّل في نبلٍ كبيرٍ آلام الظلم الذي حَاقَ به من ما هو رائج في أحاديث الناس حول قضية التحكيم في قضية الأقطان.. والحقيقة مُختلفة تماماً عن الرواية السائدة ولكن ربما الزمن لم يحن بعد ليعلم الناس الحقيقة.. وقد تقدم باستقالته طائعاً مختاراً ليبعد المنصب الحسّاس عن مجرى القيل والقال.. رغم علمه أنّه بَرئٌ مما يُقال.
رحم الله مولانا عبد الله أحمد عبد الله بقدر رحمته الواسعة (لا كما يقول البعض بقدر ما قدّم من عمل..) وسينصفه التاريخ.. إن عجزنا نحن اليوم.

التيار


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 4611

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1479797 [الكاشف]
0.00/5 (0 صوت)

06-24-2016 06:36 AM
مساعد الياي عمره ما يصبح ياي والكوز عمره ما يصبح انسان

[الكاشف]

#1479302 [منصورالمهذب]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2016 09:20 PM
كل من خدم في الانقاذ ولو كاتب عليه تبرير ذلك الا المغلوبين على امرهم. ارض الله واسعة والرزق على الله.

[منصورالمهذب]

#1479095 [الواضح ما فاضح]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2016 12:29 PM
ربنا يرحمه ويغفر له.

مهما يكن فمشاركته فى تحكيم قضية الأقطان مع المشبوه سبدرات كانت زلة كبيرة أخذت الكثير من تاريخه الشخصي وشوهت سجل القضاء السوداني.

أدعو الله أن يقتص من كل من شارك فى قضية الأقطان والمتورطين فيها وأخص بالدعاء وزير المالية الحالي بدرالدين فهو ضلع أساسي فى القضية وفسادها.

[الواضح ما فاضح]

#1479076 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2016 11:46 AM
التحكيم ابو مليار؟ حيلة الفاسد سب-ضراط؟
هل تعتقد ان هنالك شخص عمل مع حكومة الفساد و الجريمة هذه و لم يتلوث؟

[وحيد]

#1479032 [كندمر]
3.00/5 (14 صوت)

06-22-2016 10:07 AM
اللهم أرحم (موتانا )وأشفنا من أدران الإعلام..أشهر قضية دستورية حكم فيها بعدم دستورية حل الحزب الشيوعى السودانى.فترة السندكالى مدمن الفشل وأد الانتفاضات الصادق المهدى بعد تبوءه السللطة غريرا .وطرده نواب الحزب الشيوعى المنتخبين من البرلمان ..الحكم أصدره القاضيان النزيهان المرحوم صلاح حسن وعبيد النقر أطال الله عمره..لماذا تناساهم كاتب المقال..أم أنه المنظار الذى يرتديه أعلاميوا الاسلمة والانقاذ..نحن رفاق الشهداء..الصابرون نحن..المبشرون نحن..

[كندمر]

#1478980 [النخــــــــــــــــــــــــــــــــل]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2016 05:40 AM
ومولانا عبد الله أحمد عبد الله قبل آلام المرض تحمّل في نبلٍ كبيرٍ آلام الظلم الذي حَاقَ به من ما هو رائج في أحاديث الناس حول قضية التحكيم في قضية الأقطان.. والحقيقة مُختلفة تماماً عن الرواية السائدة ولكن ربما الزمن لم يحن بعد ليعلم الناس الحقيقة.. وقد تقدم باستقالته طائعاً مختاراً ليبعد المنصب الحسّاس عن مجرى القيل والقال.. رغم علمه أنّه بَرئٌ مما يُقال. لان رجل نضيف ولايشبه هؤلاء اختار الهجره
له الرحمة والمغفره والفردوس الاعلى

[النخــــــــــــــــــــــــــــــــل]

عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة