ملتقي  الفشل الزراعي !!
06-23-2016 04:18 AM


@ لم يتبق من شهر يونيو الحالي غير 10 ايام* وما يزال موقف العروة الصيفية في كف عفريت* وتفصلها ايام* من موسم الامطار الذي من المفترض ان يساهم في ري المحاصيل التي من المقرر زراعتها في نهاية* مايو خاصة الفول الذي يتطلب كميات من المياه بالإضافة الي القطن والذرة وحتي هذه اللحظة فإن موقف التحضير* متأخر جدا* نظرا لتخوف المزارعين من* مشاكل الري الذي سوف* يهزم الموسم الصيفي 6 صفر* نظرا لعدم* وجود صيانة لقنوات الري* التي لم تعد لديها قدرة علي تحمل كميات المياه التي سوف تنطلق بطريقة (الهدر* المائي) التي وعد بها وكيل الري* في حالة عدم قيام الصيانة* التي تأخرت عن مواعيدها و من المفترض ان تكون قد إنتهت في منتصف مايو موعد فك المياه علي الترع الرئيسية من الخزان .
@ القائمون علي الشأن الزراعي بالبلاد أدمنوا تضليل الرئاسة عبر الكثير من الاساليب و التصريحات المغلوطة التي تستغل جهل كبار المسئولين بالنظم الزراعية في البلاد . لم يجد المكلفون من المسئولين عن* الزراعة* في السودان* هذه المرة* غير* رهن تمويل* الزراعة بتطبيق التقانات الزراعية ، وسيلة* لخلق* شماعة للفشل المبكر للعروة الصيفية التي بدأت مواقيتها بينما لم يتم تنفيذها . حتى يصبح مبرر الفشل* واحد في معظم اقاليم البلاد* انعقد* يوم أمس الأول في حاضرة سنار* ملتقي* يضم وزراء الزراعة في اقليم الولايات الوسط* والشرق التي تضم* ولاية الجزيرة و* سنار* و ولايات الشرق** برئاسة البروف ابراهيم الدخبري وزير الزراعة الاتحادية* ،تحت شعار* " تطبيق التقانة* للتنمية المستدامة " من أجل انجاح العروة الصيفية* التي فات أوانها** .
@ جاء في توصيات الملتقي* ، ضرورة ربط* محطات البحوث* والإرشاد* والخدمات الزراعية* بالمنتجين* و الارتقاء* بالزراعة* و تشجيع القطاع الخاص* للاستثمار* الزراعي بالإضافة الي وضع برنامج* الزراعة من اجل الصادر* و تطبيق* منهج الخطيط الاستراتيجي* ورفع قدرات المزارعين* و تفعيل الانتاج البستاني والحيواني* بغرض الصادر* ورفع قدرات المرشدين الزراعيين* الخ التوصيات النظرية البراقة والتي ظلت* (بخرة ) ثابتة لكل ملتقي او ورشة او مؤتمر زراعي دون ان* تجد هذه التوصيات مجال للتنفيذ . هذه التوصيات النظرية تتطلب في المقام الاول* وقت* اصبح غاليا* لا يمكن عمليا توفيره* والعروة الصيفية قد عد وقتها وفات زمانها* هذا من ناحية ومن الناحية الهامة لابد من وجود تمويل لتنفيذ هذه التوصيات التي ستصبح مجرد (بندق في بحر) لأن تمويل التوصيات يتطلب* الملايين التي أولي بها دعم المزارعين* .
@ معلوم أن القائمين علي امر الزراعة في البلاد* جاءوا الي مواقع قيادة العمل الزراعي من بطن شركات القطاع الخاص التي احكمت سيطرتها علي وزارة الزراعة و صارت توجه الزراعة من داخل تلك الشركات التي تمكنت* نهائيا** من مركز اتخاذ القرار الزراعي الذي صار من ضمن خطة عمل تلك الشركات التي أصبحت* الملاذ الآمن* لكل قيادات الزراعة الذين* تقاعدوا* بالمعاش الاجباري و الاختياري وصاروا يوظفون خبراتهم وعلاقاتهم* لخدمة تلك الشركات ويكفي أن* معظم* قيادات الزراعة* جاءوا من تلك الشركات التي فرضت رؤيتها** و تسويق منتجاتها* علي القطاع الزراعي* .* ملتقي* وزراء الزراعة* للولايات الوسطي و الشرقية* ربما تم بايعاذ* و تمويل من تلك الشركات* لأن التوصيات تصب في مصلحتها* ويكفي التوصية الرئيسة " تطبيق التقانات مقابل التمويل" التي جاءت بالخط العريض في كل الصحف* وهذه التوصية* اقحمت التمويل بتطبيق التقانة* التي* تعتبر أهم مكاسب* تلك الشركات . بعد أن اعلنت* الحكومة رفع يدها عن التمويل* لماذا تتدخل في ربط التمويل بتطبيق تقانة تلك الشركات* .**
@ ملتقي وزراء الزراعة* محاولة يائسة* للهرب الي الامام* من* فشل العروة الصيفية الذي بات وشيكا بتناول مواضيع نظرية* لن* تعمل علي انجاح الموسم* الصيفي و متطلباتها معروفة و واضحة لا تحتاج لملتقي* وأول تلك المتطلبات ، هي توفير* الري* الذي لم يمثل في ذلكم الملتقي ولم* يتطرق اليه* كأهم* عوامل نجاح العروة الصيفية* ويلي ذلك التمويل* و ما ادراك ما التمويل* . الوقت الذي اهدره هؤلاء الوزراء* في طق الحنك لن ينقذ العروة الصيفية* وهنالك الكثير من* التوصيات* التي حشرت حشرا ولن تنفذ منها* ربط البحوث بالارشاد* و رهن التمويل بالتقانة* وكل ذلك يتطلب كادر* ينفذ تلك التوصيات* وكل الكوادر المؤهَلة و المؤهِلة* تم الاستغناء عنها* ولا يوجد من يقود التاهيل* اما بخصوص* الزراعة للصادر* فذلك الملتقي غير مؤهل* لتحقيقها ، أما استخدام برامج الحكومة الاليكترونية* و الربط الشبكي* ورفع قدرات المزارعين* كل ذلك ترف فكري و (فلفسة) من ليست له علاقة بالزراعة* التي لا تحتاج لكل ذلك العصف* الذهني ويكفي فقط تجربة العروة الشتوية و ما تحقق من* اكبر انتاجية للقمح لم تشهدها* البلاد* من قبل بمجهود المزارعين دون أي تدخل او مساهمة من الحكومة* ولم يكن ذلك نتيجة ملتقي وزراء زراعة لم* يدمنوا غير* الفشل* والعروة الصيفية الحالية* دليل بالجرس لفشل وزراء زراعة السودان* .
@ يا ايلا .. قول الحقيقة كلمني .. أين ذهبت* ال 25 جنيه عن كل فدان قمح ؟


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2264

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1479566 [ahmed ali]
5.00/5 (1 صوت)

06-23-2016 01:25 PM
إقتباس - القائمون علي الشأن الزراعي بالبلاد أدمنوا تضليل الرئاسة
يعني في النهاية طلعت كويسة بس أولاد الحرام ضللوهم !!!!! ... البشير يا جماعة كويس بس الناس الحوالينوا كعبين !!!!!
حسن وراق لا يمكن أن تكتب مثل هذه الكلمات هل إنضميت للحوار ؟ لقد بدأ الشك يثاورني !!!!!!!

[ahmed ali]

حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة