المقالات
السياسة
ملحق خارطةالوطن "ألوطنية", أم خارطة "الوساطة ألافريقية, ألاممية"
ملحق خارطةالوطن "ألوطنية", أم خارطة "الوساطة ألافريقية, ألاممية"
06-23-2016 12:03 PM


ساورد بافتضاب , غير مخل , جذر ألاشكال,
وافقت فى مارس 23 2016 "ألحكومة " بدءا على مقترحات "خارطة ألطريق" مع ألوسيط ألموقر أمبيكى, ووقع مندوب "حكومة ألامر ألواقع ",وألمؤتمر ألوطنى " على بنود ألخارطة,غير أن أطراف ألنزاع وهو ألطرف ألثانى "قوى نداء ألسودان" لم يوقع عليها ,لآعتبارات ,لآمجال لذكرها فى هذه ألمذكرة ألمقتصبة أقلهاكمثال,كاستحقاقات ألحوار ,كألغاء ألقوانين ألعسفية, ألخ . وقد أمهل أمبيكى , ألطرف ألممانع مهلة الى 28من مارس 2016 للتوقيع, وفى حالة عدم التوقيع ,سيذهب الى مجلس ألسلم وألامن ألافريقى أو مجلس ألامن للاجبار على ألتوقيع.
أنه من ألواجب ألقانونى أن يعرف كل طرف دوره , وفق وضعه وتاسيسه.
أن دور ألوسيط فقها وقانوتا ينحصر , فى حصر ألصراع , ومحاولة معالجته , وليس أكثر من ذالكم , وان فشل, ماعليه سوى رفع ألامر ,لجهة ألتاسيس, لآغير , لتقرر تبعا لمعطياته, ألقايلة للمناهضة , ألاضافة , أو ألاسقاط وفق الفقة الفلسفى, ألجورسبورودانس.
2
أهتبلت الحكومة وسلطة ألمؤنمر ألوطنى ألفرصة ,حتى لآتقع فى ألاحابيل ألسابقة, رفضها التوقيع على القرار السابق, ولاجهاض ألقرار ألاخير بارقامهما المحسوبة,بالتوقبع وباستعجال على"خارطة امبيكى" ألمعدة , والتى غاب عنها ,مايسمى " أستحقاق ألحوار" , ولو صبر ألمفاوض هنيهة وفاكرألطرف ألثانى , عله ,بل ألمحتمل ألوصول الى شان ألاتفاق عل "خارطة ألطريق " .
3
أن توقيع ألوسيط أمبيكى , وطرف واحد من أطراف ألنزاع ,لآيذهب ألى منتهى ,أو ,حل ألنزاع حتى لوأتى من من ألوسيط, أن كان الوسيط متفقأ عليه بدءآ من ألاطراف,او مختارآ,وفى كلا ألحالتين , يحق للاطراف باى كانت, ألرفض. ألاضافة ,ألمطالبة بالتعديل والحذف, والى حين تقرير الوسيط فى ألامر يظل هذا ألحق باقيأ. فقه كمن لوو , قانون أدارى , ودستورى.
أن تصريحات اعضاء ألسبعة , بالمطالبة على ضغط الممانعيين , ورفض طلباتهم ألعادلة فى ألتعديل , ألاضافة , او ألالحاق , ليس لها من سند فى الفقه او القانون او علوم ألسياسة.

أن شعيب يمكن أن يراجع , وكدعواه ألباطلة , أوألحقة , كما يذهب محل نظر , وليس فى ألسياسة , أو ألدعوى وفق الحال , محل ألزعم بتجاوزألزمن , وان تطاول او تجاوز ألزمن ألابد, أمر ألشعوب , ليست أمور ألعقار أو ألجاتل, وعليه وعلى كل حال ,فينبغى , ان يتم ذاك فى مواجهة حكم ألمفاوض , أو ألخصم ألمفتئت , وليس ألمظلوم ألمقاوم. ويبتدىء الصفر والحساب منذ يونيو1989 وليس منذ 1956,بدءآمن ألحريات ألآساسية , ألمنبر ألحر للتفاوض , موقعه , وموضعه , ومحله , شهوده وموثقيه, طواعيته واريحيته ألخ وليس, لكم بها من قبل ,
وألان أتتكم من حيث لآتجتسبون ," فاغتنمها" تنسحب على الجمع,
قبل أن يأت , مالآياتى, أيها" ألعقلانيون", كما يتجاسر ألظلاميون ألكثر
أواصل بعدغد , دمتم
"ألمحامى"+
تورنتو23°6 2016
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1336

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بدوى تاجو
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة