المقالات
السياسة
والشعب يريد ملحقاً للمعارضة ..!
والشعب يريد ملحقاً للمعارضة ..!
06-23-2016 09:18 PM


لم يعد أحد مهما كان مراقباً حصيفاً أو متابعا حريصاً أو صحفياً حريفا أظنه يستطيع أن يفهم خط سير المعارضة السودانية المدنية منها و العسكرية حاملة السلاح أو يمكنه أن يفرز بين مسمياتها المتداخلة .. فهنا نسمع بقوى الإجماع .. وهناك نداء السودان .. وتلك الحركة الثورية .. و الأحزاب اليسارية تتغنى بلحن مختلف .. فاصبحت الساحة مثل سوق الباعة الذين ينادون على الزبائن كل يحمل ميكرفوناً في يده .. بالقدر الذي يربك الشاري ويشتت إنتباهه عن ما يريد !
أما الكاسب الآكبر فهو المؤتمر الوطني وهو الذي ينشد معلقة التعويل على الزمن وخلفه جوقة الذين يمشون وراءه من أحزاب الفكة كحاملات ثوب العروسة من وصيفاتها وصديقاتها اللائي كساهن العريس بزي الزفة الموحد !
فذاك الإمام أدمن الكلام والهروب الى الآمام بكثرة الترحال ووعود العودة وإبنه البكر يلهث في مراسيل الرئاسة وهو فرِحٌ بالتدريب المدفوع من طرف المدرب لا العكس على كيفية الجلوس على كرسي الحلم بالوراثة ..!
و خليفة يرقد في موته السريري اللندني وهو و أنجاله لا يعرفون من السودان إلا مقدار ما يصلهم من خزائنه المنهوبة بعد أن شربوا من عرق البسطاء بادعاء القداسة التي تنتهي عند باب السياسة !
والشعب ضائع بين حكومة تستغفل الجميع ومعارضة هي أكبر المغفلين في أملها ناحية استجابة النظام وحزبه أن يترجلا لها سلميا عن بعير السطة الآجرب ويسلماها خطامه المهتريء ..و كل طموحها أن يُسمح لها بإضافة سطرين فقط كملحق الى مخرجات الحوار النائم في أضابير النسيان ولا يستيقظ الإ على جلبة الذين يريدون الدخول طرقا على باب تنازلات النظام وهو لايستجيب ولا يقبل إلا الذين يقفزون اليه من النوافذ !
من يحتاج لملحق سادتي هو شعبنا الذي مل من الكل حاكمين ومعارضين ومحاربين .. ولن يُكتب ذلك الملحق إلا بدماء الشهداء و أقلام إفتداء الوطن .. فإن ثرنا ظفرنا وإن تخاذلنا خبنا .. وما نيل المطالب بالتمنى ولكن تؤخذ الثورات والحريات غلابا..!

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1457

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1479812 [الحلومر/خريج الابتدائية]
0.00/5 (0 صوت)

06-24-2016 09:03 AM
.( فإن ثرنا ظفرنا وإن تخاذلنا خبنا .. وما نيل المطالب بالتمنى)
وان وثبنا معهم خرج ريح لنا كريه مثل ريحَهم من أسفل البطون
وما بناء الأوطان بإمتلاك القصور وملىء البطون(تسلمي ام صباحي)
************************************************************************
أضان الحامل طرشه
*****************
كل الناس بتكلم سر وجهر
في بيوت الاعراس والبكيات
وفي الاسواق
قالوا بت شجرة الزقوم حامل
حامله قنابل
وتنجب دايماً كالعادة سفاح
موت وخراب ودمار
وبدون خجلة
تلعلع بالصوت العال تنادي
وكمان بفرحة
هووى ياناس
هووي يا قوم
يا ناس الحلة
تعالو تعالوا
هنو
وباركوا
انا ولدتا ولادة سليمة طبيعية
مشاريعاً حلوه وسمحه
مولوده كمان بي اسنانه
صحة وقوة
تمشي تتاتي من لحظة ولدوها
وبكرة بتكبر ليكم
وتكون جمل الشيل
مش للسودان وحدو
حتي افريقيا وآسيا
يطولا الخير
افرح يا شعب السودان
وغني عديل وزين
وبكره ولدنا بيكبر ويعدل الميل
ويكفيكم شر الزمان الشين
والشعب معلم وواعي وفاهم بلحين
داقي طناش وعامل أطرش
وعارف انو اضان الحامل طرشه
وعارف انها والده سفاح
وكمان مسروق بالقوة
و بى الدبابة في نص اليل
وعارف المولود قبيحاً شين
وكانت نزوة سفاح
متستر بي كتاب الله ووشاح الدين
وعارف الشكرة للمولود
شكرة إعلام كيزان
ما بتجمل مولود شين
وعارف البت النفثا
بت كدابه
جاحدة
وزانية
وناكر جميل
ودايماً كالعادة حامله قنابل وتلدي سفاح
موت وخراب ودمار
والشعب الواعي وفاهم
مسك دربو ومشي للمأذون
من فضلك يا مولانا اكتب لينا
قسيمه طلاق بتلاته
لي بت شجرة الزقوم المعلونة
دي بت ما صالحه عشان تربي عيال
وتحفظ زوج وبيت
دي بتاً فانعه وقاهره
مقطوعة ما عندها اصل لا وليان لا أهل
وشعب السودان خلاص لفظا
وأداها قسيمة طلاق بى تلاته
لازم تتخارج وتطرد بره البيت
تبحث وتفتش وتشوف وين أهلها
دي بت شجرة الزقوم الملعونه
جاحدة
وزانية
وناكره جميل
وما ليها اصل
ولا ليها فصل
دي كا نت نزوة سفاح بيستمتع بيها حرام تلاته عقود
وفي كل عام تحمل حمل سفاح
حمل قنابل
وكل العاة تنجب موت وخراب ودماراً شامل

[الحلومر/خريج الابتدائية]

نعمة صباحي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة