حيدر إبراهيم...ألف سلامة
06-25-2016 03:51 PM



يصدق على الدكتور حيدر إبراهيم المقولة التي صارت عنواناً لمسيرة الراحل الخاتم عدلان "أكتبوا عني أني عشت حياتي كلها أعمل من أجل الاستنارة، ولو بقي من حياتي يوم واحد أو دقيقة أو ثانية واحدة لأنفقتها في نشر الاستنارة"
وهب الدكتور حيدر إبراهيم حياته كلها لما آمن به، نشر المعرفة والتفكير والحر والاستنارة بين أبناء شعبه، يفعل ذلك أستاذاً ومعلماً في المدارس الثانوية والجامعات، متحدثاً في الندوات والمنتديات، ومشاركاً بأوراق في المؤتمرات وورش العمل وكاتباً وناشراً لعشرات الكتب والمقالات.
كان من حسن حظنا أن عاصرنا الدكتور حيدر إبراهيم في سنوات التسعينات في القاهرة التي أسس فيها مركز الدراسات السودانية، وجعل منها بؤرة للتنوير ومتنفساً للكتاب والباحثين والمبدعين السودانيين خلال سنوات كانت بحق أكثر سنوات القحط والجدب الفكري. كان المركز ومطبوعاته وأنشطته متنفساً للسودانيين في المنافي والمهاجر العديدة التي انتظمتهم، وفي الداخل أيضاً. صدر عن المركز مجلة فصلية "كتابات سودانية" بجانب عشرات الكتب التي خرجت من الدار لعشرات الكتاب والمفكرين. كما جعل من مركزه نقطة تلاقي وتلاقح مع عشرات المراكز ومنظمات المجتمع المدني العربية والأفريقية.
لم نعرف انتماءً سياسياً معيناً للدكتور حيدر إبراهيم، لكننا عرفنا عن كثب إيمانه والتزامه بقيم الديمقراطية والحريات العامة وحقوق الإنسان والمجتمع المدني، وسعيه الدائم من أجل غرس قيم الحداثة والاستنارة ومدنية الدولة، كما كان حريصاً على نقل تجارب دول العالم المختلفة للقارئ السوداني. من مركز الدراسات خرجت الكتب الأولى التي رسخت معرفتنا بفرانسيس دينق ومحمد علي جادين وعبد العزيز الصاوي وطه إبراهيم، كما نشر لعبد الله علي إبراهيم ونسيم مقار وحيدر إبراهيم نفسه، بجانب مذكرات مرتضى أحمد إبراهيم وعمر الكارب، وكتب الندوات والورش العديدة التي نظمها المركز، ولعشرات الكتاب الآخرين.
الاقتراب من الدكتور حيدر شخصياً أمر مفيد جدا ومتعب في نفس الوقت، فهو رجل مرتب ومنظم إلى حد بعيد، يعرف كيف يقسم وقته بين القراءة والكتابة اليومية والاجتماعيات، ودقيق جداً في الالتزام بالمواعيد، فإن دخلت معه في التزام أو عمل فهو يتوقع منك نفس الدقة والانضباط.
حين شعر الدكتور حيدر بأن الوقت ربما صار يسمح بنشاط المركز من الداخل، نقله للخرطوم، وصارت مكتبته ومنتداه قبلة للباحثين والغاوين، لكن ما أن مضت سنوات قليلة حتى عاد الحال لما كان عليه وتم إغلاق المركز، واكتفى الدكتور حيدر إبراهيم بالمنفى القاهري.
إلتقيته مرة وأنا مسافر إلى المغرب، التي سبق وعمل في جامعاتها، فقال لي ضاحكاً "استمتع بها، أنا أدخر المغرب لشيخوختي لأقضيها بها". كان الظن أن بلادنا تسير في طريق يفضي إلى تغييرات كبيرة إيجابية، يستطيع عندها أن يرتاح ويترك الراية لغيره، لكن يا لها من بلاد حنونة وقاسية في آن، تستنزف عقول وقلوب وأجساد محبيها حتى آخر قطرة، يا لله من هذا الحب العنيف.
عاجل الشفاء للدكتور حيدر إبراهيم الذي يمر بظروف صحية دقيقة، نسأل الله له السلامة وطول العمر.

التيار


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2202

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




فيصل محمد صالح
فيصل محمد صالح

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة