المقالات
السياسة
وطن لايستحق الدفاع عنه
وطن لايستحق الدفاع عنه
06-26-2016 11:02 AM



بسم الله الرحمن الرحيم

كنا صغارا نعجب بعوض حين يمر بنا ونوقف اللعب حتى يمر فهو وسيم فارع الطول اسمر اللون ندهش لزيه العسكري ونقلد مشيته الملتزمة وطريقة لبسه للبوريه. حين وعينا لم يكن يحضر الي الحلة كثيرا فهو اما في كسلا أو خشم القربة او الخرطوم وأول ما سمعت بالجنوب والحرب هناك كان عبر ذهاب عوض الي العمليات وبطولات يحكيها شقيقه عنه والجيش السوداني وهزيمة المتمردين. ولكن في المرة الأخيرة ذهب عوض الي الجنوب وطال غيابه. ولكن قيادة سلاح المدفعية في عطبرة تستدعي عم حسن وتخبره بالفاجعة. الرقيب عوض في عداد المفقودين بعض تعرض كتيبتهم لكمين قتل بعضهم وفقد الكثير وعاد القليل. عم حسن يخاطب الضابط عوض مات؟! فيجيبه جنابو نحن غير متأكدين ولن نعتبره شهيد الا بعد مرور ستة شهور، حسب لوائح القوات المسلحة، عم حسن شال نفسه ورفع يديه الي السماء يتشبث بالأمل، وهم بالمغادرة، الضابط يخبره يمكنه العوده كل شهر لمعرفة المستجدات وصرف مرتب الرقيب عوض. عم حسن شكر سعادتو وانصرف، وهو في مكتبه يضع رأسه بين يديه ماذا يفعل أيخبر حرم، فلن تستطيع تحمل الصدمة فعوض باكورة ولدهم ويعرف مدى تعلقها به ولولا اصراره وتدخله لما سمحت له بالجندية فقرر أخيرا أن لايخبرها عل عوض يعود يوما أقلها فاليصبر الستة أشهر التي مرت كلمح البصر واستلم اشارة الاستشهاد. ولكن لم يقوى علي نقل الخبر لحبيبته حرم وشريكة حياته فكان كل شهر يحضر كيس الفواكه وبعض الهدايا للصغار والمصاريف لحرم مدعيا ان عوض أرسلها وتحت ضغط والحاح حرم ثقل حمله وأعياه المرض فوقع عم حسن من طوله وقعه لم ينهض منها بل شيع الي مثواه الأخير ودفن معه سره فالقوات المسلحة في مضابطها قد أخبرت والد عوض باشارة رسمية باستشهاده وعم حسن لم يخبر أحد. ولكن الكل يتهامس بالحقيقة الا حرم تحزن علي موت عم حسن وتنتظر عودة عوض.
أما أخي وابن عمي أمجد حسن فرج الله رقيب الإشارة بحامية كسلا فقد في الهجوم علي قرورة 1999م، عم حسن فرج الله لم يتردد في نشر الخبر علي الأهل ولكن عمتي سعاد رفضت تقبل العزاء تنكر موت أمجد وبعد الشورة قرر الأهل عدم تقبل العزاء طالما الجيش لم يؤكد استشهاده وعده مفقودا فقرروا الانتظار، ولكن استاذة /سعاد لم تنتظر لم تسمع بعائد من الجبهة القتالية الا واسرعت اليه تستجلي خبر أمجد مرة واحد يقول آخر عهدي به في المعسكر وآخر يقول هربنا بعد تشتت الجيش وتركته خلفي وآخر يقول تركته مصاب وثالث يقول وقع أسيراً في يد الحركة الشعبية، وعمتي سعاد لم تترك بابا لم تطرقه مشت للساده الختمية ليتوسطوا عند قوات الفتح وتوسلت لدى الأنصار ليسألوا جيش الأمة عن أمجد ولأن العلاقات ممتده بين الحدود سمحت لها الحركة الشعبية بزيارة معسكرها في ارتريا علها تجد إبنها بين الأحياء، ذات السيناريو عمي حسن يفقد بصره حزنا علي أمجد وعمتي سعاد يهدها السكري والضغط ويفارق الاثنان الحياة دون ان يلتقيا بأمجد مع اصرار عدم تقبل العزاء والاعتراف باستشهاده ، هذه الحادثة بالذات شكلت عندي احساس جديد وتساؤل :مالذي يجعل حركة متمردة تسمح لأم الدخول إلى معسكراتها للبحث عن ابنها المفقود، وإذا كان قادتها بهذه الانسانية مالذي يدفعهم للقتال. وهناك قصص كثيرة عن تصرف شخصي من جنود أو ضباط المتمردين بالسماح لمأسورين الاتصال على زويهم وطمأنتهم رغم ما قد يجره من مساءلة قد تصل الاتهام بالخيانة، ولكن يظل الخير باقي فينا مهما تدبجنا بالسلاح وتعبأنا بالكراهية، تذكرت قصة عوض حسن وأمجد حسن وأنا أتابع مجريات أحداث مبادرة السائحون لإطلاق اسرى الجيش والدفاع الشعبي لدى الحركة الشعبية شمال، شخصيا لم استغرب موقف الحركة الشعبية فهو بالنسبة لي ليس بالجديد فمن قبل بجودية سودانية عادية لأم (عمتي سعاد )لزيارة المعسكر وإطلاق ابنها المأسور إن وجد، ومن أحتفظ بالأسري وحملتهم طائرات الأمم المتحدة الي الخرطوم بعد اتفاقية نيفاشا في حين فضيحة مخجلة لقوات الحكومة التي تخوض حرب لأكثر من ثلاثين عاما ولا يوجد لديها أسير واحد.
ولكنها الدولة السودانية بلا عقل تحل به مشاكلها وتفكك به أزماتها، وبلا قلب ترعى به مواطنيها أو توفي به لأبطالها، رغم زخم المبادرة لم تصدر وزارة الدفاع بيان يستجلي الأمر ولم توضح الخارجية العراقيل التي تعترض تسليم الأسرى ولم تشكر رئاسة الجمهورية المبادرون من السائحون ولا تثمن موافقة الحركة الشعبية علي اطلاق سراحهم، بل طفق منسوبي الحزب الحاكم وأعوان النظام يهرجلون علي حوائط التواصل الاجتماعي يشككون في النوايا ويتهمون الأطراف بالمتاجرة السياسية بقضية الأسرى، ( يا لوجعي متاجرة سياسية فقط ) ماذا لو طلبت الحركة الشعبية فدية وحق لها، استقالة وزير مثلا أو اعتذار الرئيس علنا، هل سيحرق أدروب الخرطوم.. قلتها كثيرا الإسلاميين لايعرفون الوفاء لا لشيخهم ولا لشهيدهم ولا لجريحهم ولا لأسيره

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 6565

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1480582 [محمد الطيب]
5.00/5 (1 صوت)

06-26-2016 01:08 PM
صدقت أي والله.

[محمد الطيب]

اسماعيل فرج الله
اسماعيل فرج الله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة