المقالات
السياسة
جمعية الخطوه الخيريه السودانيه بالرياض
جمعية الخطوه الخيريه السودانيه بالرياض
06-28-2016 04:09 PM


بداية الألف ميل تبدأ بخطوه ..... جمعية الخطوه الخيريه السودانيه بالرياض .. هذا المجهود الجبار الذي قامت به الأستاذه نجوى خليفه صاحبة المبادره والفكره كان يستحق تسليط الأضواء وكان يستحق هذا الإطراء وكلما مدحنا فيه لن نوفيها حقها ذلك لأنها قامت بعمل لم تقم به سفارة الحديقه الخلفيه وهذه ليست دعايه لهذه الجمعيه فهي لا تحتاج لدعايه ولكنه واجب علينا وكجمعيات شارع الحوادث في السودان بل أعظم من ذلك لأنها قامت في خارج الحدود وهذا هو الفرق
هذه الجمعيه الخيريه للأطفال السودانيين من ذوي الإحتياجات الخاصه بالرياض بدايتها في 2004 وبدأ العمل من داخل بيت الأستاذه نجوى خليفه وبيتها عباره عن شقه صغيره بحي من أحياء الرياض المتواضعه وكانت تقضي حاجات المحتاجين بإستيجار تاكسي ومازال هو الحال وأحيانا الإستعانة بسيارات أولياء أمور الأطفال وتشترط عليهم بأن لا يؤثر على موعد عملكم وأنا واحد من أولياء الأمور وربنا يشهد على ذلك تذكرني قوله تعالى : ( ويؤثرون على أنفسهم ولوكان بهم خصاصة ) سورة الحشر .. فهذا قمة التجرد والعمل الصادق من القلب إلى الله هذه هي لله لله الحقيقيه وليس زيفا ولا رياءا ومازال بيتها في هذا الحي الشعبي هو مسكنها حتى الآن ومن كان في وضعها من أخوات نسيبه في حكومة الإنقاذ التي أرتنا العجائب لكانت الآن من أصحاب العمارات الشوامخ والبيوت الملياريه وذلك بعد أن توسعت علاقاتها وسمع بها كل أصحاب القلوب الرحيمه من جمعيات خيريه بالمملكه ورجال أعمال خيرين فقام أحد رجال الأعمال الخيرين وما أكثرهم في هذا البلد المعطاء بلد الخير بتخصيص فيلا كبيره لهذه الجمعيه والآن أصبح لها مقرا وفصول دراسيه بداخل هذا المبنى وبدأ الدعم يأتي إلى الجمعيه من كل حدب وصوب وحتى الأطباء من غير السودانيين يأتون بفتح عيادات لمدة يومين بالجمعيه تطوعا للمحتاجين للعلاج والفحص الكل أتى داعما بما يستطيع إلا حكومة السودان المعنيه بخدمة مواطنيها أينما رحلوا وإرتحلوا وإن هذا الدعم من رجال الأعمال والجمعيات الخيريه والمنظمات الإسلاميه دعم معنوي وعيني لقد حازت جمعية الخطوه السودانيه على أكثر من درع وشهادة تقديريه وأصبحت تنافس الجمعيات الخيريه السعوديه أما الدعم العيني فهو متواصل منذ سنيين ولم ينقطع وإذا أخذنا الأقرب فالآن في هذا الشهر الكريم تسلم كل طفل وعددهم يفوق 300 طفل لقد إستلم كل طفل 1500 ريالا من أحد الداعمين الخيرين وسله مواد غذائيه فيها جميع المواد الغذائيه التي تكفي لأكثر من شهر للأسره من الندوه العالميه للشباب الإسلامي وفي هذا الشهر أيضا يتحرك من مقر الجمعيه بشارع الخزان في الأسبوع أكثر من 5 بصات للعمره من أحد رجال البر والإحسان مجانا لكل الأسر والآن أصبحت من الجمعيات الكبيره والمعروفه بالمملكه والداعمين لهذه الجمعيه لا يبخلون عليها لمعرفتهم بالقائمين على أمرها وكسبت ثقتهم وهذه الثقه لم تأت بين يوم وليله بل بجهد وصدق وتجرد في العمل وإخلاص النيه لأن كل داعم لم يعط دعمه وأمواله في الهواء الطلق حتى يستغل من ضعفاء النفوس فهو يأتي بعد دراسه وتمحيص ووجدوا في أستاذه نجوى خليفه الأمانه فهي لم تسرق ولم تنصب ولم تستغل مكانتها لأشياء شخصيه لأن ليس من أهدافها شراء بيت بمليار أو سيارة فخمه لها ولأولادها وطيلة هذه السنيين لم تطلب ريالا واحدا من أطفال الجمعيه بالرغم من مرورها بأحلك الظروف وتم تقديم مقترح لها بذلك وكان الرفض لهذا الإقتراح هو سيد الموقف وكانت تقول المبدأ هو جمعيه خيريه يعني عمل خير مجانا ما أعظمك أيها المرأة السودانيه فأتت لها الدنيا تركض ركضا وأصبحت الجمعيه لا تبحث عن الدعم بل يأتي الدعم إليها من حيث لا تتحتسب وذلك هو وعد الله حق ( ومن يتقي الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب ) سورة الطلاق ..على فكره هي لم تعرفني لكنني أعرفها جيدا
بدأ العمل بعدد قليل من الأطفال من ذوي الإحتاجات الخاصه من السودانين الذين يريدون الإلتحاق بمراكز التدريب وهي غالية التكاليف فتقفلت أمامهم كل الأبواب وأصبحوا عبى على الأسر وبعد إهمال من الجهات الحكوميه أو السفارة بهذه الفئه في أرض الغربه وإن كان هذا من صميم عمل السفارة التي لا تفلح إلا في أخذ الأتوات والضرائب من المغترب ولم يجد منها الدعم حتى في أعظم ما يملك وهو فلذة كبده فمتى تقوم السفارة بواجها ؟ فهذا دورها وواجبها. ولقد وجدوا أصحاب الإحتياجات الخاصه في الأستاذه نجوى خليفه ضالتهم وملازهم الآمن وأصبحت هي البديل وقامت بعمل عظيم عجزت عنه السفارة ومستثمرة علاقاتها الطيبه ومعرفتها بالرياض لأنها من مواليد الرياض بالإضافه لتخصص دراستها وأقول الحمد الله إن السفارة عجزت عن هذا العمل أو بالأصح لم تلتفت أليه لأنها لو تبنت هذا العمل لكان إنفض الناس من حولها وفشل العمل لغلاظة قلوبهم وجشعهم ولفرضت رسوم وأتوات بالإضافه لعدم الإدارة الجيده وإندثر هذا المشروع العظيم وضاعت هذه الشريحه في زحام الدنيا ومادياتها ولكن رأفت الله بهذه الشريحه سخر لهم من يعمل لهم ومعهم الأستاذه نجوى خليفه بديلا عن الحكومه وذلك لنصيب الكثير من الذين كتب لهم النجاءة والإلتحاق بالمجتمع بعد أن تعافوا وكتب لهم الشفاء تماما فوقع حب هذه الفئة في قلب العاملين في هذه الجمعيه الذين يعملون متطوعين وليس لديهم رواتب من أي جهة , وأن العاملين في هذه الجمعيه معظمهم من أسرة الأستاذ نجوى خليفه أتوا دعما لها بعد أن عايشوا عملها في هذه الجمعيه على حساب علاقاتها الإجتماعيه والأسريه فهي زوجه وأم ولكن حب خدمة فئة المحتاجين لقد سيطر على تفكيرها وتحركت مشاعر الرحمه في قلبها . حتى أصبح العمل الآن لهذه الجمعيه ليس مقتصرا على الأطفال فقط بل هنالك كثير من الأسر التي تقطعت بها السبل لأي سبب قد يكون إصابة الوالد بحادث وأصيب بشلل أو مرض مفاجئ فكانت جمعية الخطوة هي ملازهم من لهيب الغربه فتقوم الجمعيه بمساعدتهم وبتوصيل كل المساعدات لهذه الأسر في منازلهم وتمد هم بأدوات المشي من عجلات أو وسائل العلاج الطبيعي للكبار وتم إرسال كميه إلى إحدى الجمعيات في السودان
كنت أتمنى أن تكون هذه الجمعيه النواة الحقيقيه للعمل التطوعي في كل مدن المملكه أو حتى في السودان وكيفية الهيكله في كيفية إدارة الجمعيات التطوعيه والإنسانيه من رأى ليس كمن سمع ومن يزور مقر هذه الجمعيه سيندهش في كيفية الإدارة والتنظيم وهذا الوصف مختصر جدا جدا
وأخيرا شكرا لك أستاذ نجوى خليفه وشكرا لكل الطاقم الذي يعمل معها الذي ينطبق عليهم قول الرسول عليه الصلاة والسلام : ( ولله عبادا إختصهم بقضاء حوائج الناس حببهم في الخير وحبب الخير إليهم )


[email protected]



تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1467

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1482081 [عبده]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2016 12:53 PM
اولئك هم مني وانا منهم
.. صدق رسول الله صل الله عليه وسلم
اسال الله لهذه الجمعية التوفيق والاستمرار
جزاك الله خيرا اختنا نجوى

[عبده]

#1481965 [ابن السودان البار *******]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2016 09:50 AM
تصحيح :- ليطعموا الاطفال _____

[ابن السودان البار *******]

#1481884 [esam abdl samad]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2016 02:22 AM
التحيه للأستاذه نجوي خليفه وخالص التقدير والاحترام لهذا المجهود الانساني الذي تمتلكه

[esam abdl samad]

#1481846 [Fatmon]
0.00/5 (0 صوت)

06-28-2016 11:25 PM
الأخ الكريم انت مشكور ما قصّرتَ كتبت هذا المقال كعرفان وتقدير لدورها ولكن بطريق غير مباشر وهذا يحدث كثيرا خيرا تفعل شرا تلقي احيانا - قد تكون فتحت الباب لأشياء ما كانت ستحدث لولا هذا المقال سواء من الجماعه إياهم أو سواهم واللبيب بالأشارة يفهم

[Fatmon]

#1481829 [ابن السودان البار *******]
3.00/5 (1 صوت)

06-28-2016 10:22 PM
الأستاذه نجوى خليفه جزاها الله كل خير وان شاء الله أسرة الميرغني تحزوا حزوها وتتبرع ب 10% من دخلها من الندور والعقارات وبنوكهم بالخرطوم وبورتسودان لأنهم من الإشراف ويعملون بتعاليم ديننا السمح الذي أمرنا بإطعام المسكين ليقوموا الأطفال المشردين وأطفال المدارس المحرومين من وجبة الفطور ؟؟؟ وكذلك أسرة المهدي المنتظر الذين يدعون الي الصحوة الإسلامية ؟؟؟؟ أما ريسنا المؤمن الورع الذي يهتف ويقول لا لدنيا قد عملنا نحن للدين فداء فسوف يتبرع ب25% من دخل مزرعته لدور الأيتام ؟؟؟

[ابن السودان البار *******]

ياسر عبد الكريم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة