الملك
06-30-2016 11:12 AM

بسم الله الرحمن الرحيم


عندما يحضر الطرب الأصيل تنصت الأحاسيس وحين تترجل الكلمة من صهوة الانعتاق في محراب الحب يكون الشجن الأليم وتخشع آذاننا في حضرة المفردة المُنتقاة واللحن المجنون فتكون متعة الاستماع، وحين يكون العشق المسكون بالمفردات الخاصة تكون الملكية الفكرية للملك والإمبراطور الساحر الأسمر محمد النصري.



ليلة أول أمس لم أتمالك نفسي وأنا أستمع إليه يغني على انفراد دون (جوطة) نجوم الغد في أغاني وأغاني، وللحق فقد أجاد البعض مع النصري، ولكن حلاوة إيقاع الكلمات تكون حين ترتاح على حنجرة النصري فتصبح ما زي المطر بتقيف كان شرقت على الأوزان يقوم نفس الشعر ينخم ....... حينها تشعر أن الكلمات قد خلقت له وأن تلك الألحان ترفض الانصياع لغيره، فتجد الجميع يغردون خارج السرب.




أوتار الطمبور نفسها ترتاح على يديه، وتجافي المضاجع والطريف ما نام طايف الليل يقابل في الدواجي آلام شوقي أنا لي عبيرو الفي السحر نسام.




النصري الفتى الأسمر المترع بريحة البركاوي والقنديل شبيه النخل سمواً وفخامة وسطوة معنى وحرفاً، استطاع النصري أن يمسح عنا مُعاناة الكواريك التي ظللنا نسمعها رغم مُشَاركته الشحيحة في البرنامج، وإني استغرب كيف تضيع قناة النيل الأزرق كنزاً اسمه النصري وتقتصر مُشاركاته بأيام معدودة .




حضور النصري سحب البساط يوم جهجهك صوت الرعد برق الخريف ما وجهك يوم شَد حاديك وابتعد نعش الضمير ما نبهك يا الواقفة في مفرق دروب يا الخايفة من الغيوب.



النصري هو مساحة وهو مسرح وهو نافذة للألحان وملتقى للكلمة الأنيقة واللحن الشفيف.. هو فنان باذخ الجمال يملك ناصية الطمبور كما يملك ناصية الإحساس، مُشاركات النصري فُرصة لكل قناة لتوثيق عبقرية لن تتكرر.




أثلجت صدورنا وعيونك تقاوي الحقيقة وتقولا تغازل المعاني وترشرش شتولا بتروي القوافي اليباب في سهولا وتردد مقاطع الغناوي الخجولا .



خارج السور:

النصري أيها الفتى الأسمر لا يصح إلا الصحيح


* نقلا عن التيار


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3338

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1483312 [تاج الدين حنفي]
5.00/5 (1 صوت)

07-02-2016 02:05 PM
غزل صريح ..

[تاج الدين حنفي]

#1482877 [Al Satary]
5.00/5 (1 صوت)

07-01-2016 02:46 AM
بطلي الغزل ....

[Al Satary]

#1482599 [مستغرب]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2016 12:43 PM
حسنا فعلت قناة الشروق فى الرمضان السابق بتوثيق اغانى الفنان السامق المؤدب محمد النصرى .. فكانت بالفعل ليالى السودان يا الشروق

[مستغرب]

#1482578 [faisal]
5.00/5 (1 صوت)

06-30-2016 11:54 AM
مصيبتنا فى السودان الغناء نحبه اكثر من كل شى والداعم القوى لهذا الفارغ معظم اهالى العاصمة لا يوجد عندهم اعلى من الغناء والحفلات والمجون واغضاب المولى عز وجل سبحان الله ونريد ان نعيش فى وطن جميل. ومن المعروف ان الغناء يدعو للزنا . ياليت لى سلطه على ناقصى العقول وللاسف واجه البلد من بشر كلها اما مغنى اومغنية او غاوى اشكو الى الله هذا الانحطاط.

[faisal]

ردود على faisal
[no one] 06-30-2016 03:24 PM
الغناء يدعو إلى الزنا...؟؟ ليس كل الغناء فاحش ويدعو للزنا ، والغناء الذي طربت له كاتبة المقال ليس فيه ما يخدش الحياء ولا يدعو كاتبه لممارسة الفاحشة. سيدي كن مهذباً وعادلاً بعض الشيء ففي تعميمك إثم وإنحطاط لفظي. بعض ما قاله الغناء هو الحض على الشهامة والرجولة وكرى الضيف وإطعام الجائع ، وعدم قذف المحصنات ، وعدم المشي بالنميمة ، وغض البصر....لكن أصحاب المشروع الحضاري أشانوا سمعة الإسلام ، وفرقوا بين الناس في قضاءهم ، وجعلوا الدين مجرد خطاب وعصا لردع الضعفاء من الناس ، وهم الذين أشاعوا الفاحشة أكثر من غيرهم بإشاعتهم الفقر وهو أكبر واعز ليس لفعل المنكرات فقط ، بل يتجاوز ذلك ليصل إلى الكفر والعياذ بالله....

[Khanig] 06-30-2016 03:24 PM
مافي مسارح، مافي سينمات تعرض أفلام محترمة، مافي نوادي راقية، مافي ندوات، مافي معارض كتاب، مافي مجلات محترمة، المكتبات الموجودة تعرض كتب مكتوبة من قبل ألف عام...عاصمة خانقة الله يخنق الكان السبب

[المتجهجه بسبب الانفصال] 06-30-2016 01:36 PM
الله يستر عليك أخي فيصل لا تتدعش،، كلامك فيهو بعض بوادر المستمسكات الداعشية،، وان كان أغلبه صحيح،، فالعاصمة اصبحت حاضنة للغناء المرغوب وغير المرغوب وقبلة اقتصادية للفنانين الجدد أصحاب موضة البوديقارد الذين روقوا وغنوا واغتنوا والريف راقد همل،، أول مرة اسمع النصري في اغاني واغاني عجبني اداءه جدا جدا لاغنية مصطفى سيداحمد (( ولا نحن مع الطيور)): فيا أخي فيصل خذ من الامور خفيفها والمبلوع من قطيفها وارجو الا تكون مشروع تطرف وعلى ناس العاصمة التخفيف من استفزاز الريف حتى في شكل وحجم الرغيف،،،


سهيرعبد الرحيم
  سهيرعبد الرحيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة