المقالات
السياسة
كـُرباج (2) : ... وقـَتـَل البَـوُّ حسناء المُجْـلـَـد
كـُرباج (2) : ... وقـَتـَل البَـوُّ حسناء المُجْـلـَـد
06-30-2016 11:19 AM


_____ أتى البشيرُ يومَ عُرسٍ في مُجْـلـَـدِ الفرسانِ
_____ بسلاحٍ ادعى زوراً بصارتـَه كعادة الكيزانِ
_____ وعافره ببلاهةٍ متفاخراً ، فأجابه بنيرانٍ ودخانِ
_____ فلا يصيبُ البَوُّ فينا إلا خيرةَ الشاباتِ الحسانِ
_____ فيَـقـْـتـُـلُ أختَ العروسةِ ، زهرةً ، نـُوارة الدُرَرِ الجُمانِ
_____ ويعيقُ آنساتٍ غانياتٍ، وقاصراتٍ على عَتـَـبِ الغواني
_____ ملتخاً بدماءِ القومِ ليلتـَهم وكلَ ما حَمَلـَتْ من معاني
_____ فأحالهم من فرحةِ الطربِ والنقارةِ وعذبِ الأغاني
_____ إلى سكرةِ الموتِ ومرِّ النحيبِ في ذات الأوانِ
_____ وسألتُ من شهدَ الفجيعة َ : كيف كانت حالةُ العرسانِ؟
_____ فأجابني بدمعةٍ حُبـِسَتْ : هذا البَوُّ جانٌ فوق جاني
_____ فلم نر بشراً فاجعاً مثله منذ بدءِ الزمانِ
_____ قلت : ربي ! لما ضَمَمْتَ البشيرَ إلى بني الإنسانِ !
_____ فجاءني : لدمارِكم إن قبلـْـتـُم به يا بني السودانِ .
=============================
الهدف (ثابت):
آمل أن تكون هذه بداية حملة لجمع عشرات الأبيات من الشعر من السودانيين نلعن ونرجم بها الطاغية قاتل الأطفال ، ما دمنا لا نملك الرصاص مثله . فقد لا يجد كلُ المظلومين فرصة ً لاستخدام أعوادِهم التي أعدوها له . كما أن "ترزةَ بيتٍ من الشعرِ لأكثرُ إيلاماً من دبزةِ العودِ " ؛ وردُّنا بالكلمات المنظومة لا يمنعنا من الرد بغيرها وقتما يتوفر .
وكل منا حسب استطاعته ، ولو بيت شعر واحد ، وننشرها تعبيراً عن غبن أهل السودان من فظاعاته ، لعله يفيق من طغيانه ويفك حلقوم الشعب الصابر.
ألزم نفسي بمواصلة كلماتي عليه ، وإن كانت دُرَّاباً . وأدعو غيري لذلك . وسنصل بها حتى لأمِّه إن اضطررنا ، ولنا الحق : فأطفالنا أبرياء ، ولأمِ البشير يدٌ في قتلهم ؛ فهي من ربَّت هذا البَوْ وتقف وإخوانـُه من خلفه. وفوق ذلك فإننا بإصابة أمِّه نذيقه طعم بعض ما يسقينا . فقد ظل يستهدف حياة أطفالنا وشرف أمهاتنا منذ سنين. (وهل ننسى ، مثلاً ، حديث الغرباوية!). ونعتذر مقدماً لنساء السودان الماجدات جميعاً إذا أصبنا أمَّ هذا البُخـْـسَة .
نعلق لعناتنا على رقبة السفاح في النت حتى يكون عظة لغيره من المتألهين . وآمل أن يجمعها الشبابُ يوماً في كتابٍ يديم اللعنات عليه إلى الأبد. ويا لروعة عصر النت الذي منحنا فرصة لفش بعض غبننا بكلمات أقوى من صواريخه وتصله ولا يستطيع منعها بكل أمنه وجنجويده.

[email protected]




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1492

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1482563 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2016 11:27 AM
وهل سلمت امه منه؟ وقد أصابها بحجر.

[فاروق بشير]

علي الجابودي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة