احياء ذكرى البنطلون
06-30-2016 01:41 PM


كأني بالحكومة عبر ذراعها المسمى (أمن المجتمع) قد وضعت على رأس روزنامتها الخاصة بإحياء ذكرى المناسبات، بنداً يقرأ (إحياء ذكرى البنطلون)، البنطلون الواحد دا لا غيره، ولهذا نجدها تصر إلحاحاً على أن تحيي ذكراه وتعيد قضيته سيرتها الأولى مرة بعد مرة لتشغل بها الناس، ففي الأنباء أن عسس أمن المجتمع قد أغاروا على شارع النيل وأماكن أخرى واقتادوا عدداً من الفتيات وقدموهن للمحاكمة بتهمة ارتداء البنطلون، بل إن معتمد الخرطوم (ركب مكنة وزير خارجية) وعلى طريقة (حلة مريكيكا تحذر أمريكا) طالب سفيري إريتريا وإثيوبيا بمنع رعاياهما من النساء من لبس التيشيرتات والبناطلين..
هذا البنطلون الذي تحرص الحكومة للغرابة على إحياء ذكراه بدلاً من أن يكون لها عبرة وذكرى مريرة للنسيان، تعود حكايته للقضية التي اشتهرت عالمياً باسم (بنطلون الصحافية لبنى)، فقبل نحو سبعة أعوام كانت قضية بنطلون لبنى تملأ الدنيا وتشغل الناس في مشارق الأرض ومغاربها، ما اجتمع اثنان إلا وكان ذاك البنطلون ثالثهما، وما التأم جمع إلا وكان جماع حديثهم عن البنطلون، الفضائيات، الإذاعات، الصحف رصينة وصفراء، الأسافير، الجمعيات، المنظمات، العرب والأعاجم، السكسون والأنجلو سكسون والفرانكوفون والشعوب الصفراء وشعب الإسكيمو والهنود الحمر وبلاد تركب الأفيال، الكل في أركان الدنيا الأربعة علم بحكاية هذا البنطلون وأدلى بدلوه في حكايته، فقد طغى حديث البنطلون على كل حدث وأصبح حديث الساعة، وصار اسم لبنى يتردد على كل لسان وصورتها على كل الشاشات والمطبوعات، في (البي بي سي) و(السي إن إن) و(الإم بي سي) والفرنسية الأولى والفرنسية (24) والعربية والجزيرة وسكاي نيوز والقنوات الروسية والألمانية وغيرها، مما نعلم ولا نعلم من قنوات وفضائيات، وكذلك الصحف والمجلات التي لو حاولنا حصرها لضاقت عنها هذه الصفحة بأكملها. حتى إن هذا الذيوع والانتشار العالمي لخبر لبنى وبنطلونها جعل إحدى السيدات تتمنى حالها هذا فتقول (بنطلون لبنى أريتو بنطلوني). وباختصار تدوّلت القضية وتعولمت وخرجت تماماً من نطاقها المحلي الضيق وصارت قضية أممية بحجم سعة الكون، وكل ذلك بسبب أن كل هؤلاء العالمين في فجاج الأرضين، قد اندهشوا وفغروا أفواههم وضيقوا ما بين حاجبيهم تعجباً من ما يجري مع هذه الصحافية السودانية التي ستحاكم بالجلد والغرامة أو إحداهما أو العقوبتين معاً، لا لشيء سوى أنها ارتدت البنطال، ثم لم يكتفوا بالدهشة والتعجب بل اصطفوا إلى جانبها يدعمونها ويؤازرونها بعد أن حوكمت بالغرامة التي دفعها من وراء ظهرها اتحاد الصحافيين، وكان بعدها ما كان بعد أن تسللت لبنى إلى خارج البلاد وأصدرت كتابها الموسوم (أربعون جلدة لارتداء البنطلون)، وخلفت وراءها ندوباً سوداء على وجه الحكومة ما تزال تعاني آثارها...

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3483

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1482895 [ابو خليفة]
5.00/5 (1 صوت)

07-01-2016 04:12 AM
يا استاذ الشورتات كمان منعوها للرجال، و كمان التى شيرتات .
انا بكرة حالبس تى شيرت و شورت و امشى حايم جمب ناس النظام العام بتاع الديم
عاوز امشى فرنسا يااااخ

[ابو خليفة]

#1482894 [علوية حسن]
5.00/5 (1 صوت)

07-01-2016 04:07 AM
كانوا عاوزين يجلد لبنى و يفضحوها ، بس الله نصرها عليهم و هى العزمت الناس وو فضحتهم و جلدتهم، و احسن حاجة فى قضية لبنى كانت البت زمان لمن يقبضوها ناس النظام العام خلاص سمعتها انتهت ، لانها ما بتقدر تتكلم تقول قبضونى ولا فى زول بيصدقها انو قبضوها بى سبب هدوم ، بل بالعكس المجتمع زاتو كان بيواصل جلدها بى سوء السمعة و لو جاييها عريس يطير ، الحمد لله بعد قضية لبنى ، البت البمسكوها بقت تتكلم و الناس بقت تتضامن مع البت البمسكوها ناس النظام العام

[علوية حسن]

#1482822 [سيف الدين عبد الحميد]
5.00/5 (1 صوت)

06-30-2016 11:26 PM
يا أخوي هسي أنحنا في دبارة بناطلين العيد!!

[سيف الدين عبد الحميد]

#1482797 [النخــــــــــــــــــــــــــــــــل]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2016 09:45 PM
اللهم دمر كل من شارك فى دمار الوطن الجميل والشعب الجميل
اللهم عليك بالكيزان فانهم لا يعجزونك
اللهم آآآآآآآآآآآآآآآآآآمين ,, اللهم أجعلهم يشتهون الماء ولا يستطيعون شرابها ويتمنون الموت من شدة الالم فلا ينالونه ,, اللهم عذبهم بكل أم بكت أنصاف الليالى على فلذة كبدها أو زوجها أو أبيها ,, اللهم عذبهم وزبانيتهم بحق كل فم جاااع ,, وبطن قرقرت ومريض مات من عدم أستطاعته توفير الدواااء اللهم عذبهم بحق كل زفرات شوق وبعاد يعانيها ابناء المهاجرين والمتغربين الفارين من الوطن بسبب سياساتهم وأفسادهم ,, اللهم أجعلهم يشتهون الطعام فلا يتذوقونه بحق كل شبر من أراضى السودان التى باعوها والتى حبسوا عنها الماء فصارت بووورا تشكوهم لربها ,,, اللهم أنا غير شامتين ولكن أمرتنا بالدعاء على من ظلمنا لذا دعوناك ,, فأن كنتم أيها السودانيين تظنون أن البشير والكيزان ظلموكم فعليكم بالدعاء فأنه أمضى سلااااح ,,أدعوا عليهم بالويل والثبوور وعظائم الامور من سرطان وأمراض

الترابى .. البشير .. على عثمان .. نافع .. الجاز .. الزبيرين .. ربيع .. امين حسن .. غندور
قطبى .. مصطفى اسماعيل .. بكرى .. الخضر .. احمدهارون .. عثمان كبر .. وقوش .. والمتعافى ودوسة .. وسبدرات .. ومامون حميدة .. وحاج ماجد سوار .. وكل باقى التنابلة
وكل من اشترك فى دمار وتشريد محمد احمد دافع الضريبة

[النخــــــــــــــــــــــــــــــــل]

#1482707 [ودالبلد]
5.00/5 (1 صوت)

06-30-2016 04:48 PM
الشي الذي يثير الدهشة والاستغراب ان من يقوم بهذه الحملة هي الشرطة وكل منسوبات الشرطة يلبسن البنطال كزي رسمي لنساء الشرطة السودان بلد الغرائب والعجائب

[ودالبلد]

ردود على ودالبلد
[ود الغرب] 07-01-2016 12:00 PM
عشان كده الموضوع ما بنطلون واللي مش عارف يقول عدس!


حيدر المكاشفى
حيدر المكاشفى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة