المقالات
السياسة
أمريكا لن تسقط لكم النظام
أمريكا لن تسقط لكم النظام
07-02-2016 08:23 PM



واهم من ظن أن أمريكا والغرب كان يحارب النظام في التسعينات،ويدعم التجمع والحركة الشعبيه، لحرصه علي دمقرطة دول العالم الثالث،وبناء حكم ديمقراطي في السودان، أو لحرصه علي المعارضه، ولكنه كان يفعل ذلك من أجل مصالحه ومصالح شعوبه، حيث أن النظام حينها كان يمثل خطرا علي تلك الدول ودول المنطقه بتبنيه لمنظمات ارهابيه اسلاميه، أو دعمه لحركات تحرر تنادي بإسقاط الإمبريالية، ولخوف الغرب حينها من أن يصدر الفكر الإسلامي المؤدلج الي دول الجوار الأفريقي،وحينها كان الترابي هو رأس النظام الفعلي. أو ان يساهم نظام الخرطوم في إسقاط دكتاتوريات افريقيه تدعم وتنفذ سياسات امريكا ودول الغرب. فامريكا تحكم وتنفذ سياساتها الخارجيه من اجل مصالحها ومصالح شعبها ،وليس من أجل دعم ديمقراطية في دول بعيده عنها،والمعروف أن أمريكا دعمت ومازالت تدعم كثير من الدكتاتوريات التي تنفذ سياساتها .
الآن مرت مياه كثيره تحت جسر السياسه العالميه وظهرت تنظيمات متطرفة تعمل علي الضد من مصالح امريكا،أو لنقل خرجت من عباءة السيطره الامريكيه، لذا غيرت امريكا من سياساتها تجاه النظام والذي ببراغماتيته بدأ في خدمه المصالح الامريكيه وتحولت شعاراته من أمريكا قد دنا عذابها الي امريكا قد دنا قربها ،بعد أن تحول حكمه من مصالح التنظيم الي تنظيم المصلحه الذاتيه لقله حاكمة.

أمريكا ودول اوربيه تعي أن تمدد تنظيم داعش في أفريقيا سيضر بمصالحها في القارة الافريقيه بعد أن تمدد في آسيا من باكستان وأفغانستان وسوريا واليمن، ولأنه وصل الي ليبيا وتونس ومالي ونيجيريا وانتشر في الصومال فإن سقوط نظام الخرطوم يعني سيطرة التنظيم علي السودان وبالتالي أفريقيا كلها و من ثم يمكنه الانطلاق بيسر من جنوب وشرق وغرب أفريقيا الي شمالها ومن بعدها الوصول الي العمق الأوربي ،وهذا دونه خرط القتاد ،لهذا غير في سياساته تجاه النظام والذي التقط الاشاره وبدأ في تقديم التنازلات وإبداء المساعده، ولكن كله بمقابل في سوق المصالح العالميه، ولأن نظام الخرطوم يجيد سياسه البيع والشراء وتبديل المواقف من أجل بقائه، أصبح هو الخيار الجيد لأمريكا ودول الغرب.

إن صفقه التدريب الامني مع المخابرات الأمريكية،التي تمت مؤخرا توضح بجلاء أن أمريكا قررت التواصل مع النظام لأبعد مدي ودعم بقاءه ،كخيار استراتيجي لها، يربط هذا الشي مع تصريحات السفير الأمريكي والمبعوث للسودان،وقبلها السفير البريطاني من أن المعارضه ستوقع علي خارطة الطريق.
تتعرض الآن المعارضه المسلحه لضغوط كبيره، من أجل التوقيع ولأن المعارضه المسلحه في ذاتها جزء من اللعبه الدوليه ،ستكون مساحات مناوراتها محدوده وربما توقع في القريب العاجل، لأن جذرة العقوبات ستجعل ميزانها العسكري واهيا أمام الدعم الذي سيقدم للنظام .
إذا علي الحالمين بدعم خارجي لإسقاط النظام، عليهم ان يراجعو حساباتهم وليعلمو أن التحرر والحريه ،تصنعها الشعوب بإرادتهاوتضحياتها وفعلها لا دعم الغربيين الذين تحركهم مصالحهم ومصالح شعوبهم وتغيرات الخارطة السياسيه العالميه التي كل يوم هي في شأن.

فاروق عثمان
[email protected]







تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2926

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1483873 [آمال]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2016 11:36 PM
امريكا هي الداعمة للنظام لحرصها على تنفيذه لمخططاتها بتقسيم السودان عشان كده من المستحيل انها تقوم بإسقاطه

[آمال]

#1483616 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2016 12:23 PM
أمريكا لن تسقط النظام لكنها ستسقط الجميع, أي ستتحكم في المصير برمته وتفعل ما تشاء فعلها في سوريا والعراق, هي وحلفاؤها, هموا الاوصياء المتحكمون.

[فاروق بشير]

#1483416 [الامبريالي]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2016 09:39 PM
امريكا والغرب لن يسقطوا النظام الكيزاني نيابة عن المعارضة . وهم يعلمون فهلوة الجلابة
وقدخبروها قبل 200 سنة في زولتهم . .
وقد علموا ان المعارضة المسلحة لن تنجح في ان تكون البديل .وذلك لضعفهم من ان يوحدوا مجهودهم الحربي بعد تطابق اهدافهم . ضف الي ذلك عجزهم من انشاء فضائية
تعري عدوهم وتبين برنامجهم !
اما المعارضة التقلدية عاجزة ان تحرك مظاهرة واحدة . ولكم في راية نقد التي كتبها
حضرنا ولم نجدكم .
مع ذلك الغرب لم يعطي النظام اي بونص ليؤكد استمراريته . بل العكس من ذلك
فقد اصدر اكثر من قرار ضد النظام في مجلس الامن بما في ذلك توقيف راس النظام .
ولكن للاسف انتهازية الجلابة وضعف السياسي للمعارضة المسلحة خلق استمرارية
النظام رقم ضعفة الباين للعيان .
التعاون المحدود ليس دليل علي رضي الغرب من حكم الكيزان . بل لان سمرة ذلك التعاون
بصب في صالح الامريكان فقط . والجانب السوداني لايملك الا التعاون . لانه ان امتنع قد
يعجل برحيلة الذي يدانينني ادني شك برحيله عاجلا اواجلا .
بأختصار ان امريكا تمارس مع النظام الكيزاني شروط المهزوم في معركة باردة خاضها
النظام في بدايات عهده . والان يدفع ثمن عنترياته من مقاطعة وقرارات دولية .
وما ان يستنفذ الامريكان والغرب من طئ صفحة هذه الحرب الباردة . سيتم تغيير هذا
النظام ولو بالقوة او التسريح .

[الامبريالي]

ردود على الامبريالي
[مرغمة] 07-04-2016 08:56 PM
عنصري اكثر من النظام انت


فاروق عثمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة