المقالات
السياسة
أمريكا مضطرة عادت "للعميل" للقبيح بدلا عن الأقبح!
أمريكا مضطرة عادت "للعميل" للقبيح بدلا عن الأقبح!
07-08-2016 09:32 PM


خبر منشور فى هذا الموقع يقول:
"صرح وزير الخارجية السوداني الدكتور ابراهيم غندور عودة التعاون الأمني بين بلاده والولايات المتحدة الاميركية بعد توقف امتد لعدة سنوات، قائلا ان هذا التعاون قديم قديم لكنه توقف لفترة والان عاد،معتبرا عودته امرا طبيعيا".
جاء فى الحديث:
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " يُوشِكُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمُ الأُمَمُ مِنْ كُلِّ أُفُقٍ كَمَا تَتَدَاعَى الأَكَلَةُ عَلَى قَصْعَتِهَا ، قُلْنَا : مِنْ قِلَّةٍ بِنَا يَوْمَئِذٍ ؟ قَالَ : لا ، أَنْتُم يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ ، وَلَكِنَّكُمْ غُثَاءٌ كَغُثَاءِ السَّيْلِ ، يَنْزَعُ اللَّهُ الْمَهَابَةَ مِنْ قُلُوبِ عَدُوِّكُمْ وَيَجْعَلُ فِي قُلُوبِكُمُ الْوَهَنَ ، قِيلَ : وَمَا الْوَهَنُ ؟ قَالَ : حُبُّ الْحَيَاةِ وَكَرَاهِيَةُ الْمَوْتِ ".
وفى رواية أخرى:
"يوشك أن تداعى عليكم الامم كتداعى الأكلة على القصعة.. قالوا: أومن قلة نحن يومئذ يا رسول الله ؟ قال: لا.. بل أنتم يومئذ كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل لا يبالى الله بكم" !
الشاهد فى الأمر أن سيدة العالم أمريكا ومنذ أن إتضحت لها حتمية سقوط نظام "حسنى مبارك" فى مصر ومن خلال مجريات الأحداث فى الأيام الأولى من إنتفاضة 25 يناير 2011، راهنت على وصول "جماعة الإخوان المسلمين" للسلطة بإعتبارهم المجموعة الأكثر تنظيما وقوة، ولذلك دعمتهم وساندتهم ورفضت لفترة من الزمن ما سماه البعض إنقلابا عسكريا وقع فى 30 يوينو 2013 وأكتمل فى 3 يوليو، لا حبا فى تلك الجماعة وقناعة منها بأنها "ديمقراطية"، كلما فى الأمر أنها تعلم جيدا بأنهم أفضل من يخرب أوطانهم بأيديهم ويهدمها ويضعف التعليم والثقافة وينتشر الفساد ويقضى على المؤساسات ويحقق الأمن والسلام للحليف الأكبر فى المنطقة والإبنة المدللة "إسرائيل".
وهى تعلم أن تلك الجماعة الإسلامية سوف تهدد الوحدة الوطنية فى أى بلد لأن "منهجها" يقوم على ذلك وتستاسد على شعوبها وتحولهم الى "قطيع"، فلماذا ترهق أمريكا ميزانيتها وتحرك بوارجها وحاملات طائراتها وتفقد أرواحا مثل التى فقدتها فى العراق وغيرها من أماكن أخرى مما يثير الرأى العام وغضبة الناخب الأمريكى وطالما يقوم تنظيم "الإخوان المسلمين" نيابة عنها بكل ذلك الدور، إضافة الى ذلك فإن جماعة الإخوان المسلمين، لديها القدرة فى تحجيم وتقزيم باقى الحركات الإسلامية المنفلتة التى تخرج عن طوع أمريكا حتى لو تحالفت معها لبعض الوقت.
ذلك كله يتم مقابل دراهم معدودة وضمان بقاء النظام "الأخوانى" فى السلطة، مهما أرتكبوا من جرائم وأخطاء، بل تسمح لهم أمريكا كى يظهروا كالأسود لا كالأرانب بالتهجم عليها وإساءتها وإتهام الآخرين "بالعمالة" لها ولباقى دول الغرب من أجل إغتيال شخصيات الساسة العلمانيين والليبراليين والإشتراكيين مع أنهم أكبر العملاء!
والأخوان المسلمون أنفسهم يلهثون خلف صداقة أمريكا ونيل رضائها أكثر من رضاء ربهم وخالقهم، فالدنيا هى همهم الأكبر إضافة الى جمع الأموال وتشييد القصور والتعدد "المشروع" دون أدنى ضوابط بحسب منهجهم ، مثنى وثلاث ورباع.
والدليل على لهثهم خلف أمريكا، الخطاب الذى يغيظ الإسلاميين كلما أوردناه الذى ارسله الرئيس الإخوانى " محمد مرسى" فى اول ايامه مقدما سفيره لرئيس دولة إسرئيل نقتطف منه بعض العبارات التى جاء فيها ما يلى:
"صاحب الفخامة السيد شيمون بيريز رئيس دولة إسرائيل عزيزي وصديقي العظيم .. و .. ولا سيما إن كان لي الشرف بأن أعرب لفخامتكم عما أتمناه لشخصكم من السعادة، ولبلادكم من الرغد .. صديقكم الوفى محمد مرسى"!
ثم إمعانا فى نيل رضاء أمريكا ومحاولة النظام المصرى فى فترة الإخوان التى لم تزد عن سنة إظهار نفسه كنظام "منفتح" ومتحرر وغير إرهابى، قام "مرسى" بتجديد رخص الكبريهات المصريه فى شارع الهرم لمدة 3 سنوات لا سنة واحدة كما كان يفعل "مبارك" ومرسى نفسه كان خلال حكم مبارك يصرخ ويقول "إفتحوا لنا سكة الجهاد والحدود لمواجهة إسرائيل وتحرير القدس وفلسطين."
أرسل مرسى ذلك الخطاب "الفضيحة" المخجل كونه صدر من "إسلاموى" ومرسى جدد للكبريهات التى يمارس فيها الفسق والفجور وهو يعمل على تطبيق "الشريعة" كما فرضت فى القرن السابع أما الخطاب الداخلى فكان نموذجه الذى قاله القيادى فى جماعة الإخوان المسلمين والمحامى (صبحى صالح) حينما خطب فى شباب الإخوان قائلا لهم : "لماذا تتزوجون من غير الإخوات المسلمات فتستبدلون الخبيث بالطيب".
وذلك هو الذى فعلته أمريكا الآن – بالضبط – مضطرة.
فهى قد شعرت بأنها استنفذت كلما لدى "العميل" و"المخبر" الذى كان مهما ذات يوم وهو" النظام السودانى" فى مدها بالمعلومات عن إخوانه "الإسلامويين" فى مختلف التنظيمات والحركات، واستفادت من أخطائه ومشاركته فى الكثير من العمليات الإرهابية مثل محاولة إغتيال "مبارك" فى أديس اباب وحادثة الباخرة التى حكم على السودان بسببها بغرامة تقدر بمليارات الدولارات.
اصبح ما لدى إخوان السودان سلعة بائرة ومنتهية الصلاحية ونضب "معينهم" بسبب إنعدام الثقة فيهم من قبل معظم الجماعات الإسلامية ولم يتبق لهم غير القليل، تزامن ذلك لمعان "مخبر" جديد هم إخوان مصر وأتضحت إمكانية وصولهم للسلطة، لذلك مباشرة حولت أمريكا بوصلة مصلحتها فى إتجاههم وراهنت عليهم لما لا فإذا كان نظام السودان كما قال بعض قادته سوف يبقى ل 100 عام فإن نظام مصر الإخوانى قال رئيسه "مرسى" أنهم جاءوا لحكم مصر لمدة 500 سنة!
واهم من ظن أن أخوان مصر أفضل خلقا وسلوكا من أخوان السودان رغم وصول الآخرين عبر صناديق الأنتخابات وصعود الأولين عن طريق إنقلاب عسكرى كامل الدسم شارك فيه مدنيون غيروا ملابسهم المدنية وأرتدوا بدلا عنها ملابس عسكريه، كما كشف شيخهم يعنى إنقلاب "مليشيات" و"بلطجية" وقطاع طرق، رغم ذلك كله فهم افضل من إخوان مصر بمئة سنة ضوئية.
الشاهد فى الأمر حينما تأكدت أمريكا من إستحالة عودة "الإخوان المسلمين" المصريين للسلطة مرة أخرى وهم بدون شك يمتلكون العديد من المعلومات وبصورة أفضل من "إخوان" السودان الذين انكشفوا وأنحرقوا، والدليل على ذلك مكالمة هاتفية رصدت بين مرسى وزعيم القاعدة الحالى الدكتور/ ايمن الظواهرى، الذى كان أخ مسلم فى بداياته، عادت مرة أخرى لمن يملك معلومات "أقل" حتى لا تصبح بلا عميل ومخبر، وهى تعرف كيف تطوعه وتستخدم العصا تارة والجزرة تارة أخرى وهى تعلم كذلك كم هو متلهف لعلاقات طيبة معها ولا بأس من تلبية طلباته بالضغط على كآفة قوى المعارضة وإجبارها على توقيع إتفاق مع نظام تعلم أنه إرهابى ودموى وفاشل وفاسد، وكل ذلك لا يهم أمريكا فى شئ طالما خطره يؤثر على شعبه ووطنه لاعلى الشعب الأمريكى.
تاج السر حسين – [email protected]




تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 5106

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1485914 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2016 11:25 AM
اقتباس :قام "مرسى" بتجديد رخص الكبريهات المصريه فى شارع الهرم لمدة 3 سنوات لا سنة واحدة كما كان يفعل "مبارك"

تعليق : كانت المدة سنتين و لم تكن سنة واحدة كما ذكر تاج ذلك مرارا و تكرارا , فليتأكد قبل ان يكتب .

ثانيا : من المعلوم ان مثل هذه الامور في نظام ديموقراطي واجه فيه الحزب الحاكم معارضة شرسة و متربصة به فان تغيير الامور سيواجه كثيرا من العقبات و لا سيما ممن يستفيدون ماديا من الكباريهات و كانوا يشتكون ان انتشار الحجاب و اللحي قلل كثيرا من دخلهم , و بالتاكيد هناك من يدعمهم من الاحزاب الاخرى

[ود الحاجة]

ردود على ود الحاجة
[ود الحاجة] 07-11-2016 08:53 AM
يبدو ان تاج السر ليس بقاريء جيد . ارجع الى تعليقي اعلاه , و اعلم ان حكم مرسي كان ديموقراطيا و لم يكن تياره الوحيد في الحكم لكي يفعل ما يشاء

ثانيا: من المعلوم ان مثل هذه الامور في نظام ديموقراطي واجه فيه الحزب الحاكم معارضة شرسة و متربصة به فان تغيير الامور سيواجه كثيرا من العقبات و لا سيما ممن يستفيدون ماديا من الكباريهات و كانوا يشتكون ان انتشار الحجاب و اللحي قلل كثيرا من دخلهم , و بالتاكيد هناك من يدعمهم من الاحزاب الاخرى

[تاج السر حسين] 07-10-2016 06:34 PM
كتب ود الحاجه:
اقتباس :قام "مرسى" بتجديد رخص الكبريهات المصريه فى شارع الهرم لمدة 3 سنوات لا سنة واحدة كما كان يفعل "مبارك".

ثم علق:

تعليق : كانت المدة سنتين و لم تكن سنة واحدة كما ذكر تاج ذلك مرارا و تكرارا , فليتأكد قبل ان يكتب .
______________
إختشى يا ود الحاجه كما يقول دينق.
هل يجوز لمسلم بالفهم " الإسلاموى" الذى تتبناه وتدلفع عنه بالباطل ، أن يجدد رخصة "مأخور" كبريه يشرب فيه الخمر وتعقد فيه صفقات "الدعارة" ليوم واحد دعك من عام أو عامين؟

وأين هو الجهاد الذى كانوا ينبحون به على حسنى مبارك وقد اصبحت الدولة تحت يديهم لمدة عام؟
أفضل شئ عمله (مرسى" أنه عقد إتفاق صلح بين حماس وإسرائيل لأول مرة يذكر فيه صراحة أن ما تقوم به حماس عمل "عدوانى" لا جهاد أو كفاح مسلح.


#1485859 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2016 09:24 AM
يا حبذا لو يشرح لنا تاج السر ما يحدث الان بين رئيس الحركة الشعبية ونائبه و ما نتج عنه من قتل و تشريد لمئات الالاف من ابناء الجنوب الابرياء.

هل يهتم تاج السر فقط بخصومه ؟ الا يحتاج تاج السر الى الحديث عن أخطاء اصدقائه , لكي نشعر بان هناك قليل من الواقعية؟
أم أن الامر مجرد تصفية حسابات؟

ثم انه من المعروف انه عندما تكون هناك علاقات دبلوماسية فان الخطابات الرسمية تزخر بعبارات مثل صديقي الوفي او العظيم و مثل مع خالص تمياتي لشعبكم الكريم بمزيد من التقدم الخ .
و في بعض الاحيان تجد انه في نفس وقت ارسال هذه الخطابات تسعى كل من الدول في الخفاء سعيا حثيثا للتآمر ضد الاخرى .

على الكاتب المحترم أن يعرف ما هي السياسة قبل ان يكتب عنها او فيها و الا فان النتيجة هي تضليل القاريء و جعله يعيش في عالم ءاخر!!!!!

[ود الحاجة]

ردود على ود الحاجة
[ود الحاجة] 07-11-2016 08:58 AM
هذه ليست مجرد اخطاء , هذه كوارث و فشل ذريع و لو كانوا ديموقراطيين لاستقالوا على اقل تقدير .

اكتب لنا عن التفاصيل . لو كنت صادقا فان سطرين لا يكفيان لمقدمة و نحن نريد منك سلسلة مقالات و على اقل تقدير مثلما كنت تتتبع كل صغيرة من هفوات السلفيين في مصر قبل حكم السيسي.
س: الدول الغربية ايضا تتبع منهج علماني , لماذا لا تكون الحركة الشعبية مثلها؟

[تاج السر حسين] 07-10-2016 06:37 PM
الحركة الشعبية تخطئ وتصيب وفق منهج "إنسانى" وفق قناعتها بمفهوم دولة "المواطنة" ولم تدع فى يوم من الأيام أنها تطبق حكم الله أو شرعه، ومن يدعون ذلك يكذبون ويفسدون وينهبون وينبطحون لأمريكا التى كانوا يعتبرونها عدوة لهم ولدينهم.


#1485484 [السودان الجريح]
5.00/5 (1 صوت)

07-09-2016 06:04 AM
كمان يا استاذ تاج السر المعارضة اكبر عميل ومنفذ للأجندة الامريكية والمجتمع الدولي. ولا خير فيهم ولا في الكيزان هذا ديدنهم كونوا جميعا معارضة وكيزان علاقة المصالح المشتركة والعمالة وتنفيذ اجندة المجتمع الدولي الحكومة علي شعبها. والمعارضة علي مناطقها
من اول ثمار خارطة الطريق والحكومة الوطنية التي رئيس وزراءها الصادق المهدي وغالبا وزير خارجيتها عرمان وإعلامها جِبْرِيل تطبيع العلاقات مع اسرائيل. وسيكون عبدالواحد النور اول سفير لدي الكيان الاسرائيلي ومناوي وعقار والحلو ولاة في ولاياتهم عشان يتصرفوا. مع اهلهم. لاخلاء المعسكرات وأعادتهم الي حواليهم وقراهم وبمقابل مادي علي الرأس 1000 دولار بسعر السوق الأسود ليدفعو ألفين جنيه للنازح مع مجانية الترحيل ومواد تخييم وتموينية عند الوصول للقرية او الحاكورة
كلو باع والمواطن والتمن الوطن والعكس صحيح
فاستعد استاذ تاج السر للكتابة واتحدنا بمآثر المعرضة العائدة للسلطة والقصور لانك لم تقصر في تعرية نظام الكيزان وجاء دور نشر غسيل المعارضة الرخيصة

[السودان الجريح]

ردود على السودان الجريح
[تاج السر حسين] 07-09-2016 03:07 PM
هذا إسمه خلط الأوراق وتلك هى آفاتنا كسودانيين.
فإذا كان ما قلته صحيحا عن كآفة المعارضين، فإنهم فى الآخر "معارضين" يضيق عليهم فى الكثير من الجهات، بينما "العميل" الأكبر فى المنطقة لأمريكا هو "نظام" الإخوان المسلمين السودانى ، هل تدرك يا اخى معنى كلمة "نظام"؟
وهل تعلم بأنهم حينما جاءوا كانوا يرددون فى أناشيدهم "يا الأمريكان ليكم تسلحنا بى كتاب الله وقول الرسزول"؟
وكت الزول ما قادر على الرجاله ما يسكت ينطم!!!!
هل رئيس الوزراء الأثيوبى الراحل "ملس زيناوى" حينما كان معارضا وثائرا فى السودان ضد النظام الحاكم وقتها فى بلده، هو نفسه "ملس" رئيس الوزراء الذى استطاع أن يضع إسم بلده فى قمة خارطة الدول الأفريقية؟؟؟


#1485455 [منصورالمهذبيا]
5.00/5 (1 صوت)

07-09-2016 01:32 AM
يا شباب كونوا على استعداد ، كونوا خلايا المقاومة.

[منصورالمهذبيا]

تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة