المقالات
السياسة
وكأن بكم تملكون رفاهية الشماته وأين هؤلاء!!
وكأن بكم تملكون رفاهية الشماته وأين هؤلاء!!
07-11-2016 10:43 AM


بالأمس هللتم وكبرتم ونحرتم الذبائح فرحا بانفصال الجنوب،وسودتم الصحف بحروف الكراهية،والذى قاد دفة حملة الانفصال حينذاك لم يكن وللأسف دافعه وطنى أو عقائدى ،بقدر ما هو دافع شخصى يتعلق بالانتقام لمقتل ابنه فى أحراش الجنوب حينما كان يدير رفقائه الحرب المقدسة بأسم الدين والجهاد الأسود ،وجاء كبيرهم الذى علمهم حينما أفتى بعدم شهادة من ماتوا بالجنوب والتى كان بالأول قبل الأمس يعلنها حربا دينية أمواتنا فى الجنة وأمواتهم فى النار.
**وحينما وقع الانفصال أنكشفت عورة وزيف جماعة الاسلام السياسية وفسادها وسرقاتها وجرائمها المقززة التى ظلت ولازالت ترتكبها فى حق هذا الشعب وهذا الوطن،فلست الدولة وغاب عنها مصدر الرزق الأكبر والأوسع البترول الذى ذهب دون رجعة فى سقطة سياسية لايمكن ان يقع فيها سنة اولى سياسية وهو عدم ترتيباتهم طوال مفاوضتهم مع الحركة الشعبية وتضمين ذلك الاتفاقية ما هو مصير الشمال فى البترول وجهودها التى أستخرجه بها وما شابه من تلك التفاصيل،وبما أنهم كانوا يسرقون أموال البترول جهارا نهارا ولا تدخل حساباته فى وزارة المالية بل لدى أشخاص نافذين وفى حسابات خاصة والخ..روايات اجرام عصابة الأخوان المسلمين فى السودان طوال 26 عاما.
بدأت رياح الانفصال عاتية على الجانبين ودعاته من الطرفين الا أنها كشفت غطاء الشمال أكثر من الجنوب الذى يشمت على حاله الآن هؤلاء الأغبياء والذين ليس هم فى مأمن من وضع شبيه فى الخرطوم من الذى يجرى فى جوبا الآن..واذا ألتفت كل واحد فيهم عن يمينه او يساره ان لم يجد أحدى المليشيات،أو تلك المجموعات التى تحمل أسلحة داخل المدن وكثير من المشاهد والتى ظهر البعض منها فى السطح وأرجعوا الى الأثنين الدامى وأحداث سبتمبر ووووو أليس هذه الأحداث أستخدمت فيها أسلحة؟؟؟
وهل يعلم سكان الخرطوم كم الأسلحة التى فى داخلها أو تحيط بها من أطرافها غير القوات المسلحة؟؟؟
على الشامتين قبل أن يشتموا فى أحداث الجنوب والتى نتمنى أن تنتهى على خير ويسود السلام فى ربوعها من جديد أن ما يحدث فى الجنوب أول المتأثرين به هم اهل الشمال وبما أنكم لاتتعلمون من أخطائكم أرجوا ان لاتقعوا فى خطأ عرابيكم الذى وقعوا فيه فى نيفاشا .
مع ملاحظة أن ما يحدث فى جنوب السودان على الواقع السياسي أكثر المستفيد منه هو النظام السوداني والذى يخدمه الحظ كثيرا فى مصائب الآخرين لاسيما والآن هو فى طريقه لتطويق المعارضة وجرها لملعبه وحواره المفتوح لكسب مزيدا من الوقت فى صفوف الأخوان المسلمين (المجرمين) فى السودان وعلى مستوى المنطقة البؤرة الوحيدة التى تبقت هى السودان لهذا لاأدرى لما يستعجب قادة المعارضة على خارطة (أمبيكى) وهم أكثر من خبروه لجولات التفاوض الغير معلومة العدد والغير مفيدة على الاطلاق.
وأستعجب جدا أين الحركة الشعبية قطاع الشمال من الذى يحدث فى الجنوب ولماذا لاتتدخل؟؟
وأين الحركات والأحزاب وقوى الاجماع لماذا لاتتدخل لتهدئة الأوضاع فى جوبا؟؟
ثم أين تلك الشخصيات التى لها ثقل سابق فى الحركة الدكتور منصور خالد أين هو من الذى يحدث فى الجنوب وهو ذو علاقات طيبة مع جميع الأطراف؟؟
وأين ؟؟
وأين؟؟
أتمنى من القادة الجنوبيين والسياسيين أن يحسوا بمعأنأة شعبهم وما ظل يعانيه وأنتم غير قبلكم تعلمون أن الضرر يصيب جميع القبائل لماذا لاتجعلوا من الذكرى الخامسة عهدا للحب والسلام والديمقراطية لماذا لاتضعوا السلاح؟؟؟
لماذا لاترحمون شعبكم وتضحون من أجله ؟؟
أتمنى من جميع الأطراف فى دولة الجنوب أن ينصتوا لصوت الضمير وان يحيوا ذكرى استقلالهم الخامسة وقد وضعوا السلاح أرضا ورفعوا شعار البناء والحب والاخاء والسلام والنماء الجنوب لجميع الجنوبيين دون موازين.
ونسأل الله أن يلطف بشعب جنوب السودان وبنهم أخواننا وزملائنا وأصدقائنا واهلنا.
لأول مرة لاتتحفنا الأحزاب والحركات والمنظمات والجهات والتنسيقيات ببيانات حول احداث جوبا!!!!!!!!!!!!




[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1232

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1487164 [جيفارا]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2016 02:33 PM
قد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادى !!!

[جيفارا]

عبد الغفار المهدى
عبد الغفار المهدى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة