المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
بمحلية أم درمان: فسادٌ من نوع جديد!ا
بمحلية أم درمان: فسادٌ من نوع جديد!ا
04-05-2011 01:32 PM

معادلات

علي يس
[email protected]

بمحلية أم درمان: فسادٌ من نوع جديد!!

ظللنا وسوف نظلُّ نرى أن أحد أعظم صور الفساد، إسناد شؤون العباد إلى رجُلٍ جُرِّبَ عليه الكذب!!.. فما بالك إذا كانت مؤسسات الخدمة العامَّة نفسها، وقد انهار نظامُها، أضحت مُعيناً وناصراً على الكذب؟؟
خُذ القومسيون الطبي مثلاً، الذي من بعض وظائفه إصدار شهادات تقدير العمر «التسنين».. البداهة تفترضُ أن التصدي لوظيفةٍ كهذه حتى قبل ظهُور تقنيات الأرشفة وتقعيد المعلومات حاسوبياً يستوجب الاستناد إلى نظامٍ مُحكمٍ ودقيق، وقاعدة معلومات ونظم أرشفةٍ تحُولُ دُون إصدار شهادتي تقدير عُمُرٍ مختلفتين لشخصٍ واحد، وقد كان الأمرُ كذلك بالفعل، قبل أن يعرِف موظفو القومسيون الطبي أو غيرهم شيئاً اسمُهُ الحاسوب، ولهذا وحدهُ كانت شهادات «التسنين» محل ثقةٍ من الجميع، وكانت جميع مؤسسات الخدمة العامَّة، بما فيها المؤسسات التعليمية والمؤسسات الصحية والقوات النظامية، تعتبرُ شهادات التسنين العائدة إلى منسوبيها وثائق لا يتسلل الشكُّ إلى صحتها.. أما ما أظنه اليوم، فهو أن على جميع المذكورين أعلاهُ أن يُعيدُوا النظر في قناعاتهم تلك.
هل يُعتبَرُ حُصول شخصٍ ما، على شهادة تقدير عُمر جديدة ومختلفة عن شهادة سابقة له، أمراً «عادياً»؟؟ أنت تعلم يا مولانا أن هذا أمرٌ شائعٌ جداً، فكثيرون ممن تستوجبُ «مصالحهم» الحصول على شهادة تسنين جديدة يحصلون عليها !! ولا أحد يسألُ: كيف؟؟ وأين قواعد المعلومات اللازمة لدى القومسيون الطبي، التي من شأنها بداهةً أن تكشف ما إذا كان فلان بن فلان هذا، والحاملُ «شهادة عدم قيد في سجل المواليد» بالرقم كذا، لم يحدث أن حصل على شهادة تقدير عمر سابقة من هذه الجهة المسؤولة حصراً عن هذه الخدمة، بأيٍّ من أفرعها!!..
أمامنا الآن ما يُثبِتُ أن الحصول على أكثر من شهادة تقدير عُمُر، هو شيءٌ مثل تناوُل كوبٍ من العصير!!.. ويُزعِجُنا جداً هذا، لأن آثارهُ يُمكِنُ أن تبلغ مدىً وخيماً، أدناها حُصُولُ بعضهم على مزايا لا يستحقها، بمجرد «كذبةٍ» مصحوبةٍ بشهادة تسنين!!..
بين يديَّ الآن أربع شهادات مختلفة، بعُمر موظف بالخدمة العامَّة، هو الأخ المدير التنفيذي بمحلية أم درمان، والذي هُو ضابطٌ متقاعد بالقوات المسلحة، الخطاب الأول والموجه من وزارة الدفاع إلى السيد الأمين العام لوزارة الحكم الاتحادي بالنمرة ر.أ.ق.ب/ضباط/معاشات/12 ، بتاريخ الثالث من فبراير 2008م يقرر أن العقيد «م» جلال الدين أبو القاسم من مواليد 1/1/1949م ، «وعليه فإن التاريخ المفترض لتقاعده الإجباري كان هو 1/1/2009م» ، ولكن إدارة شؤون العاملين بوزارة الحكم المحلي والعمل اعتمدت تاريخاً آخر، فبعثت إلى الأخ المدير التنفيذي بمحلية أمدرمان بخطابٍ صادرٍ بتاريخ 8/11/2010م ، بالنمرة «و.خ/ و.ح.م.أ/ أ.ش.ع» يُخطِرُهُ بالإحالة إلى المعاش الإجباري اعتباراً من 1/1/2011م، وذلك بناءً على خطاب من وزارة الدفاع بالنمرة(و.د.و.أ.ع/1/أ/33، بتاريخ العاشر من مايو 2009م، يؤكد أن المذكور من مواليد 1/1/1951م..
ولكن الأخ المدير التنفيذي بمحلية أم درمان لم تتم إحالتهُ إلى التقاعد حسب ما تقتضيه لائحة الخدمة المدنية المعمول بها بل يواصل العمل بموقعه دون أن يسأل أحد عن السر..
والآن بيدينا شهادةٌ تقدير عُمر صادرة عن القومسيون الطبي بوزارة الصحة الاتحادية، بالرقم المتسلسل «36186» وبالنمرة »2هـ /9«52583»، واستناداً إلى شهادة عدم القيد بالرقم «316330» بتاريخ/2008م، تؤكد أن السيد جلال الدين أبو القاسم محمد الماحي هو من مواليد 1/1/1954م .. والراجح أن الشهادة الأخيرة هذه سوف تُودع في ملف الموظف المذكور، وتُنزع عنها شهادات تقدير العمر السابقة «نسينا أن نذكر خطاباً ثالثاً من وزارة الدفاع يؤكد أن تاريخ ميلاد المذكور هُو 1/1/1953م ، ويبدُو واضحاً احتمال أن تكون لدى المذكور شهادتا تقدير عمر أُخريان، فالعامان 1950م و1952م لم يرد ذكرهما ضمن ما رأينا من شهادات!!».. والسيد معتمد محلية أمدرمان لم يلتفت إلى خطاب المستشار القانوني لمحليته، الذي تضمن فتوى قانونية تؤكد بطلان استمرار المدير التنفيذي في وظيفته!!.
الذي يعنينا حقاً من كل هذا ونحنُ نعرِفُ الدقَّة والصرامة التي تتعاملُ بها وزارة الدفاع بشأن ملفات منسوبيها الذي يعنينا ويُحيِّرُنا هُو: كيف أمكن أن تصدُر ثلاثة خطابات عن وزارة الدفاع، ببيانات عن ضباط متقاعدين، يحمِلُ كلٌّ منها تاريخ ميلاد مختلفاً، في ما يخصُّ ضابطاً واحداً على الأقل؟؟..
والذي نعرِفُهُ، يقيناً، أن كل طالبٍ يتقدم إلى الكلية الحربية، إذا لم تكن لديه شهادة ميلاد، تُطلب منهُ شهادة تسنين صادرة قبل ثلاث سنوات على الأقل من تاريخ تقدُّمِهِ، وتظلُّ بملفِّهِ حتّى تاريخ تقاعُده عن الخدمة.. والذي يُحيِّرُنا أكثر بافتراض وجُودِ خطأٍ ما أدى إلى اختلاف تاريخ ميلاد ضابط ثلاث مرات في ثلاثة خطابات صادرة عن وزارة الدفاع، تاريخٌ واحدٌ منها هُو الصحيح والمستند إلى شهادة تسنين صادرة عن القومسيون الطبي هُو كيف عادَ القومسيون الطبي فأصدر شهادةً جديدة مختلفة لذات الشخص ، هي المذكورة تفاصيلُها أعلاه؟؟..
ألا يكفي تورُّط مسؤولٍ بموقع تنفيذي مهم، ألا يكفي تورُّطُهُ بالكذب في ما يخص عمره، لإعفائه من موقعٍ لا يصلُحُ لهُ إلا صادقٌ أمين؟؟؟


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 5197

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#123636 [ابوكوج]
1.00/5 (1 صوت)

04-06-2011 08:33 PM
كنت من الذين عادوا عودة طوعية ونهائية لبلدي علني استطيع ان اعيش في بلد ولدت وترعرت ودرست وتعلمت فيها لكنني وجدت نفسي غريبا فلم افهم حتى لغة قومي فعدت ادراجي الي حيث منفاي الاخير لكنني تعثرت كثيرا وتأثرت لما اصاب حالي فلم يك سهلا ان اراجع المشافي الخاصة من اجل الفحوصات الخاصة التي تتطلب منحي تاشيرة دخول البلد المقصود لذا لجأت الي حيث حذف بعض سنوات عمري المديد علني احفظ ماء وجهي وانا اغادر البلاد مغتربا الا انني فؤجئت من المختص الذي ينبهني بامر اخر قال لي ان (صغرت شوية تدخل في مشكلة ثانية اسمها الخدمة الوطنية سموها هكذا جزافا فتزكرت نكته شائعة لاحد اراد الدخول في الاسلام فقال العملية بسيطة لكن هنالك شروط اهمها الطهور وان خرجت او ارتديت فاعلم ان الجزاء قطع الراس عجيب امر التسنين هذا


#123293 [محجوب]
1.00/5 (1 صوت)

04-06-2011 01:03 PM

الشعب السوداني عرف بالنزاهة والعفة والطهر ولكـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن

تفشي الواسطة و المحسوبية وفقه المجاملات هو الذي أوقع الخدمة المدنية فى هذا

البركان الكثيف من الفساد الذي أصبح ينخر جسد الدولة ..

ودوام الحال من المحال ..


#122903 [عماد محمود]
1.00/5 (1 صوت)

04-05-2011 11:47 PM
مساء الحير ادا مابعرفو الاثار الناجمة من هدا التضارب مصيبة وهي تفقد الثقة في قيمة هدة المستندات لوكانت طالعة من اللجنة الشعبية ماكان تكون بالشكل دة ولكن اظنها تطلع في كل مره علي طلب صاحبها ولا اظنه عنده زهايمر او فقدان داكره امنيشيا حتى ىنسي تاريخ ميلاده في كل مره


#122887 [المعلم ]
1.00/5 (1 صوت)

04-05-2011 11:03 PM
مادام الحديث عن محلية امدرمان هناك مرفق خر يننخر فيه سوس الفساد وهو عبارة عن عزبة ومصدر دخل لفئة تستغل ترويسة عبارة (برعايةرييس الجمهورية ) وعلى بعد خطوات من محلية امدرمان الا وهو معهد القرش الصناعى فهذا الصرح الامدرمانى العريق يتقاضى المعلمون فيه فتات الجنيهات وهو يعوم حول بحيرة من العقارات تقارب المليار شهريا بينما لايتقاضى المعلم المبعوث من وزارة التربية قرشا واحدا !!!
هذه صرخة من معلم ملدوغ من ادارة ادارة تتبع لمحلية امدرمان !!!!!!!!!!!!!!!


#122635 [Saif AlHagg]
0.00/5 (0 صوت)

04-05-2011 03:05 PM
اشكال والوان من الفساد
ولاحول ولا قوة الا بالله


علي يس
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة