المقالات
السياسة
احتراق الجنوب والفوضى الخلاقة (creative choas)
احتراق الجنوب والفوضى الخلاقة (creative choas)
07-14-2016 03:20 PM


خلال الايام الماضية اندلع القتال مجددا بين أطراف الصراع في جمهورية جنوب السودان الوليدة متزامنا مع الذكرى الخامسة لتأسيس الدولة. ولذلك يهدف هذا المقال الى استبيان علاقة ما يجري في الجنوب بنظرية الفوضى الخلاقة الأمريكية في العالم بشكل عام والشرق الأوسط وافريقيا بشكل خاص. فهل أحداث الجنوب هي انعكاس لتلك السياسة؟ وهل ما يحدث في السودان القديم شماله وجنوبه ذو صلة بذلك؟ وهل نيفاشا خطوة أولى في تنفيذ سياسة الفوضى الخلاقة؟
أن الإجابة على هذه التساؤلات تُعِين -ربما- على فهم ما يجري في المنطقة، لاسيما إذا ما علمنا ان سياسة الفوضى الخلاقة الأمريكية مرتبطة بتوازن المصالح الامريكية في الشرق الأوسط وافريقيا، وهنا ينبغي ان الا يفوت على الأذهان ان الولايات المتحدة لعبت دورا أساسيا وفعالا في اتفاقية نيفاشا من خلال الضغوط على الطرفين واستخدام سياسة الجزرة والعصا، أي الترهيب والترغيب، وشكلت هي وحلفائها حضورا وشهودا على التوقيع. لا شك أن دولة جنوب السودان ضمن محيط أفريقي يشمل منطقة القرن الأفريقي والبحيرات، يشكل منطقة مصالح مهمة للولايات المتحدة، ولذلك فهي ليست بمعزل عن السياسة الأمريكية المعلنة.
لقد فات على فلاسفة نيفاشا ان الاتفاقات لوحدها دون مخاطبة جذور المشكلات لن تحل الازمات، بل قد تكون طعم لمزيد من الحروب المستقبلية. وهذا ما تجلى في حالة الجنوب التي اغفلت نخبه وقواه السياسية التي شكلت شبه إجماع على خيار الانفصال، طبيعة التكوين الاجتماعي القبلي في ظل غياب التنمية كواحد من المهددات التي عصفت بوحدة الدولة الجديدة منذ ايامها الاولى ولم تفلح المحاصصات التي بنيت عليها الاتفاقية ان تسعف الدولة الجنوبية من مهاوي الانهيار والحرب وربما التقسيم.
تبدو هذه المقدمة ضرورية لمعايرتها على ضوء السياسة الأمريكية التي تشتغل عليها واشنطن، ولذلك من المهم التعرف على معالم تلك السياسة التي انطلقت من نظرية "الفوضى الخلاقة" من خلال قراءة رؤى منظريها وفلاسفتها.
كتبت كونداليزا رايس، اول وزيرة خارجية سوداء في تاريخ الولايات المتحدة، مقالا في الواشنطن بوست عام 2005 ذكرت فيه "كيفية انتقال الدول العربية والإسلامية من الديكتاتورية إلى الديمقراطية معلنة ان الولايات المتحدة ستلجأ للفوضى الخلاقة في الشرق الاوسط في سبيل إشاعة الديمقراطية".
ان الفوضى الخلاقة نظرية ترى ان وصول المجتمع إلى أقصى درجات الفوضى متمثلة بالعنف والرعب والدم يخلق إمكانية إعادة بنائه بهوية جديدة، وقد دُشِنت هذه السياسة في احتلال العراق، وهنالك فرق في تحقيق المخططات في الغرف المغلقة ومراكز الدراسات وتطبيقها على الواقع وهو الفرق بين الحلم والواقع والنظرية والممارسة، ولعل عدم الالتفات لذلك اوقع السياسة الأمريكية في مستنقع الفشل العراقي وجعلها تعيد اكتشاف النهج البريطاني (فرق تسد) في التفتيت الاثني والديني والطائفي والقبلي والمحاصصات بما يفيد ان مصطلح الفوضى الخلاقة يعنى فشل التدخل العسكري المباشر بتفجير الجبهات الداخلية بخلق حروب أهلية تسهل عملية اختراق المجتمعات كمرحلة جديدة لبلقنة المنطقة واشعالها وتفتيتها وهذا ما يبدو واضحا عند النظر إلى الحالة العراقية والسورية واليمنية واللبنانية والسودانية بشقيها شمالا وجنوبا دون ان تخسر الولايات المتحدة طلقة او جنديا مثلما حدث سابقا في افغانستان والعراق.
ويرى الباحث الاستراتيجي باسم عبدون، من مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية، في مقال له بتاريخ 4 نوفمبر 2014 أن الفوضى الخلاقة تعد من النظريات الخطيرة والحساسة التي تتبناها الولايات المتحدة حاليا تجاه العالم، إذ أصبحت أسلوبا جديدا لإدارة وتوجيه مصالحها واهدافها.
وقد غيرت أمريكا نظريتها في التعامل مع المناطق الاستراتيجية في العالم من الانقلابات العسكرية والتدخلات المباشرة، نسبة لكلفتها العالية اقتصاديا وبشريا، إلى نظريات جديدة منها الفوضى الخلاقة او البناءة.
ويعد الخبير والمفكر الاستراتيجي الأمريكي مايكل ليدن الباحث في معهد (America interprize)، اول من صاغ مفهوم نظرية الفوضى الخلاقة عام 2003 لإدارة الشرق الأوسط واسماها الفوضى والبناء (التدمير والبناء) والتي تقوم وفق نظرته على المقومات التالية:
1. التغيير الكامل في الشرق الأوسط.
2. إعادة البناء بعد هدم الأسس والتقاليد القديمة.
3. الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية الشاملة.
4. أبعاد الجهد الأمريكي المباشر وبناء النظام السياسي في هذه الدول.
أن الشرق الأوسط الآن يعيش مأساة هذه النظرية من صراعات تحت العناوين المشار إليها في مقدمة المقال، فهل وعينا حجم المخطط الذي يرجح كفة الانتماءات دون الوطنية ودون القومية لصالح انتماءات أضيق عنصرية اثنية وطائفية دينية؟!
الشاهد ان خطوات تنفيذ سياسة الفوضى والتدمير تتمثل بالخطوات التالية:
1. إطلاق الصراع الطائفي والعرقي الملازم لتركيبة دول المنطقة.
2. صراع العصبيات وضرب مؤسسات الدولة.
3. إطالة أمد الاختلال الأمني بخلق حالة عدم استقرار ويأس واطالة أمد الصراع المصحوب بالأسلوب الدموي للقتل والدمار.
4. التغذية الاعلامية عن طريق إرباك المنطقة بموجة اعلامية شرسة.
ويشير المفكر الاستراتيجي مايكل ليدن نفسه إلى ان نظرية الفوضى لا تهدف لحفظ المصالح فقط، وإنما تغيير نمط وسلوكيات شعوب المنطقة، "علينا تدمير الانماط والنماذج والعلوم القديمة في الادب وغيرها وهذه مهمتنا التاريخية"، فهل هنالك وضوح أكثر من ذلك؟
لا ريب ان العالم شهد بعد نهاية الحرب الباردة تغيرا في السياسة الأمريكية لضمان صياغة النظام العالمي الجديد القائم على الهيمنة الامريكية المطلقة والتفوق والانفراد بينما لم تستبين انظمتنا ولا ساستنا ولا قوانا السياسية الوطنية والقومية معالم التغير بوضع استراتيجية تشكل مصدات لهذه السياسة وذلك لغياب الأفق الاستراتيجي والنظرة البعيدة، فوقعت المنطقة وانظمتها فريسة سهلة، وما خفي أعظم إذ ليس هناك أحد في مأمن.
ان الفوضى الخلاقة سياسة أمريكية تحكمها رؤى وتصورات نظرية، ولها أبعاد سياسية خطيرة على العالم، وتنذر بفشل ادارة الولايات المتحدة حقبة ما بعد الحرب الباردة، وهي تمثل أحد اهم المفاتيح التي انتجها العقل الاستراتيجي الأمريكي في التعامل مع القضايا الدولية حيث تمت صياغة المصطلح بعناية فائقة من قبل النخب الامريكية وصناع السياسة.
ويرى مايكل ليدن ان الادارة بالأزمات هي علم وفن صناعة الأزمة وافتعال ادارتها وذلك من خلال تفكيك المنظومة ليسهل الولوج لمكوناتها. والفوضى هي نمط (ثوري) من أنماط التفكير، وأن آثار الفوضى وهدم مكونات هوية الدولة ليس إلا معبرا لإحداث تغيير ثوري مستهدف.
أن الفلسفة البراغماتية التي تدين بها النخبة الامريكية الحاكمة تشكل مدخل لمفهوم الفوضى الخلاقة حيث تفترض اسبقية الواقع على العصف الذهني والتفكير بترو، وعلى ضوء ذلك ذهب الاستراتيجيون الامريكان إلى تعريف الاستراتيجية بانها "فن التعامل والتلاعب بمؤشرات الواقع التي تعكس فرصا وتهديدات".
وفي جانب آخر يرى المفكر الأمريكي صمويل هانتجتون الامور من زاوية مختلفة من خلال ما اسماه (فجوة الاستقرار) وهي الفجوة التي يشعر بها المواطن بين ما هو كائن وما ينبغي ان يكون، فتنعكس الفجوة بضيقها واتساعها على الاستقرار المجتمعي. ويعزز المفهوم النظري للفوضى الخلاقة تحليلا لفهم التحولات الداخلية التي تعيشها دول العالم في فترة ما بعد الحرب الباردة وهذا ما يدعونا للتأمل في دراسة الاختلالات الداخلية في واقعنا الوطني والقومي والقاري والإقليمي على ضوء ما سبق ذكره.
أن نظرية الفوضى هي نظرية أمريكية نابعة من مدرستين، فإن اختلفتا فأنهما متفقتان في أطروحة النظام العالمي الجديد والهيمنة الأمريكية، وهما:
# مدرسة يمثلها المفكر الأمريكي ذي الأصل الياباني فرانسيس فوكاياما والتي تقول بنهاية التاريخ وسيادة الرأسمالية والليبرالية وهي تقسم العالم إلى عالم تاريخي غارق في الاضطرابات والحروب، وهو العالم الذي لم يلتحق بالنموذج الديمقراطي الأمريكي، وعالم ما بعد التاريخي (الديمقراطي الليبرالي) وفق الطريقة والنظرة الأمريكية. ويرى فوكاياما أن عوامل القومية والدين والبنية الاجتماعية اهم معوقات الديمقراطية! ولك أن تلاحظ جيدا هذا الاستنتاج وربطه بسياسة الفوضى.
# المدرسة الثانية صاغها المفكر صمويل هانتجتون والتي اسماها بصراع الحضارات معتبرا النزاعات والانقسامات في العالم سيكون مصدرها حضاريا وثقافيا بمعنى أن كل الصراعات في العالم تتمركز حول عامل الصراع الحضاري والثقافي ذاهبا إلى ان الخطوط الفاصلة بين الحضارات ستكون هي خطوط المعارك في المستقبل (صدام الحضارات).
وقريبا وليس بعيدا عن ذلك، يرى هنري كيسنجر صاحب نظرية ضرب أسفل الجدار (المجتمع)، أن ما توصلت إليه الولايات المتحدة من قدرات بالموقع المتفوق الذي يجعلها عنصرا لا يمكن الاستغناء عنه في تحقيق الاستقرار العالمي.
لقد اشتغلت مراكز الفكر والسياسة للتنظير لهذا الواقع واستثماره لصالح الأهداف والمصالح الأمريكية في العالم، فعلى ماذا اشتغلنا نحن في الشرق الأوسط الكبير وافريقيا، لخدمة مصالحنا؟!
لقد قسم المفكر الأمريكي توماس بارنيت العالم إلى من هم في القلب او المركز (أمريكا وحلفائها)، والدول الأخرى (دول الفجوة او الثقب او "قد القفة" كما يقول المثل السودان)، علما بان دول الفجوة هي الدول المصابة بالحكم الاستبدادي والامراض والفقر والقتل الجماعي والنزاعات المزمنة. ويرى توماس بارنيت أنه لابد من انكماش دول الثقب بالفوضى البناءة التي يصبح معها التدخل الخارجي ضروريا وليس هناك من مؤهل لتنفيذ ذلك سوى أمريكا. وفي جانب آخر يرى أن الفوضى تؤدى إلى بناء نظام جديد يوفر الأمن والازدهار والحرية، وهو ما اسماه "العلاج بالصدمة الكهربائية"!
خلاصة الموضوع ان نظرية الفوضى الخلاقة هي نظرية المحافظين الجدد للتعامل مع العالم، أي إغراق الجميع بالفوضى وافراغ مناطق كثيرة في العالم إلى مناطق غير مأهولة، وذلك عبر سفك الدماء لضمان بقاء الثروات مدفونة. ولسيادة هذه النظرية الخبيثة تستخدم الولايات المتحدة الآتي:
* الأعمال العسكرية المباشرة وغير المباشرة.
* الضغوط السياسية والاقتصادية (الحصار -الإرهاب ...الخ).
* تغيير مناهج التعليم.
* الإعلام بكل وسائله والسيطرة على الفضاء.
* دعم وتزعم حركات المجتمع المدني وتبنى مشروعاتها.
لقد قصدنا من التقديم السابق لمعالم السياسة الأمريكية بعد انتهاء عصر الحرب الباردة من خلال الوقوف على مناهج تفكير صناع السياسة الامريكية للوصول إلى نقطة جوهرية تحكم السياسة الأمريكية تجاه العالم كل العالم، وهي صياغة نظام عالمي جديد قائم على النظرة الأحادية والهيمنة المطلقة بدخول الكل تحت العباءة الامريكية. وستظل هذه النظرة تحكم العالم لسنين مالم يبرز في الافق قطب دولي جديد يفكك هذا الحلف.
وعليه نختم بالآتي: وفق ما تقدم أليس من المنطق ان ننظر لما يحدث في دولة الجنوب منذ نيفاشا وما سبقها من ضغوط أمريكية ودولية قادت للانفصال مرورا باغتيال قرنق وتشير كل الدلائل وبشكل قوى إلى دور خفي ل c.i.a فيه، انتهاء بتكوين دولة الجنوب والوعود الأمريكية بتحويلها إلى جنة إفريقية للديمقراطية والحريات والتي ذهبت أدراج الرياح "كأحلام زلوط"؟ فهل تم كل ذلك بمعزل عن سياسة الفوضى الخلاقة؟
أن الولايات المتحدة الأمريكية، وبما يعزز تحليلنا، لم تلعب أي دور إيجابي لانتشال دولة الجنوب من ازماتها التي ولدت بها ومعها ولم تقدم مشروع مارشال لإعمار الجنوب وتنميته بما يجعله بمنأى عن الصراعات القبلية والسياسية بل والادهى والأمَرْ عندما اندلعت الحرب لم تمارس أي ضغوط على الطرفين لوقفها وحقن الدماء وظلت تمارس دور المتفرج النبيل.
نختم بمناشدة الجميع الانتباه لما يجرى في افريقيا والشرق الأوسط والتمسك بالدفاع عن الاوطان بعيدا عن "العصبيات دون الوطنية" والقيام بعمل مناهض للمخططات الدولية والبعد عن الانسجام معها تحت أي دعاوي مسمومة وذلك بإشاعة روح التسامح والحرية ونبذ الكراهية والاتفاق على برنامج وطني يوحد الشعوب على استراتيجيات وطنية وفوق الوطنية.


[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1274

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1488241 [عودة ديجانقو]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2016 09:13 PM
Chaos not Choas

[عودة ديجانقو]

#1488189 [رشدى محمد خليل]
5.00/5 (1 صوت)

07-14-2016 05:10 PM
حياك الله وحفظك من كل سوء, فقد حللت وجمعت وركبت وابنت وبينت وبنيت وارشدت ونبهت ونصحت, ما اروعك.
اخوك رشدى الباشا.

[رشدى محمد خليل]

محمد الامين ابوزيد
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة