المقالات
السياسة
لماذا سقطنا هذا السقوط الفاضح في إمتحان الإنقاذ ؟!!
لماذا سقطنا هذا السقوط الفاضح في إمتحان الإنقاذ ؟!!
07-14-2016 09:39 PM



هل مازال السودانيون أفضل العرب وأحسن الأفارقة ؟ هذه الأسطوانة التى كنا نزهو بها و نرددها ونطرب لها (نحن أفضل العرب وأحسن الأفارقة ) هل ما تزال بنفس التوهج والألق ؟ أم أنها فقدت توهجها و إنشرخت شرخا يتعذرمعه سماعها ثانية ؟ لنضع السؤال في صيغته المباشرة ونقول : لماذا سقطت منظومة القيم والأخلاق لدي " الحكام " من أبناء الشعب السودانى ، مثل هذا السقوط الشنيع والفادح ؟ لأنه لايجوز ولاينبغي لنا ولا لإي كائن من كان أن ينال من منظومة وأخلاق الشعب السودانى وهى الإرث المتجذّر في البنية التحتية للشخصية السودانية مكان الإحترام والتجلة منذ آلاف السنين ، مهما بلغت درجة القهر والبطش والمهانة والمذلة الواقعة علي الشعب السودانى تحت حكم الإنقاذ المديد !. عندما سارت هذه العبارة بين الناس ونالت صيتاً وشهرة ، لم تكن ُبنيت علي أسس علمية من المعيارية التى تستخدم في مثل هذه المقاربات المعقدة . صحيح كان "السستم " الموروث من الإدارة البريطانية في السودان هو الأفضل علي الصعيدين العربى والأفريقي في مناح كثيرة ، يأتى علي رأسها التعليم والخدمة المدنية والقوات المسلحة وقوات الشرطة ونظام القضاء والخدمات العامة في الصحة والطرق والإسكان ، لاننسى إسلام أهل السودان الصوفي الذي كان سمحا وراقياً ومتسامحاً حتى عاش في كنفه المسيحى واليهودي والإغريقي والقبطي من اهل الكتاب والهندوسى من غير أهل الكتاب ومن لادين لهم من معتنقي كريم المعتقدات ، وفوق كل ذلك كان مبدأ الفصل بين السلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية نافذاً . هذا الوضع المميز ترك لدي الآخرين إنطباعاً يعتّد به عن سمعة السودانيين ومصداقيتهم .كان أول من بادر في الإستعانة بالسودانيين لبناء دولته هو حكيم العرب الشيخ زايد عطر الله ثراءه ، ثم إنفتحت بعد ذلك أبواب سوق العمل علي مصارعها ، ليس في الخليج فحسب ، بل علي الصعيد الدولي حيث ولج السودانيون المنظمات الأممية والصناديق السيادية والشركات متعددة الجنسيات وأبلوا فيها بلاءً حسناً .
دعانى صديق فرنسى ربطتنى به علاقات أسرية أن أمضى معه إجازة الربيع في بيته الريفي علي سفوح سلسلة الألب السويسرية فى تقاطعها مع الحدود الفرنسية . لفت نظري الي " السودانوية " حينها في نقاش معمق حول الهُوية السودانية ، ولم تك هذه التسمية قد نالت من الجدل والسجال والتنظير ما نالت ولم يزل الإصطراع حولها قائماً ، لإرتباطها بقضية الهُوية السودانية . كان مباشراً وصريحاُ حين قال :" أنا لدي صداقات متعددة مع أفارقة وعرب فى آن وانت تعرف أسفاري الكثيرة وإختلاطي بأعراق وجنسيات متنوعة ، أستطيع أن أقول أنتم السودانيون لستم بالعرب الخلص ولا الأفارقة القح ، بل مزيح من هذا وذاك ، أنتم افضل من هذا وأحسن من ذاك ، إذن ما يعبر عنكم بدقة ليس الأفريقانية أو "الأفرقة " ولا العروبة المستعربة ولكن هي بالضبط " السودانوية " وهي ما اعطتكم هذا التميز والتفرد دون الآخرين من أفارقة وعرب ." إنتهي حديث صديقي " جهيزة " الذي قطع قول كل مساجل أو منظّر في هذه القضية الملتبسة .
نعود الي عنوان المقال حتى لانلقي الحديث علي عواهنه ، لندلّل لما نقول بالتجارب من الواقع المعاش التى يعرفها القاصى والدانى منكم أنتم معشر القراء . سوف أقصر حديثى هنا علي( 6 ) نماذج تجسد الموبقات والجرائم المرتكبة في حق الشعب السودانى ما يدمغ مرتكبوها بالأدلة ويؤكد علي صحة عنوان هذا المقال . لأنه لو أردنا أن نحصى ونعد جرائم النظام لايكفينا كتاباً ضخماً أو ربما مجلداً! النماذج الستة المختارة هى ( قانون الصالح العام – صناعة التعذيب في بيوت الأشباح – مأساة دارفور – الموت سنبلة علي قارعة الطريق – الفساد الذي سد الأفق – السلوكيات الشخصية الفاضحة لبعض رموز السلطة) . من كان يتصور أن يأتى علينا زمان تؤول فيه السلطة لنفر من أبناء هذا الشعب يعيثون في الأرض بمثل هذا الفساد الفاضح والمفضوح !.إن الذين فعلوا كل ما فعلوا ، هم كانوا مثلي ومثلك لعبوا في مراتع الطفولة وسكنوا الداخليات وقرأ بعضهم القرآن في الخلاوي وساعدوا أهليهم في المراعي والزراعة ومواسم الحصاد ، كانوا يبتهجون بعيد الفطر ومن بعده الأضحي ويحتفلون بالمولد النبوي الشريف ، كانت تطربهم أغنيات الحقيبة ويدخلون حلبات الرقص مبتهجين في الأعراس . ثم جاءتهم السلطة فنزعت عنهم كل أخلاق السودانيين من الشهامة والمروءة والنخوة وأبدلوها بالخسة والغدر والخيانة .النموذج الأول : هو قانون الصالح العام ، الذي القوا بموجبه الكفاءات السودانية خارج أسوار الخدمة العامة ، وأبدلوهم بأهل الولاء من كوادر حزبهم من عديمى الخبرة والتأهيل . الموظفون الكبار من أهل الخبرة المعتقة والمعرفة المتراكمة وجدوا أنفسهم بين ليلة وضحاها في عرض الشارع بعد أن جردوهم من السكن الحكومي والسيارة وغيرها من إمتيازات الوظيفة ، هكذا هام الدبلوماسى والقاضى وضباط الشرطة والقوات المسلحة وغيرهم علي وجوههم . ذلك كان قانون الصالح العام ، ضربة قاصمة لجهاز الخدمة المدنية برمته وصفعة مهينة لرموز الخدمة العامة الذين تم إقصاءهم بقسوة ووحشية ولا إنسانية ، إقصاء لم يراع مقاماتهم الوظيفية ولا سنهم ولا ظروفهم الإجتماعية !. النموذج الثانى : بيوت الأشباح . من كان منا يتخيل أن يأتي علينا زمان تقام في السودان صناعة رائجة للتعذيب تسمى " بيوت الأشباح " وتفتح لها فروعاً في أحياء مجهولة ، تحدث من زاروها حديثاً تشيب له الولدان ! حسبنا موقف أحد مؤسسيها الذي وضع حذاءه فوق رأس عالم جليل ، رأس ملىء بالمعرفة والعلم والنظريات هو رأس البروفسر "فاروق محمد إبراهيم "ومذكرته الشهيرة التى تداولها الناس في كل مكان سجلت الوقائع ووثقت لها حيث طالب تلميذه الذي داس علي رأسه بحذاءه أن يتعتذر له أو يذهب معه الي ساحة القضاء ، إلا انه تلميذه للأسف لاذ بالتواري ! يكفينا هنا كتاب "بيت العنكبوت " للكاتب النابه فتحي الضوء الذي وثق لبيوت الأشباح توثيقا دامغاً .النموذج الثالث : هى مأساة دافور ، فالحديث عنها يفطر القلب ، حرق القري بمن فيها من أهلها وزرعها وضرعها ، ثم إغتصاب نساء دافور المؤمنات المحصنات ، أما عدد الضحايا ، فقد قدرته الأمم المتحدة ب300 الفاً بينما أكد الرئيس بعظمة لسانه أن العدد 10 الفاً فقط! هل كنا نتصور أن يأتى علينا نظام سياسى يقتل شعب دارفور بمثل هذه الوحشية وهو الشعب السمح الطيب المتدين تديناً حقيقياً لاسيما و أن أهل دارفور هم الأفضل إسلاماً بين مسلمى أهل السودان قاطبة . أما النموذج الرابع : وهو الموت سنبلة يكفينا حالات محددة ، لأن المجال لايسع لإحصاء من قتلوا سنبلة أفراداً أو جماعات . نبدأ بمن قتلوا في عرض نيل العيلفون (52 ) من متدربى الخدمة الوطنية ثم ( 29 ) قتيلاً في مدينة بورسودان بالإضافة الي قتلي سد كجبار وغيرهم كثيرون . من كل يتصورأن نعيش ونري كيف تقتل الدولة مواطنيها سنبلة علي قارعة الطريق وهم الأبرياء دون حساب أورقيب ! .
أما النموذج الخامس : هو الفساد الذي بلغ حداً غير مسبوق من الجرأة والصفاقة وعدم الحياء . هاهو والي الخرطوم يقف في وضح النهار كأنما هو يستغيث بصوت جهير سمعه الناس و الصحافة معاً قائلاً :" الحقونى الحرامية سرقوا من مكتبى مبلغ 900 مليار جنيه ..!! " أي مهزلة بعد هذا ! ثم قيل للناس إن الملازم شرطة غسان بابكر أحد الشهود مات في حادث سير! . وماذا عن وكيل وزارة العدل السابق الذي وضع يده بحكم منصبه علي أراضى قدرت ب 30 مليار جنيه !و الذين أضاعوا خط هيثرو ! ومؤسسة الأقطان ! وماذا عن 85 ملياراً مخالفات مكتب مدير الجمارك ! وشحنة المخدرات التى دخلت قادمة من بيروت في عبوة جوالات ذرة شامية ! ومشروع الجزيرة والخطوط الجوية والبحرية والسكك الحديدية ، اليس كل هؤلاء الذين نهبوا هذا المال العام ودمروا كل هذه المؤسسات بفسادهم ، هم سودانيون مثلي ومثلك ؟ هل يا تري لو أتتك السلطة أيها القارىء العزيز ستكون مثلهم لصاً وفاسداً وتستبيح المال العام كما إستباحوه؟ النموذج السادس : عن السلوكيات الفاضحة لدي بعض رموز السلطة ، حسبنا المسؤول في ولاية البحر الأحمر الذي بلغ به الإنحطاط الأخلاقي وإنعدام الحياء والوازع الدينى حتى تعدد في الزنا في نهارالشهر الفضيل والناس صيام ، بمضاجعته ثلاث من بنات الهوي . ومسؤول الحج والعمرة الذي ُقبض عليه في عرض الشارع وهو يواقع سيدة فقيرة و مغلوبة علي أمرها داخل السيارة الحكومية وقد سبق أن واقعها مرات عديدات ! .و ماذا عن تقرير مسؤول الشرطة الذي إعترف أن حالات إغتصاب حيران الخلاوي في العاصمة بلغت 17 حالة خلال 6 أشهر ! تأملوا أن يأتى علي خلاوي السودان زمان يغتصب "فقير " الخلوة حيرانه الذين جاء بهم أهلوهم ليحفّظهم القرآن الكريم !!
بعد هذا العرض المختصر الذي أخذنا منه نماذجاً علي سبيل المثال لا الحصر ، هل نستطيع بعد كل هذا أن نردَد ذات الأسطوانه التى ظللنا نرددها لعقود " نحن أفضل العرب وأحسن الأفارقة " ؟؟ . أم أنها إنشرخت بحيث لايمكن سماعها ثانية ؟ كم ياتري نحتاج من السنوات حتى نرتّق كل هذه الفتوق وكم نتظر حتى تبرأ كل هذه الجراحات ؟ أم أن الفتوق تستعصى علي الراتق والجراحات لن تبرأ وتظل نازفة ؟ أترك الإجابة للسادة القراء .
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1790

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1488387 [كاسـتـرو عـبدالحـمـيـد]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2016 09:17 AM
جزاك الله كل خير يا استاذ/ جعفر , والله ما قصرت وما ذكرته عن حالنا شيئا بسيطا اذا قارناه بما حصل طيلة فترة حكم هذا النظام الفاسد الذى لأ اعتقد أن يأتى بعده نظام يماثله فى سوء ما فعل .

[كاسـتـرو عـبدالحـمـيـد]

ردود على كاسـتـرو عـبدالحـمـيـد
[جعفر عبد المطلب] 07-15-2016 03:56 PM
صدقت يا أخ كاسترو عبد الحميد إنها مجرد نماذج لما أُرتكب في حق هذا الشعب الطيب ،لو أحصينا كل مأرتكب منذ عام الطوفان في 1989 لإحتجنا لعدد كبير من "الرواكيب " حتى تسع ما نكتب


#1488303 [مصباح]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2016 01:04 AM
أولاً المشكلة هى إنه الناس بتنخدع بسهولة شديدة جدا لكل من يرفع الشعارات الزائفة دينية ووطنية، وفي النهاية تكون النتيجة هى هذا الحال المأساوي " المايل " ز
ثانياً رهان الناس أصبح على جياد ميتة كانتظار المحكمة الجنائية الدولية أن تفعل شيئاً وهى في حالة السودان فاشلة تماماً ولارجاء منها، كما ينتظر الناس قادة المعارضة الأشباح الذين أصبحت انجازاتهم هى إدمان السفر والمؤتمرات والإجتماعات والتصريحات ، ليس إلاّ .
الحل في تقديري هو الإطاحة بتلك القيادات الهزيلة المتقاعسة وعلى الناس أن تتحزم وتتسلح بوعى ومسؤولية وتجرد وتتصدي بقادة جدد لكنس النظام وإحداث تغيير مغاير وفاعل مستفيدين من التجارب السلبية السابقة .إن التذبذب والتقلب والهرولة نحو حوار وهمي وخادع وضار تدعو له وتتبناه السلطة ويرأسه الطاغية وينحاز له الوسيط الإفريقي لن يجدي وإنما فقط سيطيل عمر النظام ويعمق المآسي ويضاعف الكوارث .

[مصباح]

ردود على مصباح
[جعفر عبد المطلب] 07-15-2016 08:40 AM
شكراً أستاذ مصباح تعليقك كان رصيناً وصحيحاً . التغيير تصنعه الأجيال الجديدة التى حرمت من حقها في الحياة الكريمة والعمل والزواج . مفروض عجائز المعارضة وحتى أبناء جيلنا المسؤول عن كل هذه الخيبات وتراكم الفشل يغرب عن المشهد السياسى ويخليه تماماً لهؤلاء الشباب المبدع ، يرسمون مستقبلهم بإرادتهم الفاعلة الحرة وقدراتهم ومهاراتهم المعاصرة والحديثة بعيداً عن أجيال عاجزة عن مواكبة تطورات العصر وبالتالي عاجزة عن التغيير .


جعفر عبدالمطلب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة