المقالات
السياسة
هكذا يدار مشروع الجزيرة
هكذا يدار مشروع الجزيرة
07-16-2016 03:21 AM


بسم الله الرحمن الرحيم

حزين كل الحزن اليوم بعد أن كنا نكتب عن اقتصاديات مشروع الجزيرة وتطوير مشروع الجزيرة عقدين من الزمان، اليوم وبكل حزن اكتب عن صغائر وتفاهات كنت اظن أننا تجاوزناها.
ولكن الضعف الذي لازم تطبيق كل القوانين الجديدة والتردد وإعادة النظر في الأولويات بناءً على رغبات أشخاص ومكايدات واتجاهات سياسية وتكتلات أحزاب أوردنا إصلاح الأخطاء بأخطاء أكبر منها.
مصيبة المزارعين فيمن يتقدمونهم دائما كانوا ومنذ أيام الأحزاب الطائفية والتقليدية كانت الحكومات تصر على أن اتحاد المزارعين يجب أن يكون مواليا لها حتى يقف الاتحاد حائلا بينهم وحقوق المزارعين وكثير مما يسمى قادة المزارعين ينفذون للحكومات رغباتها ويشبعون رغباتهم الخاصة ومصالحهم الخاصة والتي هي دائما خصما وإفقارا للمزارعين.
شهدت الأيام الماضية جدلاً وصراعاً في القسم الشمالي لمشروع الجزيرة بعد أن خرج كشف التنقلات للمرشدين الزراعيين حسب الرؤية الفنية لرؤساء الأقسام ومساعد المحافظ لمشروع الجزيرة.
أصر أحد النفعيين الذي لم يكن أحد المرشدين طوع بنانه كما يريد ليحقق له مصالحه الخاصة من تخصيص المياه لمزارعه التي هي خارح المشروع أو بعضها خارج المشروع وسقايتها تؤثر وتفقر مئات المزارعين الذين سيسحب الماء منهم لمزارعه وفوق ذلك يصر أن لا يدفع مليما رسوم مياه ولسنوات بحجة أنه كان في يوم من الأيام عضو مجلس وطني ممثلا للمؤتمر الوطني وتكفيه هذه الصفات ليستمتع بامتيازات للأبد أو هكذا يحسب (بالله أين الأمن الاقتصادي لمشروع الجزيرة من هؤلاء الذين لا يدفعون ولا يعدلون ولا يستحون؟ أم الأمن برضو بخاف ممن ركبوا سرج المؤتمر الوطني تحقيقا لمصالحهم الخاصة؟ تبقى مصيبة وانهيار دولة وأخلاق وقيم).
أصر النفعي على نقل المرشد الزراعي. رفض كل الإداريين المنوط بهم هذا لثقتهم العالية في المرشد ومعرفتهم بإحقاقه الحق. والمنتقع يضغط على المحافظ ويحلف بالطلاقات إلا أن ينقل هذا المرشد. عرضوا عليه عدة حلول ليحفظوا ماء وجههم أمام الناس وأمام الله والمنتفع يصر إلا أن ينقل هذا المرشد.
بعد إصرار كل الإداريين بأن لا سبب وجيه ولا حجة ولا تهمة ولا خلل إداري ينقل هذا المرشد. جاءهم أمر من السيد محافظ المشروع بنقل هذا المرشد.
لا تتصوروا خيبة الأمل والإحباط الذي لازم هذا الأمر وكيف قنط كل المزارعين بل غير المزارعين في إصلاح أو تقدم في كل الدولة وليس المشروع مادام شخص واحد يحقق رغباته ومصالحه على حساب الآخرين، والسيد المحافظ يستجيب، فأكثر الناس من قول لا إله إلا الله وحسبنا الله ونعم الوكيل. (والترابة في خشم الزراعة والمزارعين والمنتظرين الإصلاح).
الذي يحيرني ومعرفتي بالمحافظ قديمة هل ضعف أمام هذا النفعي أم استعان النفعي بجهة ما؟ وفي كلا الحالتين خسر المحافظ الدنيا والآخرة. استشهد بقوله صلى الله عليه وسلم قاضيان في النار وقاضٍ في الجنة. (عرف الحق ولم يحكم به).
كيف سيدير هؤلاء المشروع وفرد ينفذ رغباته فوقهم جميعا وكيف ستعامل معه بديل هذا المشرف ولقد رأى ما حاق بسلفه الذي أراد أن يحق الحق ويعدل بين الناس. (أتمنى ألا يطلب النافذ من المرشد البديل بأن يغسل له سيارته أو أن يحلب له بقرته).

الصيحة
[email protected]



تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1579

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1488844 [ميراو]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2016 02:40 PM
احمد يا اخوي اذا الحادثة صاح وانت داير تصلح اذكر الناس ديل بالاسم الرباعي . خوفي وخوفك منهم خلاهم يبرطعوا ويرفسو فينا جنس الرفسي ده وكمان يبعروا فينا وبعد داك يبعونا زبالة ويقبضوا التمن .اديك جريدة المدينة إلانا فيها وبتوزع مجاني علي صناديق البريد القدام بيوتنا وفيها عنوان وصورة الناس العملوا مخلفات الأسبوع الفات قبضهم البوليس من شرب خمر ولا سطله لسرقة قطعة حلاوه من متجر لسرعة زائدة وقطع إشارة حمراء . ووين في امريكا . صورتك وعنوان بيتك والفعل الارتكبتوا.
إنتوا خليكم في قيادي وع م ونافذ . ربنا ده شايفكم كلكم .

[ميراو]

#1488827 [زولة]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2016 01:51 PM
على المرشد الجديد أن يفعل كما فعل أحد أئمة المساجد الذي جاء منقولا الى قرية ما نائية .. فعلم من أهلها أن الإمام السابق تم إنهاء خدماته بوشاية من أحد الأعيان النافذين الذي قال للجهة المختصة إنه يطيل الخطبة يوم الجمعة و يخرج عن النص الديني الى الشأن الحكومي ويتمهل في صلاته وركوعا وسجودا حتى ينعقد الدم في جباه المصلين ..!
وما أن حان موعد الخطبة في أول جمعة للإمام الجديد .. حتى إعتلى المنبر .. وقال للناس .. أتعرفونالله جيدا وتخافونه .. قالوا بلى .. ثم أردف وهل تعرفون النبي محمد وتؤمنون برسالته قالوا نعم .. ثم سألهم وهل تعرفون الخلفاء الراشدين قالوا .. أكيد ... فختم خطبته تلك المختصرة جدا .. بأن قال للمصلين بارك الله فيكم .. قوموا لصلاتكم يرحمني ويرحمكم الله !

[زولة]

#1488714 [كاسـترو عـبدالحـمـيـد]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2016 09:24 AM
الى متى يا استاذ /احمد نتستر على الفساد ؟ لماذا لا تسمون الأشياء باسمائها ؟
حادثة الفساد التى ذكرتها كالذى يحمل مصباح دون ان يشعله ويسير به فى الظلام لينير له الطريق . يجب ذكر اسم هذا الشخص الأنانى الفاسد لكى يرتدع ويعرف ان الحقيقة لازم تسطع كالشمس وعندها سوف يتوارى خوفا وليس خجلا لأن امثاله لا يخجلون بل يخافون . احى قلمك الأمين ولكنه ليس بكاف وليس بجرئ . خلاص انكشف المستور , الا تقرأ وتسمع كل يوم عن كشف الفضائح والفاسدين . اكتب عن كل ما تعرفه ولا تخف فى الله لومة لائم .

[كاسـترو عـبدالحـمـيـد]

#1488696 [كلية الزراعة - جامعة الخرطوم]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2016 08:46 AM
الاخ احمد المصطفي فعلاً حاجة مؤسفة جداً و تستحق جلد هذا النفعي و تغريمه أما المحافظ فنسأل الله أن يبدله بالأفضل اليوم قبل الغد.

سنظل نبكي مشروع الجزيرة إلي أن نجده أصبح في خبر كان و في تلك المرحلة سيكون صالح كمادة في التاريخ السوداني.

[كلية الزراعة - جامعة الخرطوم]

#1488669 [لحظة لو سمحت]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2016 07:11 AM
نكتة يا السحار تضحكك شوية من غم بطانتك الفاسدة
ايام الانجليز مر المفتش الزراعى مروره اليومى فلاحظ ابو عشرين لاحد الحواشات مقشش فنادى على المزراع فهرع اليه المزارع راجفا و اراد المفتش او كاد يطلب حواشته فطلب منه الصمد (الزول ما طلبو فكمو ساكت)
حاشية
ابو عشرين جدول ينقل الماء الى عدة حواشات (نمرة) وتسميته ناتجة عن عرضه
التطليب هو امر بنظافة الجدول على حساب المزارع
التفكيم المقصود به لهجة الخواجات عند الغضب
الصمد ناقل و منسق بين المفتش و المزارعين بتقسيم ادارى حسب المنطقة
ملحوظة ان عارفك يا ود اللعوتة ود مزارعية و لكن الحاشية للمعرفة فقط

[لحظة لو سمحت]

احمد المصطفى ابراهيم
احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة