المقالات
منوعات
كلمات في الذكري الثاتية لرحيل الموسيقار محمدية
كلمات في الذكري الثاتية لرحيل الموسيقار محمدية
07-16-2016 12:46 PM


يصادف اليوم 16 يوليو مرور عامين علي رحيل ملك الكمان الموسيقار الاكثر شهرة محمد عبد الله (محمدية ) ... حين اقعده المرض الخبيث لشهور معدودة .. اسلم بعدها الروح إلي بارئها.
ونعيد هنا نشر ما كتبناه إبان رحيله قبل عامين ونطلب من القاريء العزيز ان يترحم عليه لانه قد اعطي عطاء ممتدا في مجال الموسيقي والابداع ولم يستبق شيئا ... حيث قلنا وقتذاك:-
* هاهو الموت النقاد يأخذ الموسيقار العريق المتمكن محمد عبد الله محمدية والذي ظل يعاني في الاشهر الاخيرة من مشاكل صحية بالعمود الفقاري حيث تم ارساله الي الاردن قبل عدة اشهر للعلاج ، وفور عودته دخل في حالة اكتئاب نفساني ابعده عن الساحة الفنية والاجتماعية طوال الاشهر الماضية بعد ان تعذر عليه طبيا ان يجلس جلسات طويلة لممارسة نشاطه الفني في العزف علي الكمان وجلسات البروفات والتسجيل والمشاركات .
وقد ظل الاستاذ محمد عبدالله محمدية منذ عدة سنوات يضغط علي نفسه لممارسة مهنته ، وقد شهدته بنفسي ذات مساء قبل عدة سنوات بدار الفنانين بام درمان وهو يربط حزام الغضروف علي الظهر حين سالته عن عدم مشاركته بالعزف في مناسبة اجتماعية تهمه وتهمني .
رحم الله الموسيقار محمدية بقدر ما اعطي من جهود خارقة قي تطوير الموسيقي السودانية وقد حقق خلالها الكثير من خلال مشاركته مع كبار الفنانين وصغارهم .
واذكر كيف انه قد اذهل اساتذته في المعهد العالي للموسيقي العربية بالقاهرة حين تم ابتعاثه في اوائل سبعينات القرن الماضي حيث احرز المركز الاول في الدبلوم علي كل الدارسين العرب بالقاهرة ، وياسبحان الله فقد بدا محمدية حياته الموسيقية في بوستودان وهو صبي صغير يجيد العزف علي اغنيات الموسيقي المصرية قبل السودانية
إلي ان اكتشفه الراحل الاستاذ محمد وردي بمدينة بورتسودان في العام 1959 في حفل مسرحي هناك ، وحثه للحضور الي الخرطوم . وقد كان .
محمدية يمتاز يثقافة عامة عالية ولديه حضور قوي جدا في التحليل السياسي والاقتصادي ايضا بسبب انه كان دائم الاطلاع في الثقافة والقراءات العامة .
ونحن حين ننعيه هنا فإننا نرسل احر التعازي لزملائه في الوسط الفني ، والإعلامي
سائلين الله تعالي بأن يشمله بمغفرته ويرحمه برحمته التي وسعت كل شيء
انا لله وانا اليه راجعون . صدق الله العظيم
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 739

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1488998 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2016 09:30 PM
رائع الباشا وليت ذكراه تكون بمحفل ضخم جدير به.

https://www.youtube.com/watch?v=12ZzoyAXPcw

[فاروق بشير]

#1488876 [سننتصر علي الكيزان الخونة اكلي قوت الغلابة]
5.00/5 (1 صوت)

07-16-2016 04:05 PM
لك جزيل الشكر الاستاذ صلاح الباشا علي مقالك في حق احد اعلامنا الفنيين الذين اثروا الساحة الفنية بعطائهم - ورحلوا الي الدار الاخرة .
للمبدع محمدية وللاستاذ الكبير محمد وردي الرحمة والمغفرة من الله والمثوبة والاجر العظيم ..

[سننتصر علي الكيزان الخونة اكلي قوت الغلابة]

صلاح الباشا
 صلاح الباشا

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة