المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر المكاشفي
ابوشنب ابرم شنبك ودع الحنكشة يا بركة
ابوشنب ابرم شنبك ودع الحنكشة يا بركة
07-16-2016 12:50 PM


في معرض تأكيده على نهاية عهد التمكين والتمتين، أذكر أن الرئيس البشير قال مرة بالصوت العالي (تاني مافي أولاد مصارين بيض)، وأولاد المصارين البيض هؤلاء الذين أعلن الرئيس نهاية عهد سطوتهم ودلالهم وتنعمهم لم يكونوا غير شباب المؤتمر الوطني (يعني حيكونوا أولاد الحزب الشيوعي)، وعبارة (أولاد المصارين البيض) التي استخدمها الرئيس هي تعبير سوداني قديم كان يطلق على الأولاد المحظوظين الذين يجدون الحب والحظوة من أسرهم المنعمة أو المتنفذة، التي تستجيب لكل رغباتهم ومطالبهم، وتحميهم من كل من تسول له نفسه إلحاق الضرر بهم وتغفر لهم زلاتهم مهما بلغت. فهو إذن يعني فئة مخصوصة ومحظوظة من البشر لا تنطبق عليها معايير الخطأ والصواب التي يحاسب عليها أبناء غمار الناس، ولكن رغم مرور زمن طويل على حديث الرئيس بشأنهم، إلا أن حادثة الألفي أو الخمسمائة دكان أو طبلية ـــــ لا فرق ـــــ التي حازها أحد شباب المؤتمر الوطني، تشير إلى أن (أولاد المصارين البيض) لا يزالون يتمتعون بالدلال والحظوة، ويحظون بالحب والرعاية، ولهذا تجدنا مع المعتمد أبوشنب قلباً وقالباً في حربه على أوكار الفساد ودكاكينه وطباليه..
وعلى نقيض مثال المعتمد أبوشنب، صدمنا إقدام والي غرب كردفان لعقد ورشة لمناقشة تصميم خريطة منزل الوالي والاستراحة الملحقة به، هذا تصرف أقل ما يوصف به أنه ينطبق عليه قول الحق تعالى (وبئر معطلة وقصر مشيد)، فالوضع المزري والحال التعيس الذي عليه ولايته التي تعاني الفقر والإملاق، كان هو السبب الذي دفع الولاية سابقاً لفرض رسوم وجبايات على أكثر من مائتي سلعة صغيرة من النوع الذي يتاجر فيه أصحاب (التشاشات) والفرّاشات والفرّاشين، بما فيها حطب الطلح الذي تستخدمه السودانيات كـ(ساونا) تقليدية بلدية وتميزن به، وهذا مبلغ عظيم من فقر الموارد، هذا الذي جعل هذه الولاية تلهث وراء أي قرش ولو تنتزعه من بين يدي فرّاشة مسكينة تعرض أمامها كومة من حطب الطلح أو الشاف أو الكوليت، ولعلها لم تستثنِ حتى من يعرض كوليقة قش أو قصب من النوع الذي يُبنى به (الكوزي) أو (الدردر) أو القطية، وهي المساكن التي تشتهر بها تلك الأصقاع، ومشكلة هذه الولاية في هذا الجانب مركبة ومضاعفة، فعلاوة على ما تعانيه مع غيرها من الولايات الأخرى من فقر الموارد المحلية وضعف الدعم المركزي، أنها ولاية تحت الطلب وغير مستقرة، تظهر وتختفي حسب الحالة السياسية لمن بيدهم الأمر، يقولون لها كوني فتكون، ثم في حالة أخرى مناقضة للأولى يشطبونها من قائمة الولايات ويلحقونها بولاية جنوب كردفان وهكذا دواليك، هذا التأرجح الفيدرالي أصابها بحالة (إندراوة) اختصت بها دون غيرها، مما أحوجها إلى خصوصية في التعامل ونظرة خاصة من المركز، وإذا لم تنعم بهذه النظرة فالمتوقع ربما يكون أسوأ من فرض رسوم على حطب الطلح، والله يستر على العدة، كما قال الكوميديان عادل إمام وهو يسخر من الرسوم الباهظة التي فُرضت على مكالماته التليفونية، مع أنه في الأصل لم يكن يملك تليفوناً.. ومع هذا الحال الذي يغني عن كل سؤال كيف بالوالي أن يفكر في بناء منزل واستراحة تكلفان عشرين ملياراً؟.


[email protected]



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2406

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1489120 [الراصد]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2016 08:44 AM
الاهم من المنزل الملياري والاستراحة... لقب الامير الذي صار ملازما لهذا الوالي واخر مثله في مجلس الوزاء... مالنا وهذا التخلف ??? ومن اي عصر اقطاعي أتوا ??? وهل عين واليا بخلفيته القبلية ام ليكون علي كل ابناء الولاية??? والي اين يقودنا هؤلاء بخلفياتهم القبلية المتخلفة...اذا اصبحنا ووجدنا انفسنا الوحيدون (الرعية) وسط عشرات (الامراء والسلاطين)...

[الراصد]

#1489114 [Abu Ali Ali]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2016 08:30 AM
كما قال الاخ حيدر فان ولاية غرب كرفان ولاية تحت الطلب احتمال ان يتم الغائها في حالة الاتفاق مع الحركة الشعبية ، كما ان الواحد يتسأل هل الوالى الان ساكن في قطية كماان نكلفة بناء هذا المنزل تساوي تكلفة جميع المباني الحكومية الموجودة في الفولة من زمن الاستعمار وحتي الان

[Abu Ali Ali]

#1488964 [أبوداؤود]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2016 07:52 PM
الاستاذ حيدر المكاشفى
لك التحية
منذ ان حل علينا عهد الانقاذ البغيض لاحظنا أن المسئولين تطاولوا فى تملك المكاتب المميزة والسكت الفاخر والمركبة المميزة وقد انشأ لعذا الغرض أدارة تابعة للدولة بالدار الاستشارية (الوريث لوزارة الاشغال السابقة وربما للمخازن زوالمهمات ) . خصصت تلك الادارة مبلغ 100 و 50 و 30 مليون لنأسيس مكاتب الوزير المركزى ووزير الدولة والمدير على التوالى كمخصصات لتأسيس مكاتبهم !! ثم لاحظنا تطور هذا النهج وزيدت المخصصات وكذلك التوابع الاخرى من سيارات وغيرها ونعتقد جازمين ان هذا السلوك هو ما ادى الى الفساد والتعالى والعرور .
وربما نتعجب من ان منصب الوالى بعلو شانه لامثالنا غير مقببول لبعض جلاوذة الانقاذ فقد ذكر يوسف عبدالفتاح رامبو فى احد لقاءاته التلفزيونيةانه قد عرض عليه منصب والى سنار ولم يقبل !!!!
قديما لما اراد الخواجات انشاء معهد بخت الرضا قصدوا ان يكون مقر المعهد مشابخ للبيئة المحيطة بالمعهد وقد شدد مستر براون على هذا الامر وكان نائب مدير المعهد المرحوم الاستاذ عبد الرحمن على طه وقد نفذ طلبه بدقة . الا يقرأ هؤلاء تاريخ بلدهم أم اعتقدوا ان هؤلاء هبل علما بان البناء البيئى اصبح صرعة عالم المعمار فى القرن الواحد والعشرين ؟
ولله فى خلقه شئون ....

[أبوداؤود]

حيدر المكاشفى
حيدر المكاشفى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة