المقالات
السياسة

07-17-2016 02:29 AM



في البداية قبل ان ادخل في شرح عنوان المقال عاشت جنوب السودان عامين من حرب طاحن لا ينساه ابدا شعب جنوب السودان في بداية عمره الذي لم يتجاوز حتي اربعة اعوام ادخلت الحزب الذي كاافح من اجل استقلال جمهورية جنوب السودان لمدة واحد وعشرون عام منذ 1983م -2005م بقيادة دكتور جون قرنق دي مبيور الذي سقط طائرته في اول شهر بعد مباشرته مهامه كنائب الاول لرئيس جمهورية السودان و في ظروف غامضه لا يعلمه الشعب السودان لكن اعتقد بان اسباب سقوط طائرة الذي يقل الدكتور يعلمه تمام قيادات الحركة الشعبية وشركائهم في الحكومة الانتقالية المؤتمر الوطني .
السبب الرئيسي في تزكيرى لكم تاريخ الحركة الشعبية والمؤتمر الوطني لتشابه باتفاقية السلام الموقع بين الحكومة وحركة رياك مشار ومجموعة عشرة بما انها لم تكون مثل نيفاشا تمام الا في بعض البنود مثل الجيشين وتقسيم السلطة و الثروة بالاضافة لموضوع بناء الثقة في الفترة الانتقالية بالرغم من الطرفين وقعت اتفاقية نيفاشا كان اثر الحرب الطويل و العدوان مايقارب سبعة عشر عاما سرعان ما اندمج الشركاء في بناء ثقة مؤقتة استطاعو ان يعبرو الفترة الانتقالية بحكمة دون اللجوء الي الحرب اثناء الفترة بالرغم من اختلافهم في ترجمة بنودة الاتفاقية حتي انتهاء فترتها باقل خسارة لكن في نهاية الفترة ربما عادو الي الحرب لكن بطرق جزئية بحرب جنوب كردفان والنيل الازرق و تعليق بعض القضايا بين البلدين خرطوم وجوبا مثل الحدود وابيي .
نعود لعنوان المقال والمقصود من بناء القثة نحن احدث دولة في العالم و شهدت في بداية ميلاد الوليدة حرب عنيف صراع سياسي ذات طابع قبلي بين سلفاكير ورياك مشار لمدة عامين ولقد تقدم الوسطاء الايغاد والترويكا مقترح وثيقة اتفاقية واجبرت الطرفين التوقيع عليها بعدما فشل الاطراف لتوصل لاتفاقية سلام مرضي وجاء في المقترح موضوع الجيشين نقطة خلاف وكان طرف الحكومة اعلنت من قبل عن تحفظها في بعض البنود من ضمنها موضوع الجيشين لكنها وقعت علي الاتفاقية بضغط الوسطاء وبعد ان وقع الطرفين و مجموعة عشرة و اصحاب المصلحة اصدرة رئيس الجمهورية الفريق اول سلفاكير ميارديت قرارا جمهوريا بتقسيم البلاد لثمانية وعشرين ولاية بدلا من عشرة ولاية و بهذا القرار حاول الحركة الشعبية جناح المعارضة المسلحة رفضها القرار لانها متناقضة مع الاتفاقية بحكم الاتفاقية نصوصها تتحدث عن عشرةة ولايات منها ولايتن من نصيب الحركة الشعبية في المعاضة و الولايتن هم الوحدة واعالي النيل و المهم حاول الوسطاء اجبار الحكومة للغاء القرار لكن الحكومة رفضت وقالت هذ القرار سيادي لا يحق الوسطاء التدخل فيها لانه قرار مطلب شعبي بعد محاولات المعاضة والوسطاء اسقاط القرار اعتقد ربما فشلت في ضغط الحكومة هذا احد الاسباب الذي اخرت تنفيذ الاتفاقية بالاضافة تاجيل دكتور رياك قدومه جوبا لعدة مرات باسباب مختلفة زرعت المخاوف لدي الوسطاء والمواطن الجنوبي بعدم جدية الطرفين لتنفيذ الاتفاقية والحمدلله بعد قدوم الدكتور وخطاب الرئيس والنائب الاول زرع القليل من الامل .
بكل المعطيات والتحديات المزكورة هل سيعود المياه لمجاريها ؟ علما حشاشية المجتمع الجنوبي والبنية الاجتماعية لجنوب السودان الولاه القبلي ونظرة لهذا ايضا تحدي قصور الفترة الانتقالية الذي مدتها 18 شهرا فقط و اجراء انتخابات بعد انتهاء الفترة هل سيوافق احد الاطرف اذا خسرت الانتخابات اعتقد سوف نعود للحرب مجددا لاسباب عدة هي عدم اعتراف اي طرف بالنتائج سوا ان كانت المعارضة او الحكومة بيقي مصير انتهاء الاتفاقية هي الحرب مجددا لهذ اؤد ان اطالب الحكومة الانتقالية بالعمل في كيفية بناء الثقة فيما بينهم الانه القثة ضرورية للاعادة السلام والطمائنية لشعب جنوب السودان و بالثقة يمكن ان تتجاوزا الفترة الانتقالية بالسلامة


[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 541

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




اجوانق دينق كير ماتير
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة