ثورة ربيع !!!
07-17-2016 11:07 AM




*اقرأ معي بتمعن هذه الكلمات ..
*اقرأها لتُفاجأ بشيء غريب عند فراغنا منها..
*تقول العبارة الأولى منها :
*(من لا يقبل نتيجة التنافس الحر يعتبر من الذين ينزعون نحو فرض رأيهم وتقديس أنفسهم)..
*كلام جميل ، والأجمل منه ما يلي :
*(ينزعون نحو الطغيان على الآخرين، وتسفيه توجهاتهم، وعدم احترام قراراتهم)..
*ثم يتواصل فيض الجمال :
*(كما لو أن هذه الحياة قد أودعت أشرعتها ومقودها لديهم ، ليوجهوها حيث شاءوا)..
*ونختم بعبارة (آخر حلاوة) :
*(وهم بهذا الفهم قد وطنوا للظلم ، وخصصوا له مكاناً في قلوبهم)..
*والآن قد تتساءل عن صاحب هذا الكلام الرائع..
*أهو قيادي بحزب أردوغان إثر محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا؟..
*أهو معارض سوداني يهاجم الإنقاذ؟..
*أهو مفكر ديمقراطي يكتب بألم عن مساوئ الشمولية؟..
*لا هذا ولا ذاك عزيزي القارئ (الحالم)..
*إنه رمز من رموز النظام الحالي الذي انقلب على (الديمقراطية)..
*بل هو واحد من أشدهم شراسة في الدفاع عنه..
*وأطولهم لساناً في الهجوم على معارضيه..
*إنه صديقي (الخبير الاستراتيجي) ربيع عبد العاطي..
*ولا أتحرج من قول (صديقي) لأنني أميز بين العام والشخصي..
*فهي ثورة (ربيع عبد العاطي) لا (الربيع العربي)..
*ولنتذكر حديثنا البارحة عن الكليات والجزئيات..
*فالمنهج (الكلي) حين يكون صحيحاً تنصلح (الجزئيات)..
*أما محاولة إصلاح الجزئيات تحت مظلة كلية باطلة فهي صرخة في فلاة..
*فلابد من الديمقراطية (أولاً) وقبل كل شيء..
*فهي العاصم (السياسي) من الذي يشتكي منه السيد ربيع..
*هي التي تعصمنا من القهر والطغيان والاستبداد..
*تعصمنا من منهج (وهم بهذا الفهم قد وطنوا للظلم !!)..
*وعلى أية حال هو نهج (جديد) لربيع يستحق منا الإشادة..
*نهج ممارسة النقد الذاتي مهما يكن موجعاً..
*وربما يفسره البعض بأنه محض غضب لعدم مكافأته بمنصب يليق به..
*وأعني بعد طول دفاعه عن الإنقاذ (عمال على بطال)..
*ولكم ما يهمنا هنا هو ظاهر ما يقوله ربيع لا الذي يضمره..
*والظاهر يقول إنه يريد الإصلاح..
*يريد تحولاً يُعلى فيه من شأن الحريات..
*يريد وضع حد لظاهرة العيش في وهم (الحكم على طول) مهما كانت السلبيات..
*هو مثل وهم المعارضة في (الثورة) الذي ننتقده..
*فالمعارضة (كلياتها) باطلة من قمتها ، من كبارها ، من رموزها..
*فهي لا تفهم الديمقراطية إلا على أنها ذريعة لإزاحة النظام..
*أما بداخلها فهي تحتاج لمثل (ثورة ربيع)..
*واسألوا (وريثة الزعيم !!!).





الصيحة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1877

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1489474 [زايد الخير]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2016 08:28 PM
أستاذ عوضة صاحبك يكون عايش في وهم انهم عملوا انتخابات و فازوا بأغلبية أصوات المخترعين و يري نفسه ديمقراطيا وشوريا و اماما مسلما × مش هم عندهم برلمان و رئيس منتخبهم و مجالس منتخبهم !! ما هو الفرق بينهم و اوردغان و حكومته ؟ الفرق من عندي والله يوم سقوط المؤتمر ..... تزغرد عازه من بورتسودان للجنينة و تزبح النوق و الثيران البيض مش ثور اسود كقلب زابحه حينها ...

[زايد الخير]

#1489226 [المتجهجه بسبب الانفصال]
5.00/5 (1 صوت)

07-17-2016 11:54 AM
ربيع عبدالعاطي أقام ثورته الذاتية (أكل عيش) وهو يعلم ذلك جيداً حيث ترقى وتلقى ما تلقى وما زاغ بصره عن الانقاذ ولا طغى عليها وهو عندما يقول مثل هذا الكلام يعلم انه يقوله بلسانه دون ان يهتز كيانه وتكفي شهادته الالكترونية الحلزونية امام محكمة ابناء حزب الامة الاكارم فقد جاء يكحلها فعماها ثم رماها رغم أنه من قراء قد خاب من دساها فما أكثر العبر وقلة المعتبرين على قول سيدنا علي ،،، أما الجزئية الاخيرة فنؤكد إننا نحتاج الى فضيلة اقرار الصحيح وتخطئة الخطأ والبعد عن المجاملة والمجازفة في حق الشعب وأن الحكم للشعب وبالشعب وقد آن لنا التبشير بمصطلح (الناخب) لا العضو الحزبي فالانتماء يكون بالصوت الانتخابي لا بسوط العنج الايدلوجي فالشعب السوداني الذي انتج مصطلح (العوم ولجي) ايديولوجي وسوشولجي وسايكولوجي في مركب حنتوب وهي تعبر النيل الازرق ببعض طلابها الذين منهم من جعل صراعاتنا السياسية حنتوبية له القدرة على أن يفهم مبدأ أن يكون صوته هو الصك البديل للنظريات ودون طائفية شعورية لأن حب الحرية جاري في دمه بسعة الجغرافية والحيشان الواسعة ولكن تحتاج من يوائمها ويحببها سلوكا في المجتمع ليحافظ عليها كله هبة واحدة عندها سيرعوي مثل هذا الربيع الذي استفاد من الموجود بالتالي بمثل هذا القول فكره يجود،، لا تتوقع منه اكثر من ذلك ،،، خالص التحية

[المتجهجه بسبب الانفصال]

صلاح عووضة
صلاح عووضة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة